الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
02:28 م بتوقيت الدوحة

وزارة الصحة العامة وشركاؤها ينفذون مبادرات وطنية لمكافحة مرض السكري

121

قنا

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018
وزارة الصحة العامة وشركاؤها ينفذون مبادرات وطنية لمكافحة مرض السكري
وزارة الصحة العامة وشركاؤها ينفذون مبادرات وطنية لمكافحة مرض السكري
تنفذ وزارة الصحة العامة ومؤسسات القطاع الصحي، مبادرات هامة لمكافحة مرض السكري، باعتباره أحد الأمراض غير السارية الواسعة الانتشار عالمياً، ويبلغ معدل انتشاره في دولة قطر "17 بالمائة ".
وتعمل الوزارة وشركاؤها في هذا الصدد على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري 2016 -2022 ، والتي تهدف إلى صياغة رؤية متطورة للرعاية الصحية لمرضى السكري، ووصف لطرق تحسين الصحة وجودة الحياة في دولة قطر.
وفي هذا السياق، أطلقت وزارة الصحة العامة حملة توعوية حول مرض السكري، بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، والجمعية القطرية للسكري، بهدف توعية سكان دولة قطر بشأن الوقاية من الإصابة بهذا المرض، وكيفية التعايش معه بالنسبة للمصابين به ، والطرق المثلى للوصول إلى الخدمات المطلوبة.
وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي لمرض السكري والذي يوافق 14 نوفمبر، كثفت وزارة الصحة العامة وشركاؤها التوعية حول مرض السكري، سواء من خلال الحملة الإعلامية التي يتم تنفيذها أو العديد من الفعاليات التوعوية حول هذا المرض.
وقالت الدكتورة خلود المطاوعة، رئيس لجنة التوعية وتمكين المرضى بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري ورئيس قسم الأمراض غير الانتقالية بوزارة الصحة العامة إن الوزارة ومؤسسات القطاع الصحي تحرص على تعزيز التوعية حول مرض السكري، وتشجيع السكان على فحص السكري، خصوصا أن المسوحات العامة أوضحت أن نسبة عالية من السكان لم يقوموا بإجراء الفحوصات للكشف عن الإصابة بمرض السكري رغم وجود مبادرات عديدة في هذا المجال، وحذرت من أن عدم تشخيص المرض أو سوء إدارته يتسبب في آثار صحية خطيرة.
وأضافت "نجاحنا في مكافحة مرض السكري يعتمد على تعاون كافة فئات المجتمع، لذلك فإن رؤية الوزارة التي تبنتها مع إطلاق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري هي "معاً للوقاية من السكري" مشددة على أهمية تبني أنماط حياة صحية للوقاية من المرض وعيش حياة أكثر صحة وعافية.
ومن جانبه، نبه الدكتور أيمن فرغلي، استشاري الصحة العامة ومدير الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري في وزارة الصحة العامة" إلى أن هذا المرض يمثل عبئًا كبيراً على الأنظمة الصحية على مستوى العالم، مبينا أنه من هذا المنطلق يتم العمل في الاستراتيجية الوطنية ضمن ستة ركائز تتضمن التوعية والوقاية، وتمكين المريض، وتقديم الرعاية الصحية وبناء القدرات والإمكانات البشرية وإدارة المعلومات والبحوث، وذلك لتحقيق طموحاتنا في الوقاية من مرض السكري ومضاعفاته بشكل كبير وتحسين الصحة.
وتنظم وزارة الصحة العامة العديد من الأنشطة والفعاليات حول مرض السكري والتوعية بمخاطره وأسباب الإصابة وطرق تجنب الإصابة به كان آخرها عقد ورشتي عمل ضمن الركيزة الثانية للاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري "تمكين المرضى"، والتي تستهدف مرضى السكري حيث ناقشت الورشة الأولى برنامج "ديسموند " للتعليم الذاتي حول المرض وذلك لمجموعة من مرضى السكري من البالغين من النوع الثاني . 
ويغطي منهج تعليم "ديسموند" العديد من الموضوعات المختلفة تتعلق بتعريف المريض بمرض السكري ومضاعفاته والطرق الرئيسية لإدارته وغير ذلك من الإرشادات والنصائح ذات الصلة ، فيما تناولت الثانية تقديم تدريب عبر الحوار لمجموعة من مرضى السكري من النوع الثاني البالغين ، بهدف توفير تعليم يركز على الشخص وأدوات وبرامج للمعالجة الذاتية لأجل تمكينهم .
يذكر أن منظمة الصحة العالمية قد أعلنت أن عدد الأشخاص المصابين بالسكري ارتفع من 108 ملايين شخص في عام 1980 إلى 422 مليون شخص في عام 2014، كما ارتفع معدل انتشار السكري على الصعيد العالمي لدى البالغين الذين تزيد أعمارهم على 18 سنة من 4.7 بالمائة إلى 8.5 بالمائة خلال نفس الفترة 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.