الجمعة 09 شعبان / 03 أبريل 2020
01:31 م بتوقيت الدوحة

لحماية 1.4 مليون طفل من الحصبة والحصبة الألمانية

الهلال الأحمر القطري يشرف على حملات اللقاح في الشمال السوري

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 23 ديسمبر 2018
. - حملات الحصبة - إدلب وشمال سوريا 1
. - حملات الحصبة - إدلب وشمال سوريا 1
انتهى الهلال الأحمر القطري مؤخراً من تنفيذ برنامج المراقبة المحايدة لحملة تلقيح الأطفال ضد الحصبة والحصبة الألمانية في الداخل السوري، وذلك بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، حيث قام فريق من المراقبين المدربين من الهلال الأحمر القطري بمرافقة فرق الحملة للإشراف على سير عمليات التلقيح وضمان مطابقتها للمعايير المعتمدة دولياً.

استفاد من حملة التلقيح ما يقارب 1.4 مليون طفل من عمر 5 أعوام حتى 15 عاماً ممن لم تشملهم حملات التلقيح في الأعوام السابقة، حيث تعتبر هذه فرصة لاستئصال داء الحصبة تماماً.

وقد قام بتنفيذها فريق عمل لقاح سوريا، واستمرت عملية المراقبة لمدة 16 يوماً متواصلة في جميع المدارس والمراكز الصحية ومراكز اللقاح الثابتة في محافظات حلب وإدلب وحماة شمالي سوريا.

وقد تمثل دور الهلال الأحمر القطري في المراقبة باعتباره جهة حيادية، حيث توزع 100 مراقب ومشرف من الكوادر التابعة له على كافة مناطق التلقيح، لمراقبة جاهزية عمل المراكز وسلامة الحقن ومستوى أداء فرق التلقيح ووصول اللقاحات بشكل آمن إلى الأطفال.

ويتمتع الهلال الأحمر القطري يتمتع بخبرة كبيرة في مجال مراقبة حملات تلقيح الأطفال ضد الأمراض المعدية، إذ يقوم من خلال بعثته التمثيلية في مدينة غازي عنتاب التركية بتنظيم دورات تدريبية مكثفة لتأهيل المراقبين، سواء في مقر البعثة أم في الداخل السوري، لزيادة قدرتهم على القيام بمهام المراقبة ووضع الخطط ومتابعة العمل وتوثيق النتائج بكل كفاءة، حتى يكونوا على أهبة الاستعداد لمرافقة فرق التلقيح في مختلف المناطق المستهدفة.

وسبق للهلال الأحمر القطري مراقبة العديد من حملات التلقيح ضد أمراض شلل الأطفال والحصبة والحصبة الألمانية في الداخل السوري خلال الأعوام الماضية، بالتعاون مع العديد من المنظمات الأممية والجمعيات الإنسانية العالمية والمحلية، واستفاد منها ملايين الأطفال السوريين في حلب وإدلب واللاذقية وحماه وغيرها من المحافظات السورية.

وكانت آخر إنجازات الهلال الأحمر القطري في هذا المجال الانتهاء خلال شهر أكتوبر الماضي من تنفيذ برنامج المراقبة المحايدة لحملة التلقيح ضد شلل الأطفال في مدينة عفرين، واستفاد منها إجمالي 35,300 طفلاً دون سن الخامسة، وذلك بالتعاون أيضاً مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف.

وتنقسم عملية المراقبة إلى 3 مراحل: الأولى مرحلة ما قبل الحملة، حيث يزور المشرفون المراكز الرئيسية للتأكد من الاستعدادات وجاهزية المراكز والمعدات اللازمة، والثانية مرحلة أثناء الحملة، وفيها يتم فحص عينات اللقاح والتأكد من شروط التخزين وعدم وجود مخالفات ومرافقة فرق التلقيح لتقييم أدائها ومتابعة سير العملية في المراكز الصحية والبيوت ورصد الملاحظات وتسجيلها، وأخيرا مرحلة ما بعد الحملة، حيث يتم إحصاء النتائج وتقدير الإيجابيات والسلبيات لوضعها في الاعتبار أثناء الحملات التالية.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.