الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
12:43 م بتوقيت الدوحة

السفير نجم: قطر تدعم لبنان بكل أطيافه دون «مقابل سياسي»

91

اسماعيل طلاي

الأربعاء، 21 نوفمبر 2018
السفير نجم: قطر تدعم لبنان بكل أطيافه دون «مقابل سياسي»
السفير نجم: قطر تدعم لبنان بكل أطيافه دون «مقابل سياسي»
قال سعادة حسن نجم سفير الجمهورية اللبنانية: «إن العلاقات القطرية اللبنانية لم تتأثر بالحصار المفروض على قطر، وإن بلاده متفائلة بعودة الوحدة لمجلس التعاون الخليجي وحل الأزمة بالحوار».
وأشاد بتمسك قطر بدبلوماسية الوساطة والحوار لحل النزاعات في عز الحصار المفروض عليها، الأمر الذي أكسبها احترام العالم، ولم نسمع أية دولة هاجمت الموقف القطري من الأزمة الخليجية. وشدّد سعادته على أن قطر كانت ولا تزال تقف مع الدولة اللبنانية، وتدعم لبنان بكل أطيافه، دونما أي اعتبار للاختلافات الطائفية والمذهبية، وأن قطر أثبتت أنها مع لبنان قلباً وقالباً، شعباً وحكومة في مواجهة كل المؤامرات التي تعرضت لها لبنان في الخارج، دون أن تطلب أي ثمن، أو مقابل سياسي عن دعمها للبنان.

مونديال 2022 مفخرة لكل العرب

في تعليقه على استعدادات قطر لمونديال 2022، قال سفير لبنان إن مونديال قطر مفخرة لكل العرب، لأنه سينظم لأول مرة في المنطقة العربية، وما رأيناه من تقدم في التجهيزات والبنى التحتية، يجعلنا نؤكد أن مونديال 2022 سيكون حتماً في قطر.
وأضاف: في كل سنة نختار رمزين من قطر ولبنان نزيّن بهما كعكة اليوم الوطني، وهذا العام اخترنا العيد الماسي الخامس والسبعين للبنان، وملعب فيفا قطر 2022، بعنوان «حتماً في قطر».

اجتماع اللجنة المشتركة بالدوحة خلال 2019

خلال مؤتمر صحافي بمناسبة احتفال السفارة وأبناء الجالية باليوم الوطني للبنان مساء أمس، قال سعادة السفير حسن نجم، إن العلاقات الثنائية بين قطر ولبنان قوية ومستمرة في التطور بقوة وزخم على الصعيد السياسي والاقتصادي، وفي المجالات كافة، مشيراً إلى الزخم الذي شهدته الزيارات الرسمية الثنائية بين البلدين في السنوات الأخيرة، ولا سيما زيارة الرئيس ميشال عون للدوحة، إلى جانب وزير الخارجية اللبناني، وقبلها وزير الدفاع العام الماضي. وأكد سعادته أن اللجنة القطرية اللبنانية المشتركة التي تعنى بمناقشة القضايا الثنائية، ستعقد اجتماعها في قطر خلال 2019، على مستوى القادة بعد آخر قمة عام 2010 في بيروت.

دعم اللاجئين السوريين في لبنان

قال سعادة السفير حسن نجم، إن قطر ساهمت بكثير من المشاريع لفائدة اللاجئين السوريين في لبنان، وهو دعم إيجابي يوفر على الحكومة اللبنانية أعباء كثيرة، لا سيما وأن كل الطلاب السوريين يتعلمون في مدارس الدولة اللبنانية، وتتكفل منظمات دولية بدفع التكاليف. وفي الشأن السوري، قال سعادة السفير: «كل الأطراف تدعو لحل سياسي في سوريا، وقناعة لبنان أن الحوار السياسي وحده يحل الأزمة، بتوافق دولي تحت رعاية الأمم المتحدة، ونأمل تتويجاً لكل المسائل، واستعادة الجامعة العربية لدورها ومكانتها التي كانت عليها سابقاً».

القطريون أكثر من دعا إلى الحوار
واللحمة الخليجية

أكد سعادة السفير حسن نجم، أن «تمسك دولة قطر بدبلوماسية الوساطة والحوار لحل النزاعات عبر العالم، يعكس رقيها وانسجامها مع القانون الدولي والعلاقات الدولية، وحرصها على الوساطة لحل الخلافات، بدلاً من التقاتل والتناحر والحروب». ونوّه سعادته بأنه «في عزّ الحصار المفروض عليها، ظلّت قطر متمسكة بدبلوماسية الحوار، الأمر الذي أكسبها احترام العالم، ولم نسمع أية دولة هاجمت الموقف القطري من الأزمة الخليجية».
وفي تعليقه على أداء الدبلوماسية القطرية في مواجهة الحصار المفروض منذ الخامس من يونيو 2017، قال سعادة السفير: «القطريون -أكثر من غيرهم- دوماً يدعون للحوار وإعادة الوحدة واللحمة إلى مجلس التعاون، دون المساس بالسيادة القطرية، ولبنان يتمنى عودة العلاقات الطبيعية بين الأشقاء في دول مجلس التعاون، ونثق أنها ستعود إلى سابق عهدها».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.