الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
05:45 م بتوقيت الدوحة

معتقلون بسجن إماراتي في عدن: نعاني من الجوع.. وإضرابنا مستمر

وكالات

الأحد، 13 يناير 2019
معتقلون بسجن إماراتي في عدن: نعاني من الجوع.. وإضرابنا مستمر
معتقلون بسجن إماراتي في عدن: نعاني من الجوع.. وإضرابنا مستمر
أكد المعتقلون في السجن المركزي في بئر أحمد -الذي تشرف عليه دولة الإمارات بعدن جنوبي اليمن- أنهم مستمرون في إضرابهم عن الطعام حتى تحقيق مطالبهم.

وقال المعتقلون -في رسالة سربت إلى خارج أسوار السجن- إنه رغم أن إضرابهم المفتوح دخل يومه العشرين، فإن السلطات لا تولي مطالبهم أي اهتمام.

وجاء في الرسالة أن معاناتهم مع الجوع وصلت حداً كبيراً، وارتفع عدد الحالات المصابة بالإغماء، بسبب الإضراب إلى 24 حالة.

 وأعلن المعتقلون رفضهم ما وصفوه بتجزئة حق مغصوب، في إشارة إلى الإفراج عن 11 معتقلاً أصدرت النيابة أوامر بالإفراج عنهم منذ ستة أشهر، لكنها لم تنفذ طوال تلك المدة.

وقبل أيام ظهرت صور للمعتقلين، وهم يحملون لافتات يؤكدون فيها مواصلتهم الإضراب حتى تتحقق مطالبهم، المتمثلة في حل قضاياهم، وتقديمهم لمحاكمات نزيهة، والإفراج الفوري عمن تثبت براءته من التهم الموجهة إليه.

وفي رسالة سابقة، قال السجناء -الذين خاطوا أفواههم احتجاجاً على أوضاعهم- إنهم يحمّلون النيابة الجزائية المسؤولية عن حياتهم، لأنها لم تقم بواجبها تجاههم. ويقبع عشرات المعتقلين -وبعضهم منذ 3 سنوات، ولا يسمح لذويهم بزيارتهم- في المعتقل الذي أنشأته، وتشرف عليه القوات الإماراتية بالمدينة.

وكانت وكالة «أسوشيتد برس» كشفت في تحقيقها صيف 2017 عن وجود شبكة سجون سرية في اليمن تديرها الإمارات، ويخضع المعتقلون فيها لصنوف مختلفة من التعذيب.

وفي أغسطس الماضي، حصلت «الجزيرة» على تقرير سري أعدته شخصيات عملت مع التحالف السعودي الإماراتي عن أوضاع السجون والمعتقلات السرية والمخفيين قسرياً باليمن، وعزز التقرير المعلومات التي وردت في تحقيق «أسوشيتد برس».


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.