الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
09:07 ص بتوقيت الدوحة

خلال اجتماع اللجنة الدولية لمتابعة تنفيذ السلام

د. مطلق القحطاني: «وثيقة الدوحة» أساس أي مسار تفاوضي في دارفور

قنا

الإثنين، 10 ديسمبر 2018
د. مطلق القحطاني: «وثيقة الدوحة» أساس أي مسار تفاوضي في دارفور
د. مطلق القحطاني: «وثيقة الدوحة» أساس أي مسار تفاوضي في دارفور
بحثت اللجنة الدولية لمتابعة تنفيذ وثيقة سلام الدوحة، في اجتماعها بالعاصمة السودانية الخرطوم أمس، مجمل القضايا المتعلقة بعمليات التنفيذ، وخططها المستقبلية، إلى جانب الاطلاع على تقارير الأداء وتقييم الأوضاع الميدانية.
وقال سعادة السفير الدكتور مطلق بن ماجد القحطاني -المبعوث الخاص لوزير الخارجية لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، رئيس لجنة متابعة وثيقة الدوحة للسلام- في تصريحات له: «إن الاجتماع تطرّق إلى مسألة اتفاق ما قبل التفاوض الذي وقع بين الحكومة السودانية وحركتي (العدل والمساواة) و(تحرير السودان)، وما أسس له الاتفاق». مؤكداً أن وثيقة سلام الدوحة هي أساس لأي مسار تفاوضي آخر.
وأعرب الدكتور القحطاني عن شكره للجنة الدولية وللحكومة السودانية والحركات المسلحة وبعثة الأمم المتحدة ورئيس بعثة الإفريقية «اليوناميد»، وحلفاء وأصدقاء وشركاء عملية السلام في دارفور، على الجهد الذي قاموا به لصالح استمرار الأطراف كافة في العملية السلمية لإنجاز ما تبقّى من عملية السلام، والعمل على انضمام هذه الحركات للوصول إلى توقيع اتفاق سلام نهائي معها على أساس وثيقة سلام الدوحة.
كما لفت إلى أن اللجنة الدولية لمتابعة تنفيذ وثيقة سلام الدوحة تتطلع إلى إتمام مسألة وقف الأعمال العدائية بين الحكومة السودانية وحركتي «العدل والمساواة» و»تحرير السودان». موضحاً أنها ما زالت تقوم بمشاورات مع الأطراف المعنية، خاصة مع رئيس بعثة «اليوناميد»، والأطراف الفاعلة الإقليمية الأخرى، لتعزيز مسار السلام في عموم السودان.
وأكد الدكتور القحطاني أنه تم الاتفاق على أن يُعقد الاجتماع المقبل في دارفور بعد أن عُقدت الاجتماعات السابقة في الدوحة والخرطوم، إلى جانب أن تكون أجندته محددة، تصاحبها خطوات عملية في تنفيذ ما يُتفق عليه من مخرجات خلال عمل اللجنة. لافتاً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد تكثيف عقد الاجتماعات بمعدل ثلاثة اجتماعات على الأقل سنوياً، وذلك لتعزيز وتنفيذ ما يُتوصل إليه من اتفاقات بشأن القضايا محل النقاش.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.