الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
02:53 ص بتوقيت الدوحة

"عايدة كروزس" تعتبر أول شركة سياحة بحرية تقوم برحلات سياحية في منطقة الخليج العربي

السفينة الألمانية العملاقة "عايدة بريما" تدشن أولى رحلاتها إلى قطر

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 12 ديسمبر 2018
السفينة  عايدة بريما
السفينة عايدة بريما
استقبل ميناء الدوحة، بوابة قطر للسياحة البحرية السفينة الألمانية العملاقة "عايدة بريما" والتي دشنت أول رحلاتها السياحية إلى قطر يوم الأربعاء 12 ديسمبر، حيث كان في استقبال السفينة وركابها وفد من المجلس الوطني للسياحة ومواني قطر، وتعتبر السفينة "عايدة بريما" هي الأكبر في أسطول سفن شركة "عايدة كروزس" بطول 300 متر وبسعة تزيد عن 4 ألاف شخص.

ويأتي وصول السفينة "عايدة بريما" كأولى ثمار اتفاقية التعاون التي وقعها المجلس الوطني للسياحة مع شركة عايدة كروزس في سبتمبر الماضي على هامش منتدى قطر-ألمانيا للأعمال والاستثمار، حيث تعمل الاتفاقية على وضع قطر على خارطة الوجهات السياحية التي تجوبها السفن السياحية التابعة للشركة في المنطقة، والتعاون في تجهيز وتنفيذ عروض ترويجية للمسافرين على متن تلك الرحلات. وبموجب الاتفاقية ستستقبل قطر السفينة العملاقة 8 مرات خلال الموسم الحالي 2018/2019، مع توقعات بوصول 26 ألف زائر على متن تلك الرحلات.

يذكر أن شركة "عايدة كروزس" من بين أولى الشركات المتخصصة في الرحلات السياحية البحرية حول العالم التي وضعت منطقة الخليج ضمن برامجها الشتوية منذ عام 2006، حيث تضع برنامج شتوي منتظم تزور فيه السفن التابعة لها مختلف الوجهات البحرية السياحية في منطقة الخليج على مدار أسبوع كامل، ويأتي معظم ركابها من ألمانيا والأسواق الناطقة بالألمانية. ويضع المجلس الوطني للسياحة الأسواق المتحدثة بالألمانية ضمن خطته لتنويع الأسواق المصدرة للسياحة إلى قطر، حيث سبق وأن افتتح مكتبه التمثيلي في ألمانيا عام 2015، وقام بإطلاق عدة حملات ترويجية وتسويقية بالتعاون مع الشركاء المحليين من خبراء صناعة السياحة الألمانية، والشركاء القطريون.

وعلق راشد القريصي من المجلس الوطني للسياحة، "سعداء بالتعاون مع أحد أكبر وأقدم الخطوط الملاحية السياحية العاملة في منطقة الخليج، ونتطلع إلى تعزيز هذا التعاون الذي يساهم في رفع الوعي بجودة التجربة القطرية وأصالتها والترويج لها ضمن شريحة الجمهور المستهدف من الزوار المتحدثين بالألمانية. إن التعاون مع "عايدة كروزس" لن يجلب فقط البواخر السياحية بل سيسرع من عملية تطوير القطاع من خلال الجهود الترويجية المشتركة، لذا نحن نعتز بهذه المناسبة الخاصة والشراكة التي تنبع منها".

وقال الدكتور صالح بن فطيس المري المشرف العام على قطاع النقل البحري في وزارة المواصلات والاتصالات” إن ميناء الدوحة يشق طريقه بثبات ليكون أحد أهم الموانئ السياحية في المنطقة. وخاصة أن الوزارة تعمل حالياً على تجريف وتوسعة القناة الملاحية للميناء ضمن مشروع إعادة تطويره، لتعزيز قدرته على استقبال أضخم السفن السياحية، بما يضع الدوحة على خريطة المدن المستقطبة لسياحة الرحلات البحرية للبواخر السياحية العملاقة"، وأضاف:" وتعمل الوزارة على دعم خطوات الدولة في تعزيز مكانتها كوجهة سياحية جاذبة في المنطقة، من خلال خطتها في تأهيل الموانئ البحرية التي تضمن التميز في العمليات التشغيلية في ميناء الدوحة، بما ينعكس بشكل إيجابي على الأهداف المرسومة لتعزيز دور قطاع السياحة ودعم رؤية قطر الوطنية 2030 وتحقيق التنويع الاقتصادي للدولة"

بدوره قال السيد حمد علي الأنصاري مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال في مواني قطر: يعكس وصول السفينة السياحية العملاقة "عايدة بريما" اليوم لميناء الدوحة الثقة والمكانة الكبيرة التي أصبح يحتلها الميناء بين منظمي ومشغلي الرحلات البحرية السياحية حول العالم، حيث تعد أول سفينة تابعة لشركة عايدة كروزس للرحلات السياحية البحرية ترسو بميناء الدوحة منذ تطوير قطاع السياحة البحرية في قطر.

وأكد الأنصاري على الدور الذي يلعبه ميناء الدوحة في تمكين قطاع السياحة البحرية في قطر، مشددا على التزام الميناء السياحي بتقديم أفضل الخدمات لزواره وتلبية احتياجاتهم بجودة وكفاءة عالية وفق الخطة الموضوعة من قبل وزارة المواصلات والاتصالات وبالتنسيق مع الجهات أصحاب المصلحة.

وتأتي الشراكة مع "عايدة كروزس" الألمانية ضمن الشراكات الناجحة التي عقدها المجلس مع أهم الخطوط الملاحية الألمانية والتي كان من أبرزها شركة "توي كروزس"، التي قامت باخرتها "ماين شيف 5" العملاقة بزيارة قطر 8 مرات في الموسم الماضي 2017/1820. وشكل الركاب الألمان النسبة الأكبر من إجمالي عدد الزوار خلال الموسم، بنسبة 44%.

ومن المتوقع أن يستمر نمو قطاع السياحة البحرية خلال الأعوام القادمة، حيث تشير التوقعات إلى وصول200 ألف سائح بحلول عام 2020، خاصة مع الانتهاء من توسعة ميناء الدوحة. وكان ميناء الدوحة قد بدأ خلال الموسم الحالي في استقبال سفينتين عملاقتين في وقت واحد، في خطوة من شأنها دعم وتعزيز نمو قطاع السياحة البحرية في قطر.

ويعمل المجلس الوطني للسياحة بالتعاون مع مواني قطر، ووزارة الداخلية، والهيئة العامة للجمارك على توفير الدعم اللازم لتأمين نزول وخروج الركاب من السفن العملاقة خلال فترة وجيزة، بما يسمح لهم بالاستمتاع بالتجارب والعروض السياحية التي توفرها قطر. كما تقوم شركات إدارة الوجهة، وشركة مواصلات بتوفير البرامج السياحية ووسائل النقل اللازمة للزوار، وتعزيز تجربتهم السياحية خلال الفترة الوجيزة التي يقضوها على أرض قطر.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.