الجمعة 08 ربيع الثاني / 06 ديسمبر 2019
06:08 م بتوقيت الدوحة

ترأس أعمال اجتماع المائدة المستديرة حول تجارة البلدين

الكواري: قطر ملتزمة بشراكتها الاقتصادية والاستراتيجية مع الولايات المتحدة

نبيل الغربي

الأحد، 13 يناير 2019
الكواري: قطر ملتزمة بشراكتها الاقتصادية والاستراتيجية مع الولايات المتحدة
الكواري: قطر ملتزمة بشراكتها الاقتصادية والاستراتيجية مع الولايات المتحدة
أعرب سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة -في كلمة افتتح بها أعمال اجتماع المائدة المستديرة حول العلاقات التجارية بين دولة قطر والولايات المتحدة، المنعقدة أمس على هامش الحوار الاستراتيجي القطري الأميركي الثاني بالدوحة- عن تطلعه إلى إرساء أسس لشراكة استراتيجية قوية بين البلدين.

 وأكد على التزام دولة قطر بشراكتها الاقتصادية والاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأميركية، القائمة على أساس التعاون والثقة المتبادلة بين البلدين، ولفت سعادته إلى أن الحوار الاستراتيجي يشكّل فرصة لوضع الخطط الاستثمارية وبناء العلاقات الاقتصادية القوية، التي من شأنها تمكين كلا الجانبين من تحقيق الاستفادة الكاملة من مجموعة الفرص المتاحة أمام الشركات القطرية والأميركية بكلا القطاعين العام والخاص، وذلك في مجالات الصناعة والصحة والتعليم.

وأشار سعادته في مستهل كلمته، إلى أن أعمال الجلسة تهدف إلى مناقشة سبل المضي قدماً في الأجندة الاقتصادية المشتركة للبلدين، وذلك عبر تسهيل التبادل التجاري وفرص الاستثمار وزيادة تعزيز الشراكات والعلاقات الثنائية بين دولة قطر والولايات المتحدة الأميركية.

شريك تجاري

وفي سياق الحديث عن علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، أوضح سعادته أن حجم التبادل التجاري بين البلدين شهد نمواً ملحوظاً خلال السنوات العشر الماضية، حيث بلغ نحو 6 مليارات دولار في الفترة المتراوحة بين شهري يناير وأكتوبر 2018، وهو ما يمثل نسبة 6.23 % من إجمالي التبادل التجاري لدولة قطر مع جميع شركائها التجاريين.

وأضاف سعادته، أن الولايات المتحدة الأميركية تعتبر المصدر الأول للواردات القطرية في العام 2018، حيث استوردت دولة قطر 19.5 % من وارداتها من أميركا، لتبلغ قيمة الواردات نحو 5.15 مليار دولار.

الشركات الأميركية

هذا، وأضاف سعادته أن عدد الشركات الأميركية العاملة في دولة قطر بلغ حوالي 117 شركة مملوكة بنسبة 100 % للجانب الأميركي، في حين بلغ عدد الشركات التي بها شركاء قطريون 565 شركة، تعمل في قطاعات الهندسة والاستشارات والمقاولات وتكنولوجيا المعلومات والتجارة والخدمات، هذا بالإضافة إلى وجود 55 شركة أميركية مرخصة تحت مظلة مركز قطر للمال.

وأوضح سعادته، أنه يمكن للقطاع الخاص في كلا البلدين الاستفادة من الفرص الاستثمارية التي تتيحها الدولة في العديد من القطاعات، ومن بينها مشاريع البنى التحتية التي يتم تنفيذها في إطار استضافة الدولة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، علاوة على الفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع السياحة بهدف استقطاب أكثر من 5.6 مليون زائر سنوياً بحلول العام 2023، وهو ما يعادل ضعف العدد الذي استقبلته الدولة في عام 2016، إلى جانب الفرص الاستثمارية في قطاعات الأمن الغذائي والتعليم والصحة.

إلى جانب ذلك، أفاد سعادته بأن دولة قطر توفر للمستثمرين بيئة استثمارية جاذبة ومشجعة، معرباً عن إيمانه الراسخ بأن الشركات الأميركية ستكون قادرة على إيجاد شركاء جدد حريصين على إقامة علاقات تجارية طويلة الأمد.

حضور متميز

إلى ذلك، قال سعادته في تصريحات صحافية: هذا الاجتماع الثاني للحوار الاستراتيجي بين قطر والولايات المتحدة، الأول كان العام الماضي في واشنطن، هذا الاجتماع موسّع بشكل أكبر بمشاركة رجال الأعمال من الطرفين، مستوى الحضور كان ممتازاً وعلى أعلى المستويات، ويمثّل الجهات الحكومية والقطاع الخاص، وجميع العروض التي تم تقديمها كانت ممتازة، وتغطي فرص الاستثمار في قطر ومناخ الاستثمار بالدولة، والقوانين التي أصدرها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وتم النقاش في مواضيع تهم جهاز قطر للاستثمار والخطوط الجوية القطرية وبرزان القابضة ووزارة التجارة والصناعة، وكانت جميع العروض ممتازة.

وأضاف: هذه الجلسة كانت تجارية استثمارية بحتة، ونطمح لتطوير علاقات الأعمال مع الولايات المتحدة، والتي تمثل 19 % من واردات السلع للسوق القطري، ويصل حجم التبادل التجاري مع أميركا 6 مليارات دولار خلال الأشهر العشرة الأولى من 2018، وهو ما يمثّل 6 % من حجم التجارة الخارجية لدولة قطر.

وشدد على أن العلاقة بين قطر والولايات المتحدة تُعتبر استراتيجية على جميع المستويات، وهناك مشاركة ومساهمة من جميع الأطراف، فضلاً عن الاهتمام الكبير من الجانب الأميركي بالاستثمار في دولة قطر.

تشوكسي: الدوحة أحد أهم شركاء واشنطن

ألقى السيد كوش تشوكسي النائب الأول لرئيس غرفة التجارة الأميركية لشؤون الشرق الأوسط وتركيا كلمة أكد من خلالها على أهمية العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين، والحرص المتبادل على تعزيز أطر الشراكة القائمة، بما يحقق المصالح المشتركة ويخدم الأهداف التنموية للبلدين.

وأكد السيد كوش تشوكسي، أن دولة قطر تُعد أحد أهم الشركاء التجاريين والاستثماريين للولايات المتحدة الأميركية، مشيراً إلى أهمية الاجتماعات واللقاءات والفعاليات التي تم تنظيمها خلال الفترة الأخيرة بين الجانبين، للاطلاع على أبرز الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة، ومناقشة السبل الكفيلة بتعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.