الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
08:43 ص بتوقيت الدوحة

نظم ورشة «قلب يغير حياة الطفل»

«دريمة» يساهم في نشر ثقافة علاج الأيتام عبر الفن

81

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018
«دريمة» يساهم في نشر ثقافة علاج الأيتام عبر الفن
«دريمة» يساهم في نشر ثقافة علاج الأيتام عبر الفن
نظم مركز رعاية الأيتام «دريمة» ورشة تدريبية للمختصين ومقدمي الخدمات والرعاية الاجتماعية والأسر الحاضنة، ضمن مشروع «الاستقرار الأسري» الذي أعدّه المركز لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي القائم على كيفية استخدام الفن وسيلة علاج، من خلال التعبير الفني للأطفال المتأثرين بالإجهاد الخطير Stress أو المزمن، وذلك لمساعدتهم على معالجة المشاعر والعواطف السلبية المرتبطة بالأحداث المجهدة وتعلم المهارات التي يحتاجون إليها للوصول إلى إمكانياتهم وقدراتهم الحقيقية.
تقدم الورشة على مدار يومين الدكتورة هينار بلطية، استشاري أول حماية الطفل والدعم النفسي والاجتماعي، والمدرب المعتمد من مؤسسة حماية الأطفال العالمية بالمملكة المتحدة - لندن.
وتهدف الورشة إلى رفع كفاءة العاملين من مقدمي الخدمات للأبناء المحتضنين والمختصين لدعم وتطوير احتياجات الطفل اليتيم، وزيادة وعيهم المعرفي بكيفية استخدام الفن وسيلة علاج خلال عملهم مع الأطفال، فضلاً عن تطوير تقنيات متخصصة لتوفير الدعم النفسي والاجتماعي اللازم بأفضل وأرقى المعايير العالمية.
وتتناول الدورة منهجية التعامل مع الأطفال المتأثرين بالهجر والفقر والعنف والكوارث والمرض بخلق بيئة ممتعة، وداعمة لهم تعزز من قدراتهم الإبداعية وتمكنهم ليصبحوا أكثر وعياً تجاه أفكارهم ومشاركة ذكرياتهم، إما شفهياً أو من خلال التعبير الفني، مع شخص بالغ أو صديق يثقون به ويعتني بهم، وإظهارها من خلال أعمالهم، الأمر الذي يوفر لهم فرصة فريدة للشعور بأنهم أقل عزلة وأكثر صلابة وأماناً وسط البالغين والأقران الموثوق بهم في حياتهم، وتعزيز الثقة والأمل في نفوسهم من أجل مستقبل أفضل.
وقالت السيدة مريم بنت علي بن ناصر المسند المدير التنفيذي لمركز رعاية الأيتام «دريمة»، في كلمة خاصة عن الورشة التدريبية: «نتوقع نتائج إيجابية تحققها أول ورشة عمل علاجية عبر الفن ينظمها المركز، تحت عنوان «قلب يغير حياة الطفل»، حيث يلعب الفن دوراً مهماً في تشجيع الطفل على المشاركة والتواصل من خلال استخدام أساليب مرئية لتعزيز التعبير العاطفي والمبتكر لديه، ومن هنا يعتبر برنامج HEART برنامجاً حيوياً يساهم في مساعدة الأطفال المحتاجين إلى دعم عاطفي ونفسي ليصبحوا أفراداً فعالين ومؤثرين في مجتمعاتهم».
وأضافت أن رفع كفاءة العاملين ومقدمي الخدمات والرعاية للأبناء المحتضنين، هو أحد الأهداف الأساسية لمركز رعاية الأيتام «دريمة»، من أجل البناء المستمر للقدرات وتطوير وسائل وأساليب ومشاريع العمل داخل المركز، الأمر الذي يجب أن يتماشى ويواكب متغيرات التطور المطرد في مجال العمل الإنساني بما يصب بصورة مباشرة في تمكين الأيتام.
والجدير بالذكر، أنه يتم تنظيم الدورة في قاعة مركز قطر للمؤتمرات على مدار يومين، وتستهدف المختصين ومقدمي الرعاية والخدمات بمركز «دريمة» والمراكز التي تعمل تحت مظلة مؤسسة العمل الاجتماعي وبعض الجهات المعنية ذات العلاقة بتقديم الخدمات للطفل.
ويدعم برنامج HEART الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 إلى 20 عاماً، كما يدعم أيضاً البالغين بما في ذلك الأسر الحاضنة والآباء في المجتمع.
ويأتي تنظيم الدورة في إطار جهود الارتقاء بالخدمات التي يقدمها المركز للطفل اليتيم، وتدريب مجموعة (٣٥ مختصاً) على أفضل سبل الرعاية والدعم النفسي لفئة الأيتام، وغيرهم من فئات الأطفال المستضعفين وأسرهم.

أحمد حسين: تعزيز خدمات المركز لتتماشى
مع أفضل المعايير الدولية

قال السيد أحمد حسين مدير إدارة الخدمات المساندة بمركز رعاية الأيتام «دريمة:»: «دولة قطر اتخذت خطوات متقدمة نحو التنمية الشاملة المستدامة في مختلف قطاعاتها، وإرساء منظومة حقوقية ومؤسسية في مجال تفعيل واحترام حقوق الإنسان». وأضاف أنه خلال العاميين الماضيين، تم تعزيز خدمات المركز، لتتماشى مع أفضل المعايير الدولية لخدمة أبنائنا الأيتام فخطا خطوة نحو تحقيق أهدافه الاستراتيجية المنبثقة من أهداف مؤسسة قطر للعمل الاجتماعي، وفقاً للمعطيات المحلية والخارجية، متبعاً منهجية واضحه، تساعده في الوصول إلى جملة من الإنجازات النوعية والكمية، في مجالاته الإرشادية والتوعوية والتثقيفية، إضافة إلى حملاته الإعلامية لتشمل الفئة المستهدفة في المجتمع. ولتعزيز الكفاءة المهنية قمنا بتحديث البروتوكولات والسياسات والإجراءات، وقال أيضاً: «حصلنا على شهادة الجودة (الإيزو) لعام 2017 و2018 وقد تبنينا العمل بمبدأ الشراكة المجتمعية الوطنية والدولية ولتوسيع قاعدة التعاون والتنسيق الدولي، ولذلك نظم المركز هذا الحدث، بالتعاون مع مؤسسة حماية الأطفال العالمية بلندن».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.