السبت 22 جمادى الأولى / 18 يناير 2020
05:23 م بتوقيت الدوحة

ندوة حول "قطر في وثائق الأرشيفات العالمية" السبت المقبل بمركز حسن بن محمد للدراسات التاريخية

الدوحة - قنا

الأربعاء، 19 ديسمبر 2018
. - مركز حسن بن محمد للدراسات التاريخية
. - مركز حسن بن محمد للدراسات التاريخية
في إطار الاحتفالات باليوم الوطني لدولة قطر، ينظم مركز حسن بن محمد للدراسات التاريخية، ندوة علمية بصالون المركز الثقافي يوم السبت المقبل تحت عنوان "قطر في وثائق الأرشيفات العالمية".

وتدور محاور الندوة حول مجموعة من الأوراق البحثية التي يقدمها مؤرخون وأكاديميون حول التاريخ القطري في الأرشيفات البريطاني والعثماني والهندي والمصري .

ويقدم الدكتور جمال محمود حجر، أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر خلال الندوة ورقة بحثية بعنوان "قطر في وثائق الأرشيف البريطاني"، ويتناول فيها تعريف هوية الوثائق وأعمارها الثلاثة، وأنواعها المتعددة، وقيمتها الآنية والمستقبلية، وأهميتها في كتابة التاريخ، فضلا عن التعريف بالأرشيف البريطاني وأنواعه، ومناهجه في احتواء الوثائق، وحفظها، وفهرستها، وتصنيفها، وتهيئتها للباحثين بمرجعية واحدة، كما يتناول عينة من الوثائق التاريخية المتعلقة بقطر في القرنين التاسع عشر والعشرين، وقوفا على مصداقيتها، والمحاذير التي يجب أن نتوخاها، وكيف يمكن توظيفها في كتابة تاريخ قطر، ومكانة الوثائق بين مصادر المعرفة التاريخية الأخرى.

فيما يقدم الدكتور مصطفى بن الطاهر الستيتي، المتخصص في تاريخ قطر والخليج العربي في العهد العثماني، ورقة بحثية بعنوان "قطر في وثائق الأرشيف العثماني"، وسوف يُعرف بالأرشيف العثماني باسطنبول، وكيفية التّعامل مع الوثائق الموجودة فيه، ويُسلط الضوء على حجم الوثائق المتعلقة بقطر فيه، وطبيعة هذه الوثائق، والمجالات التي تطرّقت إليها، وأهميتها لكتابة تاريخ قطر في العهد العثماني.

ويخصص الدكتور علي عفيفي علي غازي الباحث في التاريخ، موضوع ورقته حول "قطر في وثائق الأرشيف المصري"، وسوف يُعرف بمجموعات من وحدات الحفظ في دار الوثائق القومية بالقاهرة، منذ وضع حجر الأساس لها في عام 1828، تخلله تقديم نماذج من الأعمال المنشورة من وثائق الأرشيف المصري المتعلقة بتاريخ الخليج وشبه الجزيرة العربية في العصر الحديث.

ويقدم في النهاية الدكتور صاحب عالم الندوي، الباحث بمركز حسن بن محمد للدراسات التاريخية، محاضرة عن "قطر في وثائق الأرشيف الهندي"، وسيُعرف بالأرشيف الوطني الهندي في دلهي، والذي يُعد أكبر مستودع أرشيفي في جنوب آسيا، بالإضافة إلى أنه يعتبر متمما للوثائق المحفوظة في الأرشيف البريطاني بلندن، ويسلط الضوء على مجموعة كبيرة من الوثائق التي يحتوي عليها الأرشيف والمتعلقة بدولة بقطر.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.