الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
02:48 ص بتوقيت الدوحة

طالب من فيينا دول الاتحاد الأوروبي بالضغط على الرياض لوقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان:

المري يرحب بإطلاق سراح المواطن أحمد خالد مقبل.. ويطالب السعودية بالإفراج الفوري عن القطريين الثلاث المختفين قسرياً

278

فيينا - العرب

الجمعة، 07 ديسمبر 2018
. - علي بن صميخ المري
. - علي بن صميخ المري
رحب سعادة الدكتور علي بن صميخ المري من فيينا بخبر إطلاق سراح المواطن القطري أحمد خالد مقبل، الذي كان معتقلا لدى السلطات السعودية منذ فترة طويلة، مطالباً إياها بسرعة الكشف عن أماكن تواجد القطريين الثلاث، ضحايا الاختفاء القسري، والإفراج عنهم فوراً.

وعلى هامش زيارة العمل التي يقوم بها إلى العاصمة النمساوية فيينا، قال سعادة الدكتور علي بن صميخ المري، في تصريح صحفي: "تلقينا بارتياح خبر إطلاق سراح المواطن القطري أحمد خالد مقبل الذي اعتقل تعسفيا من قبل السلطات السعودية. وقد تواصلنا مع عائلته، وتأكدنا من إطلاق سراحه". 

وأضاف: "إننا إذ نرحب بعودة المواطن القطري أحمد خالد مقبل إلى وطنه وذويه، فإننا نطالب السلطات السعودية بضرورة الإفصاح بسرعة عن أماكن تواجد المواطنين الثلاث، ضحايا الاختفاء القسري، والإفراج عنهم فوراً".

واستطرد سعادته قائلاً: "إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان على اتصال دائم بفريق الأمم المتحدة المعني بالاختفاء القسري، وستتابع تحركاتها مع مختلف الهيئات القانونية والقضائية الدولية لمساءلة المملكة العربية السعودية، وتحديد مسؤولياتها الدولية، والضغط عليها للإفراج فوراً عن المواطنين القطريين؛ ضحايا الاختفاء القسري".

كما توجّه سعادة رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان برسالة إلى الاتحاد الأوروبي والهيئات الدولية والأممية لمطالبتها بالتدخل والضغط على السلطات السعودية، قائلاً: "أتوجه من العاصمة النمساوية فيينا، التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، وأطالب حكومات دول الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي، التحرك بقوة، ومساءلة السلطات السعودية عن مصير المواطنين القطريين الثلاث المختفين قسرياً".

وتابع قائلاً: "إن دول الاتحاد الأوروبي مدعوة اليوم للتدخل بقوة لدى السلطات السعودية التي تربطها بها علاقات دبلوماسية واقتصادية، لمطالبتها بضرورة احترام حقوق الإنسان، وعدم السكوت عن انتهاكاتها المستمرة لحقوق الإنسان، وفاء للمبادئ التي قام عليها الاتحاد الأوروبي".

يشار إلى أن السلطات السعودية، وبعد إطلاق سراح المواطن أحمد خالد مقبل؛ ما تزال تخفي قسرياً ثلاث مواطنين قطريين آخرين منذ بداية الحصار المفروض على قطر في شهر يونيو/ حزيران 2107. 

تحركات اللجنة الوطنية لإطلاق سراح المواطنين القطريين

وكان سعادة الدكتور علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، طالب في وقت سابق من المقرر الخاص بالأمم المتحدة المعني بحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب فيونولا دي.آليان، خلال زيارتها للدوحة، ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة لمعرفة أماكن احتجاز المواطنين القطريين الأربعة المختفين قسرياً في السعودية، والمطالبة بإطلاق سراحهم فوراً.

كما حثّ سعادته الفريق الخاص المعني بالحجز التعسفي والفريق الخاص المعني بالاختفاء القسري للقيام بزيارة ميدانية مشتركة إلى المملكة العربية السعودية لكشف النقاب عن حالة المواطنين المعتقلين.

وسبق لرئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن دعا مراراً إلى إجراء تحقيقات واسعة في انتهاكات السلطات السعودية لحقوق الإنسان وارتكابها مخالفات جسيمة وممنهجة، وإجراءات تمييزية ضد المواطنين القطريين والمقيمين في دولة قطر، مطالباً في الوقت ذاته بإرسال بعثة لتقصي أوضاع المعتقلين القطريين في السعودية.

ونوّه إلى أن السلطات السعودية لم تطلق سراح المحتجزين القطريين أو تسمح بالتواصل معهم، داعيا إلى إرسال بعثة مشتركة من لجنة الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري إلى المملكة العربية السعودية لتفهم الأسباب الأساسية لحالات الحرمان التعسفي من الحرية والاختفاء القسري للمواطنين القطريين.

وحذّر الدكتور علي بن صميخ من أن القطريين أضحوا عرضة لهذه الإجراءات غير القانونية حال دخولهم السعودية، إن سمحت لهم بالدخول أصلاًّ.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.