الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
12:58 م بتوقيت الدوحة

عقب إعلان نتائج الانتخابات..

«واشنطن بوست»: جماعات ضغط سعودية حجزت 500 غرفة بفندق ترمب

215

وكالات

الجمعة، 07 ديسمبر 2018
«واشنطن بوست»: جماعات ضغط سعودية حجزت 500 غرفة بفندق ترمب
«واشنطن بوست»: جماعات ضغط سعودية حجزت 500 غرفة بفندق ترمب
كشفت مصادر أميركية أن جماعات ضغط ممولة من السعودية، دفعت مبالغ من المال نظير حجز 500 غرفة في فندق مملوك للرئيس الأميركي دونالد ترمب بالعاصمة واشنطن، خلال شهر من فوزه في انتخابات الرئاسة عام 2016.

 وذكرت صحيفة واشنطن بوست، أن جماعات الضغط المذكورة حجزت في تلك الفترة عدداً كبيراً من الغرف في واشنطن دي سي، في إطار حملة غير تقليدية كانت تقدم رحلات مجانية إلى واشنطن لقدامى المحاربين الأميركيين، ثم ترسلهم إلى مقر الكونجرس بهدف إقناع أعضاء الهيئة التشريعية بالتصويت ضد أي مشروع قانون يعارضه السعوديون.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها موثق، من منظمي رحلات سياحية ووثائق حصلت عليها الصحيفة، أن جماعات الضغط الموالية للسعودية في السابق كانت تستضيف قدامى المحاربين في شمال ولاية فرجينيا، لكنها نقلت معظم عملها إلى فندق ترمب إنترناشونال في واشنطن في ديسمبر 2016.

ولفت التقرير الذي أعده اثنان من محرريها المكلفين بتغطية أخبار عائلة ترمب وأنشطتها التجارية، إلى أن تلك الجماعات أنفقت أكثر من 270 ألف دولار لإيواء ست مجموعات من قدامى المحاربين الزائرين في فندق ترمب الذي لا يزال مملوكاً للرئيس الأميركي.

ولفت التقرير الذي نقلته شبكة الجزيرة الإخبارية، إلى أن تلك الحجوزات، تسببت في رفع قضيتين أمام المحكمة الاتحادية بدعوى انتهاك ترمب للدستور لتلقيه أموالاً من حكومات أجنبية بطرق غير صحيحة.

وتظهر السجلات خلال تلك الفترة أن متوسط تكلفة الإقامة بالفندق لليلة الواحدة تبلغ 768 دولاراً، وتقول جماعات الضغط التي تنظم الرحلات إنها اختارت فندق ترمب لسبب بسيط هو أنه عرض خصماً على أسعاره، ولتوفر الغرف فيه وليس تزلفاً للرئيس.

ونقلت الصحيفة عن بعض قدامى المحاربين ممن أقاموا بفندق ترمب قولهم إن جماعات الضغط أخفت عنهم حقيقة أن للسعوديين يداً في استضافتهم فيه، وهم يتساءلون الآن عما إذا كانوا قد استُغلوا مرتين: الأولى لنقل رسائل طرف آخر إلى الكونجرس، والثانية إسداء خدمة تجارية لمؤسسة ترمب.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.