الإثنين 11 رجب / 18 مارس 2019
06:48 م بتوقيت الدوحة

حول مخططات النمو الجديدة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية

«الصحة» تنظم 4 ورش تدريبية لطلاب المدارس 5 - 19 سنة

124

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 19 نوفمبر 2018
«الصحة» تنظم 4 ورش تدريبية لطلاب المدارس 5 - 19 سنة
«الصحة» تنظم 4 ورش تدريبية لطلاب المدارس 5 - 19 سنة
نظمت وزارة الصحة العامة بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية 4 ورش عمل تدريبية حول " برنامج مخططات النمو الجديدة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية لطلاب المدارس الحكومية والخاصة ومدارس الجاليات في دولة قطر ما بين 5– 19 سنة"، وذلك بحضور نحو 190 من كوادر التمريض الجدد في المدارس ومشرفي البرنامج من وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية.

وقالت الدكتورة خلود عتيق المطاوعة رئيس قسم الأمراض غير الانتقالية بوزارة الصحة العامة : يعتبر تبنى وتطبيق برنامج مخططات النمو الجديدة والتابعة لمنظمة الصحة العالمية تنفيذاً لبرامج خطة العمل الوطنية للتغذية والنشاط البدني 2017-2022 والتي تهدف إلى تقليل عبء السمنة والأمراض المزمنة التي لها علاقة بها في دولة قطر مثل الأمراض القلبية الوعائية والسكري وبعض أنواع السرطان، كما أن البرنامج يعد أحد مشاركات تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية لتفعيل رؤية قطر الوطنية 2030 الخاصة بالتنمية البشرية وتعزيز صحة أفراد المجتمع القطري بأكمله لبناء جيل جديد يتمتع بالصحة. 
 
وأضافت أن البرنامج يمثل خطوة هامة نحو تحقيق حق كل طفل بأن ينمو ويتمتع  بصحة جيدة اعتماداً على أدلة علمية من مختلف بلدان العالم بأن للأطفال نمو مماثل عندما يتم استيفاء احتياجاتهم الصحية والتغذوية الخاصة بهم، وقد تَبيّن أن المحددات الرئيسية للتفاوت في النمو هي العوامل البيئية وبهذا فإن هذه المخططات يمكن أن تستخدم أيضا لتقييم الامتثال لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل.

وأشارت الدكتورة خلود المطاوعة إلى أنه تم تطبيق هذا البرنامج على جميع المدارس الحكومية في دولة قطر بدءً من العام الدراسي 2014- 2015 للعام الخامس على التوالي، كما تم تطبيقه في المدارس الخاصة ومدارس الجاليات في العام الدراسي 2015-2016 للعام الرابع على التوالي، مؤكدة أن الهدف من تطبيق هذه المخططات هو توفير قاعدة بيانات وبناء نظام ترصد ومراقبة لنمو طلبة المدارس الخاصة والمدارس المستقلة بنين وبنات في المراحل الدراسية الإبتدائية والإعدادية والثانوية وكذلك الكشف المبكر عن حالات اضطرابات النمو التي قد تكون لها علاقة بالتغذية متمثلة بنقصان الوزن وقصر القامة والتقزم من جهة أو زيادة الوزن والسمنة من جهة أخرى وتحويل هذه الحالات إلى مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لها للمتابعة والعلاج وإجراء اللازم.

يذكر أن تحليل نتائج بيانات برنامج مخططات النمو الجديدة عام 2016 والتى شملت 164,963 طالب وطالبة من الفئة العمرية 5 - 19 عاماً ، أظهرت أن شريحة كبيرة من طلاب المدارس يعانون من مشاكل سوء التغذية من زيادة الوزن والسمنة حيث بلغت نسبة الطلاب الذين يعانون من انتشار السمنة وزيادة الوزن 43 في المائة من إجمالي عدد الطلاب أي مايساوي  70,934 طالب وطالبة كما بلغت نسبة الطلاب الذين يعانون من انتشار السمنة ""21.5  في المائة والذين يعانون من زيادة الوزن"21.2" في المائة .وكانت نسبة انتشار زيادة الوزن والسمنة بين الطلاب " 44.8 " في المائة للذكور، ونسبة " 40.4 " في المائة للإناث ونسبة " 45.6 "  في المائة بالنسبة للطلاب القطريين ونسبة "40.9" في المائة للطلاب غير القطريين. وحسب النتائج فإن أعلى معدل انتشار للسمنة والبدانة بين الذكور القطريين كان بنسبة "47.3" في المائة يليه الإناث القطريات بنسبة "44" في المائة ثم الذكور غير القطريين بنسبة "43.5" في المائة والإناث غير القطريات بنسبة "38.3" في المائة ، كماأشارت النتائج إلى أن نسبة ارتفاع انتشار زيادة الوزن والسمنة بين الطلاب كانت عالية عند طلاب الفئة العمرية التي تتراوح أعمارهم ما بين بين 10 -14 عاماً.

وقالت السيدة عزة أحمد مشرف برنامج مخططات النمو الجديدة أن تطبيق البرنامج لطلاب المدارس وأخذ قياسات الوزن والطول وحساب مؤشر كتلة الجسم يعد من أهم الخدمات الوقائية والعلاجية التي تقدم للطلاب، لما فيه  من أهمية في الكشف والتشخيص المبكرعن حالات سوء التغذية ، مؤكدة أنه يتم استكمال ومتابعة الملف الصحي للطالب داخل المدرسة وتسجيل حالته الصحية عن طريق استخدام مخططات النمو والرسم البياني اللازم لتقييم نمو الطالب.

وأضافت أنه يتم من خلال ورش العمل التدريبية تكوين فريق عمل مدرب من ممرضي وممرضات المدارس الحكومية والخاصة في دولة قطر على كيفية إستخدام إستمارات النمو الجديدة التي أعدتها منظمة الصحة العالمية لتحقيق أهداف برنامج مخططات النمو والتدريب على إستخدام أجهزة الوزن والطول الموصي بها من منظمة الصحة العالمية لأخذ قياسات الطلاب وكيفية تدوين هذه القياسات على استمارة النمو واستخدام بروتوكول إدارة مشاكل النمو للكشف المبكر عن حالات سوء التغذية بين الطلاب ومتابعتها والإحتفاظ بإستمارات النمو داخل الملف الصحي للطالب في العيادة الصحية المدرسية. 







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.