الأربعاء 18 شعبان / 24 أبريل 2019
11:22 م بتوقيت الدوحة

يحتضن 80 ألف مشجع في افتتاح 2022

لوسيل.. آخر الاستادات الـ 8 لكأس العالم

معتصم عيدروس

الأحد، 16 ديسمبر 2018
لوسيل.. آخر الاستادات الـ 8 لكأس العالم
لوسيل.. آخر الاستادات الـ 8 لكأس العالم
كشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، مساء السبت، النقاب عن تصميم استاد لوسيل، الذي سيستضيف المباراتين الافتتاحية والنهائية من بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، مساء أمس السبت في حفل كبير شهدته مدينة لوسيل الجديدة.

ويأتي الإعلان عن تصميم استاد لوسيل ليكون آخر الاستادات الثمانية التي تعلن اللجنة العليا عن تفاصيل تصميمها في طريقها نحو استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022».

يمزج تصميم استاد لوسيل بين فنون العمارة الإسلامية القديمة والحديثة، حيث تزخرف الواجهة الخارجية بأشكال عربية هندسية مصممة بطريقة مبتكرة تسمح بدخول أشعة الشمس إلى داخل الاستاد. وقد ابتكرت شركة «فوستر وشركاه» البريطانية رؤية تصميم هذا الاستاد، بينما يشرف على بنائه تحالف يتألف من شركة حمد بن خالد للمقاولات القطرية، وشركة سكك الحديد الصينية المحدودة. ومن المقرر إنهاء أعمال بناء هذا الاستاد عام 2020.

ويتوسط الاستاد مدينة لوسيل العصرية التي تبعد عن مركز مدينة الدوحة 15 كم شمالاً. ومن المتوقع أن تصبح لوسيل بعد استكمال بنائها بالكامل مدينة المستقبل؛ نظراً لتمتعها بكل مرافق ومقومات الحياة العصرية، إلى جانب قيمتها التاريخية المهمة في قلوب القطريين؛ إذ إنها المدينة التي استلهم فيها الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني رؤيته لتأسيس دولة قطر الحديثة.

وسيرحّب استاد لوسيل بأكثر من 80 ألف مشجع لكرة القدم بحلول عام 2022، ليكون بذلك أكبر استادات مونديال قطر من حيث الطاقة الاستيعابية.

رئيس «أشغال»: طريق الخور السريع يربط المناطق الشمالية والشرقية بالاستاد

أكد سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة «أشغال»، أن الهيئة تعمل على قدم وساق للانتهاء من جميع أعمال البنية التحتية للطرق المؤدية لملاعب كأس العالم قبل انطلاق البطولة العالمية بنحو عامين.
وأوضح سعادته أن «أشغال» نفّذت طريق لوسيل السريع وفتحته أمام المرور في 2017، والذي سيخدم بشكل مباشر استاد لوسيل؛ حيث تستطيع الجماهير الوصول من قلب الدوحة إلى الاستاد في وقت قصير.
وأضاف: «كما انتهت الهيئة من تنفيذ مشروع تحسينات طريق الشمال في 2017 أيضاً؛ ما سيسهل الوصول إلى استاد لوسيل أمام القادمين من الشمال والمناطق الغربية».
وتابع: «كما أن (أشغال) تعمل على إنجاز طريق الخور السريع نهاية 2019، والذي يتصل مباشرة باستاد لوسيل ويربط المناطق الشمالية والشرقية، فضلاً عن اتصاله بالطريق المداري الذي يسهل الوصول من المناطق الجنوبية والغربية على حدّ سواء».

قال إنه فخور بما تشهده قطر
الهيدوس: الاستعدادات جارية لتكوين منتخب مشرّف


عبّر حسن الهيدوس -نجم منتخبنا الوطني لكرة القدم- عن فخره واعتزازه بما تشهده الدولة من تحضيرات نحو احتضان مونديال 2022. وأضاف الهيدوس على هامش حضوره حفل الكشف عن تصميم استاد لوسيل، أمس السبت: «أنا فخور أن بلادي ستستضيف كأس العالم 2022 الذي سيكون بنكهة عربية». وحول قدرة المنتخب القطري على الظهور بقوة في مونديال 2022، قال الهيدوس: «الاستعدادات جارية لتكوين منتخب يشرّف الكرة القطرية في كأس العالم، ومعدل الأعمار لا يتعدى 24 سنة، والهدف الكبير يتمثل في الوصول إلى كأس العالم، وسنخوض كأس آسيا ثم كوبا أميركا، وأتمنى أن أشارك في كأس العالم المقبلة والدفاع عن اسم بلادي».

قالت إنه سيكون عاماً حافلاً في الطريق للمونديال
فاطمة النعيمي: تدشين ملعبي الخور والوكرة في 2019


أعربت فاطمة النعيمي، مدير إدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن سعادتها الكبيرة بالحضور الكريم، وتشريف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفل الكشف عن تصميم استاد لوسيل، ومشاركة ضيوف منتدى الدوحة لهذا الحدث، وقالت: «نقوم بتدشين الملعب الثامن لمونديال قطر، كل الأعمال في الاستادات جارية على قدم وساق، واستاد الخور والوكرة سيتم تدشينهما في الربع الثاني 2019، وهناك عدة أحداث سيشهدها هذا العام في طريق الاستضافة للمونديال وسيكون عاماً حافلاً». وأكدت النعيمي أن تحضيرات المشاريع والإرث قائمة على أساس مشاركة 32 منتخباً، و1«سيكون هناك مشاورات مع الفيفا في هذا الشأن».

هلال الكواري: محطة مهمة في الطريق للمونديال

قال رئيس المكتب الفني في اللجنة العليا، المهندس هلال الكواري: «يُعدّ الإعلان عن تصميم استاد لوسيل محطة مهمة في الطريق نحو استضافة بطولة كروية لا تُنسى. وتشهد أعمال البناء في الوقت الراهن ذروتها. وبدورنا، لن نتوانى عن التعاون مع الشركاء كافة لتنفيذ أعمال البناء وفق الجدول الزمني المخطط لها. ونتطلع إلى تحقيق مزيد من الإنجازات خلال عام 2019 وما بعده».

المعز علي: «لوسيل» حافز للتحضير القوي للمونديال

نوه المعز علي، لاعب الدحيل والأدعم، بجمالية تصميم ملعب لوسيل، وقال إن التحضيرات الحثيثة الجارية للبطولة تحفّز اللاعبين القطريين على بلوغ أفضل مستوياتهم في البطولة، وتشريف الرياضة القطرية فيها، نافياً أن تكون إقامة كأس العالم في قطر مصدراً للضغط على لاعبي الأدعم. وقال: «لا لن نشعر بالضغط، بل بالعكس سنحرص على تحمل مسؤوليتنا، ونسعى إلى الاستفادة من الحدث.. إقامة كأس العالم في بلدنا وأمام جماهيرنا يدفعنا نحو بذل جهود كبيرة في التدريبات».

تشافي: تصميم باهر.. وانتظروني مدرباً الموسم المقبل

وصف النجم الإسباني تشافي هيرنانديز، صانع ألعاب فريق السد لكرة القدم، تصميم ملعب لوسيل بالمذهل والممتع، وقال إنه تفاجأ بالتسهيلات الكبيرة والمرافق المحيطة بالملعب. وأعلن تشافي أنه يرتب مستقبله الكروي كمدرب في الفترة المقبلة من مسيرته الرياضية انطلاقاً من الموسم المقبل. وأعرب عن ثقته الكبيرة في قدرة الأدعم على تحقيق نتائج جيدة في كأس آسيا، مشيراً إلى أن المنتخب القطري يسير بخطى ثابتة في مشوار تحضيره للكأس، من خلال الفوز في عدد من المباريات الودية القوية.
وشدد على كفاءة مدرب الأدعم فليكس سانشيز، وقال إنه يقود الفريق لبلوغ مستويات قوية، ويساعد اللاعبين الشبان على كسب خبرات جديدة.

دي يونج نجم الأهلي: التحضيرات مذهلة

نوّه النجم الهولندي دي يونج -محترف فريق الأهلي لكرة القدم- بالمستوى العالي للتحضيرات التي تجريها لجنة المشاريع والإرث لكأس العالم المقبلة.
وقال إن اللجنة تقوم بجهود كبيرة، من خلال تحضير ملاعب مميزة على جميع المستويات.
وقال: «ملعب لوسيل مذهل، وتصميمه جميل للغاية، والتنظيم رائع في الحفل الذي شهد الإعلان عن تصميم هذا الملعب. وأنا وثق أن كأس العالم المقبلة ستكون الأفضل والأبرز في تاريخ المسابقة.. الجميع منبهر بالتحضيرات الجارية».

الحبسي: الملعب يجسّد الثقافة القطرية

تقدّم سالم الحبسي -رئيس الاتحاد الخليجي للصحافة الرياضية- بالتهاني للشعب القطري على الإعلان عن تصميم ملعب لوسيل، وقال إن تصميم الملعب ترجم الأبعاد الإسلامية والثقافة القطرية.
وأضاف أن التصميم يتمتع بأناقة فريدة، وقال: «الملعب مستوحى من الداخل القطري وليس من أي جهة خارجية، وهو ليس ملعب كرة قدم فحسب، ولكنه يمثّل إشعاعاً فكرياً وثقافياً لدولة قطر».
وأعرب عن ثقته الكبيرة بنجاح دولة قطر في تنظيم نسخة مثالية من منافسات كأس العالم سنة 2022. وقال عن تتالي الأحداث والإعلان عن تصاميم مختلف الملاعب التي سوف تحتضن البطولة، إنها جرت في ظروف جيدة للغاية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.