الثلاثاء 14 ربيع الأول / 12 نوفمبر 2019
02:44 م بتوقيت الدوحة

«سي. آي. أيه»: 11 رسالة من ابن سلمان للقحطاني تكشف دورهما في قتل خاشقجي

الأناضول

الأحد، 02 ديسمبر 2018
«سي. آي. أيه»: 11 رسالة من ابن سلمان للقحطاني تكشف دورهما في قتل خاشقجي
«سي. آي. أيه»: 11 رسالة من ابن سلمان للقحطاني تكشف دورهما في قتل خاشقجي
أفادت صحيفة أميركية، أمس السبت، أن تقريراً للاستخبارات المركزية «سي. آي. أيه»، أشار إلى إرسال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان 11 رسالة على الأقل إلى مستشاره سعود القحطاني، المتهم في قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، وأنها ربما تضمنت أمراً بقتل الأخير.

وأوضحت «وول ستريت جورنال»، أن التقرير -الذي وصفته بـ «السري»- أكد أن ابن سلمان بعث تلك الرسائل إلى القحطاني خلال ساعات سبقت وتلت مقتل خاشقجي.

زعم التقرير أن ولي عهد المملكة أمر أسماء مقربة منه في أغسطس 2017، بجلب خاشقجي إلى البلاد، وفي حال فشل ذلك «يمكننا فعل شيء عبر استدراجه خارج السعودية»، واعتبر تقرير «سي. آي. أيه» استناداً إلى ذلك، أن ابن سلمان كان على علم مسبق بالخطة المدبرة ضد خاشقجي.

ولفت إلى أن القحطاني راقب فريق الاغتيال المؤلف من 15 شخصاً، وكان على تواصل مباشر مع رئيسه، وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن مضمون الرسائل المشار إليها غير معروف، فيما لم يذكر التقرير الوسيلة التي أُرسلت من خلالها.

وأثار مقتل خاشقجي داخل قنصلية الرياض في اسطنبول مطلع أكتوبر الماضي، موجة غضب عالمية ضد المملكة، ومطالبات بتحديد مكان الجثة، ومحاسبة الجناة وخاصة من أمر بالجريمة.

وقالت «سي. آي. أيه» قبل أيام، إنها توصلت إلى أن ابن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي، إلا أن الرئيس دونالد ترمب -الذي يتمتع بعلاقات وثيقة مع الرياض- شكّك في تقرير الوكالة.

واطلعت الوكالة على معلومات استخباراتية مختلفة، من ضمنها اتصال أجراه سفير السعودية في الولايات المتحدة الأمير خالد بن سلمان مع خاشقجي، حيث دعاه إلى زيارة القنصلية في اسطنبول لاستخراج الأوراق اللازمة، وقدّم له تطمينات وتأكيدات أن الأمر سيكون آمناً.

وجاء استنتاج «سي. آي. أيه» أيضاً بناء على تقييمها للدور الذي يلعبه محمد بن سلمان في السعودية، حيث تعتبره الحاكم الفعلي للبلاد، والمشرف على كل الأمور مهما صغر شأنها.

ورغم ذلك، شكّك الرئيس الأميركي دونالد ترمب في أن ولي العهد السعودي هو من أمر باغتيال خاشقجي، وقال ترمب -في مقابلة مع صحيفة «واشنطن بوست»-: إن «سي. آي. أيه» لم تجزم في تقريرها بأن ولي العهد أمر بقتل مواطنه، وأشار إلى أن ابن سلمان ربما قد فعل ذلك وربما لم يفعل.

وأعلنت النيابة العامة السعودية منتصف نوفمبر الماضي، أن من أمر بقتل خاشقجي هو «رئيس فريق التفاوض معه»، وأنه تم توجيه تهم إلى 11 شخصاً، وإحالة القضية إلى المحكمة، مع المطالبة بإعدام 5 منهم.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.