الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
01:10 م بتوقيت الدوحة

ضمن الدورات التطويرية بالمركز وبالتعاون مع "إحسان "

مركز آل حنزاب للقرآن الكريم ينظم دورة "فنون التعامل مع كبار السن"

189

الدوحة- بوابة العرب

الخميس، 22 نوفمبر 2018
. - درع تكريم المركز من قبل إحسان
. - درع تكريم المركز من قبل إحسان
نظم مركز آل حنزاب للقرآن الكريم وعلومه، وبالتعاون مع مؤسسة " احسان تمكين ورعاية" دورة تطويرية لموظفات المركز عن فنون التعامل مع كبار السن، وقدمها بمقر المركز الدكتور عبد الرحمن الحرمي الإعلامي المعروف واستاذ تطوير المهارات والتنمية البشرية بالعديد من المؤسسات الاعلامية.

وتأتي هذه الدورة ضمن برامج وانشطة المركز في الاهتمام بهذه الفئة (فئة كبار السن) حيث تولي إدارة مركز آل حنزاب للقرآن الكريم هذا الفئة اهتمام بالغ، وترعاها بالتطوير والعناية، حيث انها احدى فئات المركز فيقدم لهم خدمات تعليمية في مجال تحفيظ القرآن الكريم، وتعليم القاعدة النورانية من خلال تدريس كتاب " الدروس الهجائية" فكانت هذه الدورة النوعية التي تساهم تقديم مهارات تناسب المعلمات والاداريات للتعامل مع رواد المركز من كبار السن، حيث شارك في الدورة موظفات الاستقبال ومدرسات حلقات الحفظ والتلاوة، وصولا إلى موظفات الكافتيريا.

وتحدث الدكتور الحرمي عن هذه الفئة، مبيناً بداية عناية الاسلام بها، وكيف حثنا الله تعالى في القرآن بالإحسان إليهم، كما أن القرآن الكريم يحفظ أهله وان هذا السن عزيز على ديننا وله أهمية بالغة، كما تطرق الحرمي إلى أحقية الانسان بامتلاك وقته، والاستفادة منه بما يعود عليه بالنفع وزيادة المهارات وتطوير القدرات، لذلك يقال )لا تأخذ وقتك ووقت غيرك) كما أكد على أن الوقت هو العمر فوقتي هو عمري وحياتي، ايضا فإن الوقت وهبه الله لي ورزقنيه فلي الحق  ان أعيشه لأنه وقتي.

كما وركز على  أن بيان فترة التقدم في السن " الشيخوخة" وأنها ليست مرض ابداً، وانما هي احدى المراحل السنية التي يحياها الأنسان، ولهم في الإسلام مكانه ودائما ما كان يقول صلى الله عليه وسلم "كبر كبر " أي قدم كبير السن وانزله مكانته.

وأضاف أن الإنسان اذا وصل لهذا السن وهذه المرحلة العمرية في ديننا الحنيف، بل وفي عرفنا الجميل، وعاداتنا الأصيلة المستمدة والمربوطة بكتاب الله عزوجل وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم نفتخر بها وننافس العالم كله فلا يوجد أحد عنده مثل ماعندنا من اسس وطرق حسن المعاملة لهذه الفئة على مستوى العالم وفي شتى الملل والنحل. 

يذكر هنا أن المركز يخصص برامج وفعاليات خاصة لهذه الفئة منها البرنامج الفصلي "لقاء الخبرات"، حيث يعد من الملتقيات التي تجمع بين أهل الخبرة من كبار السن للاستفادة من خبراتهم, وتجاربهم سواء الحياتية او المهنية خلال حياتهم العملية.

وفي ختام الدورة تسلم المركز درع المشاركة، على هذه البادرة الطيبة والعمل الجاد في خدمة فئة كبار السن في دولتنا الحبية تأكيد لما تقوم به الدولة في خدمة هذه الفئة وعلى أعلى المستويات ومن خلال مركز تمكين ورعاية كبار السن " إحسان" .




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.