الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
12:52 ص بتوقيت الدوحة

كلية المجتمع تخرج الفوجين 7 و 8 من"المعلم المساعد في الطفولة المبكرة"

155

الدوحة - بوابة العرب

الإثنين، 19 نوفمبر 2018
كلية المجتمع تخرج الفوجين 7 و 8 من"المعلم المساعد في الطفولة المبكرة"
كلية المجتمع تخرج الفوجين 7 و 8 من"المعلم المساعد في الطفولة المبكرة"
احتفلت كلية المجتمع في قطر بتخريج الفوجين السابع والثامن من برنامج "إعداد المعلم المساعد في الطفولة المبكرة"، وذلك تحت رعاية وبحضور سعادة الدكتور محمد عبد الواحد الحمادي، وزير التعليم والتعليم العالي. وقد شَرُفَ الحفل أيضًا بحضور أعضاء مجلس أمناء كلية المجتمع، والدكتور محمد إبراهيم النعيمي، رئيس الكلية، والدكتور عبد الله هزايمة، عميد الكلية، بالإضافة إلى أعضاء هيئة التدريس وأولياء الأمور.

وهنأ سعادة وزير التعليم والتعليم العالي خريجات الفوجين السابع والثامن من برنامج الطفولة المبكرة، مثمنًا دور كلية المجتمع في طرح برامج أكاديمية متطورة تتوافق مع استراتيجية وزارة التعليم والتعليم العالي الرامية إلى تأهيل الكوادر الوطنية في مجال التعليم، وتوفير بيئة تعليمية مناسبة، وتطوير مناهج متطورة تفي بمتطلبات القرن الواحد والعشرين، وذلك في إطار سعيها نحو تحقيق أفضل مستوى في التعليم المبكر.

وأكد سعادته على أهمية برنامج إعداد المعلم المساعد في الطفولة المبكرة نظرًا لأنه يتطرق إلى نفسية الطفل واحتياجاته من عدة جوانب مما يسهم في تعزيز قدرة المعلمات المساعدات على التواصل مع الأطفال وتأدية مهامهن على أكمل وجه. وأشار إلى أن وزارة التعليم والتعليم العالي قد نجحت، بالتعاون مع كلية المجتمع، في تطوير البرنامج عن طريق تدشين الدبلوم المشارك في الطفولة المبكرة الذي يمتد على مدار عامين دراسيين.

وأعرب الدكتور محمد النعيمي عن تقديره للرعاية الكريمة لسعادة وزير التعليم والتعليم العالي للحفل، كما شكرَ الحضور على مشاركتهم الخريجات الاحتفال بإنجازاتهم الأكاديمية، قائلًا: "لقد حرصت كلية المجتمع في قطر منذ تأسيسها على توفير فرص تعليمية وتدريبية تتوافق مع معايير التميّز الأكاديمي في مختلف المجالات والتخصصات، لتلبية احتياجات سوق العمل من الكوادر الوطنية المتميزة. وللوصول لهذه الغاية، أقامت الكليّة شراكات وثيقة مع المؤسسات الوطنية، وفي مقدمتها وزارة التعليم والتعليم العالي؛ حيث أسفر هذا التعاون عن تطوير برنامج "إعداد المعلم المساعد في الطفولة المبكرة" في نوفمبر 2014، الذي حقق نجاحًا كبيرًا منذ طرحه، حيث فاق عدد الخريجات 300 طالبة حتى الآن". 

وأضاف الدكتور النعيمي مهنئًا الطالبات: "يسعدني أن أتقدم بخالص التهاني إلى الخرّيجات الأعزاء، وأدعوهم إلى مواصلة العطاء والاستفادة من كافة فرص التطوير المهني والأكاديمي للمشاركة بفعالية في رفعة وطننا الغالي وتقدمه ".

من جانبها، ألقت الدكتورة ميرفت فايز، منسق برنامج إعداد المعلم المساعد في الطفولة المبكرة بكلية المجتمع، الضوء على دور البرنامج في بناء ورفد جيل من المعلمات المساعدات ذات قدرات ومهارات متقدمة، قائلة: "لطالما كان للنمو البدني والفكري والاجتماعي والعاطفي لدى الطفل بالغ الأثر على شخصيته كفرد ناضج في المجتمع؛ لذا فإن التجارب المبكرة في حياة الطفل تعتبر بمثابة الخطوة الأولى في رحلة التعلّم التي يخوضها الفرد، والتي تساعده على امتلاك مفاتيح النجاح الدراسي والتفوق المهني عبر المراحل المختلفة من حياته.

وهو ما يتواءم تمامًا مع نهج كلية المجتمع الشامل لتقديم تعليم ذي جودة محوره الطالب ويستجيب لاحتياجات المجتمع القطري، حيث صُمّم البرنامج بهدف تزويد الطالبات بالمهارات والمعارف اللازمة على المستويين النظري والعملي، وتأهيلهم للعمل في رياض الأطفال ومراحل التعليم المبكّر، حيث سيتسنى لهم أن يقدموا للنشء التعليم والدعم اللازم الذي يحتاجونه خلال هذه المرحلة الدقيقة من حياتهم".

وخلال مراسم التخرج، كرمت الكلية 16 مدرسة ورياض أطفال تقديرًا لتعاونها المتميز في التدريب الميداني مع برنامج إعداد المعلم المساعد في الطفولة المبكرة، مما كان له عظيم الأثر في تحقيق أهداف البرنامج ورفع كفاءة المعلمات المساعدات في الدولة.

الجدير بالذكر أن كلية المجتمع قد طرحت أيضًا برنامج الدبلوم المشارك في الطفولة المبكرة بهدف تزويد الطالبات بالمهارات والمعارف الأساسية في مجال تعليم الأطفال ورعايتهم، حيث يتناول البرنامج النظريات المعتمدة حول مبادئ تنمية الطفل، ويطلع المعلمات على أحدث الوسائل والأدوات التكنولوجية لتحفيز عملية التعلم لدى الأطفال، ويسهم في تعزيز مهارات توجيه سلوكيات الأطفال بطريقة إيجابية وتفاعلية داخل الصف الدراسي، واختيار ممارسات تعليمية صحية وآمنة تتوافق مع معايير الأمن والسلامة، وتناسب تطور الأطفال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.