الجمعة 09 شعبان / 03 أبريل 2020
02:30 م بتوقيت الدوحة

الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات يطلق شراكة "التطوع الرياضي" مع "سيف ذا دريم"

نيويورك- قنا

السبت، 24 نوفمبر 2018
. - سيف ذا دريم
. - سيف ذا دريم
أطلق سعادة الدكتور ناصر بن عبدالعزيز النصر، الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات شراكة جديدة للعمل التطوعي بالتعاون مع برنامج "سيف ذا دريم"، ذراع العمل المجتمعي العالمي للمركز الدولي للأمن الرياضي.

جاء ذلك خلال المنتدى العالمي الثامن لتحالف الأمم المتحدة للحضارات الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك تحت شعار "الالتزام بالحوار والشراكة لدرء النزاعات واستدامة السلام".

وافتتح المنتدى السيد أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة بمشاركة نخبة من الشخصيات البارزة وسياسيين وممثلي المنظمات الدولية من مختلف المجالات.

وفي كلمته خلال المنتدى، أعلن سعادة الدكتور ناصر بن عبدالعزيز النصر الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات عن إطلاق مشروع "العمل التطوعي الرياضي" الذي يهدف إلى تطوير أسس ومبادئ مشتركة للعمل التطوعي وتعزيز الحوار بين الثقافات والأديان والمساواة والسلام وحل النزاعات من خلال تزويد الشباب والقيادات الشابة في المجال الرياضي بكل ما يلزم من تدريب وتأهيل وأدوات تعليمية وعملية بغية تمكين الشباب وبناء القدرات في مجال الرياضة.

وتابع سعادته في كلمته من مقر الأمم المتحدة: "الإعلان عن هذه الشراكة الجديدة يأتي استكمالا لاتفاقية التعاون التي تم توقيعها مع برنامج "سيف ذا دريم" خلال المنتدى العالمي السابع لتحالف الأمم المتحدة للحضارات الذي عقد في باكو، وأقمنا في تحالف الأمم المتحدة للحضارات مشروعا لمدة عامين يهدف إلى تطوير أساس مشترك حول "التطوع الرياضي" كوسيلة لتنمية مهارات الشباب وهو أمر يكتسي أيضا أهمية خاصة في ضوء فرص العمل المستقبلية في الأحداث الرياضية الكبرى، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر الألعاب الأولمبية وبطولة كأس العالم".

من جانبه، سلط ماسيميليانو مونتاناري المدير التنفيذي لبرنامج "سيف ذا دريم" الضوء على أهمية المشروع الجديد الذي تم اختياره للتمويل المشترك مع الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج "إيراسموس سبورت+" التابع للاتحاد الأوروبي والذي سينطلق في 2019 لتنظيم سبل مشاركة الشباب في برامج "الرياضة لأجل السلام والتنمية، لافتا إلى أن تمويل الاتحاد الأوروبي لمشاريع سيف ذا دريم يعكس جانبا مهما من ثقة الاتحاد الأوروبي في المركز الدولي للأمن الرياضي".

وقال مونتاناري وهو دبلوماسي سابق في الأمم المتحدة في كلمة بالجلسة الختامية للمنتدى: نفخر في برنامج سيف ذا ريم بأن نكون شريكا في هذا المشروع الذي سيتولى إدارته مركز الهدنة الأولمبية التابع للأمم المتحدة بالتنسيق مع العديد من الجهات الدولية مثل تحالف الحضارات التي تدعم دور الرياضة في مجتمعنا. نحن نؤمن بأن العمل التطوعي الرياضي له أهمية قصوى في تعزيز حركة الشباب وتواصلهم وتنمية مهاراتهم".

وأضاف مونتاناري: "نحن في المركز الدولي للأمن الرياضي وعلى مستوى القيادة العليا في المركز نثمن دور سعادة الممثل السامي لتحالف الحضارات ونتطلع للعمل معا وإنشاء حركة عالمية تعمل على تعزيز الحوار بين الثقافات عبر الدول وتعزيز السلام والتنمية الاقتصادية الاجتماعية من خلال الرياضة لصالح أجيالنا المستقبلية".

وتهدف الشراكة إلى تكريس العمل التطوعي الرياضي بوصفه أداة لتعزيز الحوار بين الثقافات والأديان والمساواة والسلام وحل النزاعات كما تأتي في إطار الجهود التي يبذلها المركز الدولي للأمن الرياضي عبر برنامجه "سيف ذا دريم" لدعم دور الرياضة في تمكين الشاب وتحقيق التنمية المستدامة وبناء السلام، بما يعطي دفعا جديدا للتعاون المشترك مع تحالف الأمم المتحدة للحضارات.

يذكر أن برنامج "سيف ذا دريم،" انطلق في عام 2012 بمبادرة مشتركة بين المركز الدولي للأمن الرياضي واللجنة الأولمبية القطرية ومؤسسة ديل بييرو، وأصبح البرنامج رمزا لحملة دولية لتعزيز القيم والمثل النبيلة في الرياضة العالمية.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.