الإثنين 11 رجب / 18 مارس 2019
07:27 م بتوقيت الدوحة

لصقل مهاراتهم في مجال الصحة والسلامة والأمن والبيئة

منتسبو مركز قطر للقيادات يزورون مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا

144

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 21 نوفمبر 2018
منتسبو مركز قطر للقيادات يزورون مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا
منتسبو مركز قطر للقيادات يزورون مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا
قام أربعون منتسباً ببرنامج القيادات التنفيذية من مركز قطر للقيادات بزيارة محلية إلى مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا، وذلك كجزء من برامج تطوير القيادات الوطنية بالمركز لهذا العام؛ وجاءت الزيارة بهدف صقل مهارات المنتسبين فيما يتعلق بالقرارات الريادية لإجراءات الصحة والسلامة والأمن والبيئة في الشركات والمشاريع المختلفة. وتأتي هذه الزيارة في إطار التعاون مع مركز "تفوق"، وهو أحد أكبر المراكز المعتمدة في إدارة المشاريع في قطر والمنطقة.

وافتتح الجلسة أندرو فولكنر، المدير العام ورئيس مجلس إدارة شركة شل قطر، بكلمة ترحيبية للمنتسبين؛ ومن ثم حضروا سلسلة من العروض التقديمية التي قدمها نخبة من خبراء القطاع، ومن بينهم مسفر البدوي، نائب مدير الإنتاج في مصنع بيرل جي تي إل، وحسين أحمد الحجي، نائب رئيس مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا، وبدر الجيدة، مدير مركز تفوق، وسوي تير، المدير العام للصحة والسلامة والأمن والبيئة، والدكتور إسرار أحمد، المدير الإقليمي للصحة بالشركة، ودهرف أرورا، مدير الأبحاث والتطوير والتكنولوجيا، ودانا السميطي، مستشارة الاستثمار الاجتماعي.

وتعليقاً على الزيارة، قال الدكتور علي جاسم الكبيسي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لمركز قطر للقيادات: "تتواءم هذه الزيارة مع أهداف مركز قطر للقيادات الذي يسعى إلى تعزيز مهارات القيادة وتطوير القدرات المهنية والشخصية للكوادر القطرية المتميزة، فالقدرة على اكتساب المعرفة بشكل عملي من خلال رؤية الثقافة التنظيمية والمؤسسية الهادفة لصقل خبرات الكوادر البشرية بالدولة هي جزء محوري لتحقيق التطلعات الوطنية الهادفة لتنشئة أفراد قادرين على تحقيق أهداف قطر التنموية لعام 2030 بشكل فعال."

كما أضاف السيد محمد الرميحي، مدير إدارة البرامج في مركز قطر للقيادات: "إن هذا التعاون ليس الأول من نوعه  لشركة شل قطر من ناحية استضافتها لمنتسبي المركز وإطلاعهم على الخطوات والإجراءات الهامة التي يتخذها قادة شركات النفط والغاز الأكثر شهرة عالمياً، وذلك في إطار سعيهم المتواصل لتحقيق هدف منع وقوع أي حوادث أو تسربات عن طريق نشر ثقافة الأمن والسلامة في أوساط العمل، بالإضافة إلى التعرف عن كثب على كيفية تمكن جميع مشغلي عمليات الشركة من تنفيذ مهامهم بنجاح، مع الحفاظ على سلامتهم الشخصية وسلامة العمليات والنقل بالمنطقة".

وأضاف بدر الجيدة، مدير مركز تفوق، معلقاً على أهمية الزيارة والقيمة المضافة التي يقدمها مركز تفوق لمنتسبي مركز قطر للقيادات قائلاً: "نسعى لتطوير الكفاءات من خلال التدريب والإرشاد. ولتحقيق هذه الغاية، نعمل دوماً على تحديد احتياجات مختلف الشركات والمنظمات بدولة قطر، ومن ثم نتعاون معهم من خلال شراكات تقدمية. ونسعد بمشاركة منتسبي مركز قطر للقيادات رؤيتنا بإنشاء كادر من القادة الواعين بالأمن والصحة والسلامة في شتى المجالات، سواء في الطاقة أو الإعلام أو الصناعة أوغيرها، فالسلامة مبدأ أساسي لضمان نجاح الفرد والقطاع على حد سواء" .

وفي إطار برنامج الزيارة، تعرف منتسبو برنامج القيادات التنفيذية على المرافق الرئيسية لمركز شل قطر للبحوث والتكنولوجيا، كما استعرضوا دراسات الحالة في قطاع الصناعة من خلال عروض توضيحية من قبل خبراء المركز، والذين تفاعلوا مع منتسبي البرنامج بالنقاش وتبادل الأفكار والرؤى في طيف واسع من القضايا المهمة، مثل أفضل الممارسات في مجال الصحة والسلامة والأمن والبيئة، ورعاية وسلامة الأفراد، والاستثمار الاجتماعي، واستراتيجيات الأداء، وتخطي التحديات الثقافية والسلوكية في بيئة العمل. كما شارك المنتسبون في ورش عمل جماعية مكرسة لاستكشاف أهمية القيادة الاستباقية في مجالي السلامة والإنتاجية، مع التركيز على مواءمة رسائل السلامة مع قرارات رواد الشركة، بالإضافة الى مشاركة الدروس المستفادة من الخبرات الشخصية ودراسات الحالة.

وعلى هامش المحاضرة، تحدث سوي تير، المدير العام للصحة والسلامة والأمن والبيئة، عن حياة المهنيين والمهنيات قائلاً: "نأتي للعمل بشكل يومي وهدفنا واحد؛ نرغب في تحقيق أهدافنا المهنية، ولكننا نرغب أيضاً في التحسين من نوعية حياتنا وحياة عائلاتنا، فمن المهم الاستمتاع بالحياة في صحة وسلامة." ومن ثم أضاف مدير الصحة الإقليمي بالشركة، أسرار أحمد: "من خلال تفاعلنا مع منتسبي مركز قطر للقيادات، ناقشنا أهمية بناء ثقافة السلامة كوسيلة ضرورية لحماية صحتنا والتحسين من نوعية حياتنا، بالإضافة إلى التطوير والتعزيز من الأداء الوظيفي في شتى المجالات المهنية والحياتية".

وتساهم الزيارات التي يقوم بها منتسبو برامج مركز قطر للقيادات، سواء في قطر أو في الخارج، على تعزيز التواصل بين الأوساط الأكاديمية والقطاعات الصناعية بشكل فعال، وذلك من أجل اكتساب مهارات أكثر شمولية لأساليب القيادة في مجالات العمل المختلفة. كما توفر مثل هذه الفرص منصة فريدة لمنتسبي المركز للتواصل مع الخبراء المتخصصين العاملين في القطاعات الرئيسية في قطر ضمن بيئة مهنية تتسم بالشفافية.

وتأتي الزيارة لمركز شِل قطر للأبحاث والتكنولوجيا على خلفية الزيارة التي قد قاموا بها الشهر الماضي إلى مكتب خدمة "النافذة الواحدة"، وهي مبادرة حكومية تهدف إلى تسهيل إجراءات البدء فـي ممـارسة الأعمــــال التجــارية عن طريق تقديم الخدمات المرتبطــة بشكل متكامل وسهل للمستثمرين في مكان واحد. وعزز المنتسبون خلال تلك الزيارة فهمهم لدور التكنولوجيا كأحد روافد تحقيق أهداف التنمية الوطنية الشاملة، ومردود ذلك في تيسير الإجراءات الحكومية، والعمل على تحفيز نشاط السوق المحلي، من أجل دعم جهود الدولة في جذب الاستثمارات العالمية.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.