الخميس 20 ذو الحجة / 22 أغسطس 2019
04:49 م بتوقيت الدوحة

نادي مناظرات نورثويسترن يواصل حصد الجوائز

الدوحة - بوابة العرب

الإثنين، 10 ديسمبر 2018
نادي مناظرات نورثويسترن يواصل حصد الجوائز
نادي مناظرات نورثويسترن يواصل حصد الجوائز
في الوقت الذي يبدو فيه الاختلاف بودٍ أمرًا عسيرًا على البعض، يتعلّم طلاب من جامعة نورثويسترن في قطر طريقة الاختلاف مع وجهات نظر زملائهم من خلال نادي المناظرات في الجامعة، ويحققون جوائز في مسابقات المناظرات التي يشاركون فيها ويحصلون على شهادات تكريم. 

يُشرِف على نادي المناظرات في الجامعة كل من أيمن الراشد واسكندر علي شودري مع البروفيسور تورستن مينج الذي يعمل مستشارًا لهيئة التدريس. ومنذ إعادة إطلاق النادي في عام 2017، يشارك الطلاب في العديد من منافسات المناظرات ويحصدون جوائز نظير قدراتهم على التحدّث. 

وقال عميد جامعة نورثويسترن في قطر ورئيسها التنفيذي إن القدرة على التحاور بهدوء وثقة مع شخص لا يتفق معك في الرأي مهارةٌ قيّمة وضرورية لتطور المرء في حياته، وهذا النادي – الذي يُعد واحدًا من نوادي طلابية عديدة في الجامعة  – يدرّب الطلاب على إتقان هذه المهارة الحياتية".   

ومؤخرًا، حلّت لينا دريديا وناتاشا داس، من فريق مناظرات جامعة نورثويسترن في قطر، ضمن قائمة أفضل 10 متحدثين خلال النسخة الأولى لهذا العام من دوري مناظرات الجامعات القطرية باللغة الإنجليزية، وحل الفريق بأكمله ضمن أفضل عشرة فرق. وفي النسخة الثانية من هذا العام، نجح محمد الطيب وعلي شودري في هزيمة فريق قطر الوطني ليحل في المرتبة الثالثة خلف جامعة قطر وكلية طب وايل كورنيل في قطر. 

ويشارك أعضاء النادي في بطولات شهرية وغيرها من المنافسات في فن المناظرات، وفي العام الماضي استضاف نادي مناظرات جامعة نورثويسترن في قطر الدوري لأول مرة في تاريخ الجامعة. وحتى الآن استضاف نادي الجامعة ثلاثة دوريات، ولدى الجامعة خطط للاستمرار في هذا النهج. ويتقابل أعضاء النادي أسبوعيًا للتحضير والاستعداد، حيث ينقسمون إلى فريقين للتدريب والمنافسة في المناظرات الإنجليزية والعربية. 

 ويؤكد البروفيسور تورستن مينج أن المناظرات وسيلة ممتعة يتدرب من خلالها الطلاب على البحوث والتحدث أمام الجماهير ومهارات تقديم العروض. كما أنها وسيلة رائعة لبناء الثقة. يتعلم الطلاب من خلالها أيضًا كيفية تعزيز قناعاتهم بالحجج المقنعة وكيفية معارضة آراء غيرهم باحترام وإيجابية، وهي مهارات لها منزلة خاصة في نفسي باعتباري شخصًا يدرّس الفلسفة. هناك مهارات مهمة تصلح للجميع، لا سيما الصحافيون والإعلاميون". 

ولكي تكون قائدًا، بحسب ما يعتقد الراشد، يجب التمتع بالقدرة على ترجمة أفكارك في شكل حجج منطقية مع احترام آراء الأخرين ومراعاة البعد الآخر للقصة. قال الراشد: "أود لو علم الناس أن التحدث أمام الجماهير يساعدنا في حل كثير من مشكلات المجتمع. تفتقد مجتمعاتنا إلى مهارات التواصل والقدرة على مشاركة الأفكار بحرية، وهو ما يمنعنا من المضي قدمًا وقبول آراء بعضنا البعض. المناظرات تمدنا بالإبداع وتنطلق بنا إلى آفاق رحيبة من خلال وضعنا في مكان الآخرين ولو لمرة واحدة. فتبني الرأي وضده في المناظرات عادة صحية وتُقرّبنا من بعضنا مهما كان اختلافنا".  

كما لاحظ علي شودري أن المهارات التي يكتسبها في النادي ستساعده في حياته المهنية مستقبلًا، وحول ذلك قال: "الانضمام لنادي مناظرات جامعة نورثويسترن في قطر ساعدني كثيرًا لمناقشة بعض الموضوعات المتعلقة بتحليل التكاليف والفوائد والمقارنة بين الجهات المعنية وتحديد الأفكار الرئيسية. كما علمني فن تحليل الكلام أن أقف على الكلام المتناقص والفجوات المنطقية في الحجج الذي يسوقها المنافسون. وبما أني سأكون متخصصًا في المجال الإعلامي في المستقبل، وسأتناول الشأن السياسي، فهذه المهارات ستعزز قدرتي على فهم الحيل السياسية ونقل الحقيقة بكل ثقة للناس".
 
يذكر أن نادي المناظرات في جامعة نورثويسترن في قطر هو واحد من الكيانات العديدة التي يديرها الطلاب في الجامعة مثل "دايلي كيو" و"ستديو 20كيو" وغيرها الكثير من الكيانات الطلابية التي توفر فرصًا للطلاب لتعزيز صناعة الأفلام خارج الفصول الدراسية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.