الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
03:05 م بتوقيت الدوحة

قطر تكسب كل يوم أصدقاء جدداً

138

كلمة العرب

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018
قطر  تكسب كل يوم أصدقاء جدداً
قطر تكسب كل يوم أصدقاء جدداً
في الأول من أكتوبر الماضي، بدأ حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، جولة خارجية إلى أميركا اللاتينية شملت أربعاً من الدول الصديقة؛ تلبية لدعوات من رؤسائها، وهي: الإكوادور، وبيرو، والباراغواي، والأرجنتين. والأسبوع الماضي، استقبل سموه في الديوان الأميري بالدوحة كلاً من رئيس غانا نانا أكوفو أدو، والرئيس الرواندي بول كاغامي رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.
وأمس، بدأ صاحب السمو جولة جديدة صوب القارة الأوروبية هذه المرة، وتشمل كرواتيا وإيطاليا؛ تلبية لدعوة من الرئيسة الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش، والرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا.
هذا النشاط المكثف لصاحب السمو يؤكد حرص دولة قطر وقيادتها الرشيدة على الانفتاح على جميع دول العالم بمختلف القارات، وتنويع علاقاتها بالمجتمع الدولي وتعزيزها، وهي العلاقات التي ازدادت قوة وتوهجاً بعد فرض الحصار الجائر على قطر قبل أكثر من 17 شهراً.
الجولة الجديدة هي التاسعة في جولات وزيارات صاحب السمو الخارجية بعد الحصار. فقبل جولة أميركا اللاتينية، كانت زيارة ألمانيا أوائل سبتمبر الماضي، وقبلها في يوليو زيارة إلى فرنسا، بينما قام سموه في مارس بجولة أوروبية شملت بلجيكا وبلغاريا، وقبلهما حضور سموه في منتصف فبراير مؤتمر ميونيخ للأمن. في حين قام صاحب السمو بجولة إفريقية شملت ست دول في ديسمبر من العام الماضي. أما في منتصف أكتوبر من ذلك العام، فقد قام سموه بجولة شملت عدة دول من «النمور الآسيوية»، هي: ماليزيا، وسنغافورة، وإندونيسيا، بينما كانت أولى جولات سموه بعد الحصار صوب القارة الأوروبية في منتصف سبتمبر 2017، حيث زار ثلاث دول هي: تركيا، وألمانيا، وفرنسا. هذه الجولات والزيارات لصاحب السمو تأتي وفق توجه استراتيجي محدد، استطاع سموه من خلالها توسيع علاقات البلاد السياسية واستثماراتها الاقتصادية في قارات العالم المختلفة والدول الصديقة، ومنها كرواتيا وإيطاليا، التي عقد فيهما سموه جلستي مباحثات مع رئيسي البلدين.
في زغرب، بحث سموه مع الرئيسة الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، والسبل الكفيلة بتطويرها، لا سيما في مجالات الاقتصاد والاستثمار والسياحة والطاقة والتعليم والصحة. كما شهد صاحب السمو والرئيسة كيتاروفيتش التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين حكومتي البلدين. وأجمعت تصريحات سموه والرئيسة الكرواتية على مدى تطور علاقات البلدين. ولفت صاحب السمو في تغريدة له على حسابه الرسمي بموقع «تويتر»، إلى أنها الزيارة الرسمية الأولى لسموه إلى كرواتيا، مشدداً على «المباحثات المثمرة» التي أُجريت مع الرئيسة كيتاروفيتش، ومشيراً إلى أن «ثمة مساحات مشتركة بين بلدينا لبناء منظومة علاقات تعاون ناجحة، خاصة في مجالات الاقتصاد والسياحة والرياضة».
وفي روما، عقد صاحب السمو والرئيس الإيطالي سيرجيو متاريلا، جلسة مباحثات رسمية بالقصر الجمهوري، ناقشت عدداً من القضايا الإقليمية والدولية، وفي مطلعها الأزمة الخليجية، التي أكد الجانبان على ضرورة حلها عبر الحوار والطرق الدبلوماسية، فضلاً عن تطوير العلاقات الثنائية الوطيدة.
إن قطر تكسب كل يوم أصدقاء جدداً، وعلاقات وطيدة على امتداد المعمورة، بفضل قيادة حكيمة ودبلوماسية عقلانية، جعلت من وطننا الفتيّ بقعة ضوء مشعّة، في منطقة تعاني الاضطراب بفعل سياسات طائشة لا تفكر في مصالح شعوبها بقدر ما تهتم بمغامرات جلبت العار على أصحابها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.