الأحد 17 رجب / 24 مارس 2019
12:23 م بتوقيت الدوحة

اللجنة الأمنية بـ "المشاريع والإرث" تنظم محاضرة حول "تجربة مونديال روسيا والدروس المستفادة"

117

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 21 نوفمبر 2018
اللجنة الأمنية بـ "المشاريع والإرث" تنظم محاضرة حول "تجربة مونديال روسيا والدروس المستفادة"
اللجنة الأمنية بـ "المشاريع والإرث" تنظم محاضرة حول "تجربة مونديال روسيا والدروس المستفادة"
نظمت اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث اليوم، الأربعاء، محاضرة حول تجربة كأس العالم روسيا 2018 لعدد من ضباط وزارة الداخلية ، للاستفادة من تجربة روسيا في تنظيمها لمونديال كأس العالم وانعكاسها على مونديال 2022  .

في البداية أكد الرائد علي محمد العلي نائب المدير التنفيذي للادارة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث على أهمية عقد هذه المحاضرة لتوعية وتثقيف الجهات المعنية بتأمين فعاليات كأس العالم 2022 مشيرا الى أن هذه المحاضرة تأتى من منطلق جذب كل ما هو جديد في الأمن الرياضي والاستفادة من الخبرات الروسية في تنظيم وتأمين البطولات الرياضية الكبرى لضمان الاستعداد الأمثل لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 .

واشار إلي أن اللجنة الأمنية لكأس العالم 2022 تسعى دوما للتعرف على أفضل الممارسات واكتساب الخبرات في شتى المجالات، بما في ذلك تأمين المنشآت والأحداث الرياضية، حيث يمثل كأس العالم لكرة القدم 2022 فرصة مهمة تظهر الدور الأساسي الذي يؤديه التعاون المعلوماتي والأمني  بيننا وبين العديد من الدول التي نظمت بطولات رياضية مما يسهم في  تعزيز نجاح العمل الأمني في تأمين الاحداث الرياضية الكبرى.

وتحدث السيد اندري راتشني الخبير الروسي في منع الشغب داخل الملاعب الرياضية عن سلوكيات الشغب لدي الجماهير في الملاعب والتدابير المضادة والتقنيات المستخدمة لمنع الفوضى داخل الملاعب الرياضية أثناء الفعاليات الرياضية الكبرى، موضحا أن روسيا بها اكثر من 350 حركة مشجعين لكرة القدم والتراس وهم مجموعة من المشاغبين مشجعي الفرق الرياضية والمعروفة بانتمائها الشديد لفرقها الرياضية وتعمل بطرق منظمة للتأثير علي سير المباريات في الاحداث الرياضية.

وأشار إلى أن  أي مواجهة تتم  بوضع خطط أمنية للسيطرة على المشاغبين من خلال الإعداد الأمني الجيد للأحداث الرياضية من حيث أن تكون الملاعب مجهزة بالتفتيش البدني لكل من يدخل الملعب، مع تواجد فرق للكشف عن أي ممنوعات تشكل خطورة على المتفرجين واللاعبين، وعمل منطقة آمنه داخل الملاعب، بالإضافة الى محيط أمنى خارج الملاعب، ومنطقة عزل، وغرفة للتحكم والسيطرة داخل كل ملعب لاتخاذ قرارات نافذة في وقت قياسي والتواصل مع الجهات المعنية داخل الملعب ، مع تركيب كاميرات لمراقبة كافة المداخل والمخارج بالملاعب.  

وأكد على ضرورة التعاون والتنسيق بين كافة الجهات الأمنية داخل الاستاد لتأمين المتفرجين واللاعبين ضد أي هجمات أو شغب مع وضع دليل للأمن والسلامة ودليل لكافة المرافق داخل الملعب الرياضي ومجموعة للعمليات، وغرفة للتحكم والسيطرة، ووحدة للازمات والطوارئ.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.