الثلاثاء 12 ربيع الثاني / 10 ديسمبر 2019
11:26 ص بتوقيت الدوحة

بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني لبلاده..

سفير بلجيكا: بدء حوار حقوق الإنسان بين قطر والاتحاد الأوروبي الشهر المقبل

العرب- إسماعيل طلاي

الإثنين، 19 نوفمبر 2018
سفير بلجيكا: بدء حوار حقوق الإنسان بين قطر والاتحاد الأوروبي الشهر المقبل
سفير بلجيكا: بدء حوار حقوق الإنسان بين قطر والاتحاد الأوروبي الشهر المقبل
قال سعادة بارت دي فريز، سفير بلجيكا لدى الدولة: «إن قطر ظلّت راسخة في مشاركتها مع المجتمع الدولي، على الرغم من استمرار الأزمة الخليجية، وعرضت باستمرار مواقفها في المحافل القانونية متعددة الأطراف، وواصلت انفتاحها على العالم»؛ مستدلاً بالإصلاحات التي اتخذتها في سوق العمل، بما في ذلك افتتاح مكتب لمنظمة العمل الدولية في الدوحة، وبدء حوار حقوق الإنسان بين قطر والاتحاد الأوروبي الشهر المقبل.

جاء ذلك خلال احتفال مملكة بلجيكا باليوم الوطني، بحضور سعادة علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، وسعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، وسعادة السفير إبراهيم فخرو مدير المراسم بوزارة الخارجية، إلى جانب عدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية بالدوحة.

ونوّه سعادته بزيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى بلجيكا، في السادس من مارس الماضي، ولقائه الملك فيليب، ورئيس الوزراء البلجيكي ووزير الخارجية، وهي الزيارة التي تُوّجت بالتوقيع على مذكرات تفاهم مختلفة، إلى جانب الإعلان عن زيارات لوفود تجارية بلجيكية لقطر العام المقبل.

وعلى الصعيد الاقتصادي، قال سعادة بارت دي فريز: إن حجم التبادل التجاري بين البلدين لا يزال في حدود 300 مليون يورو؛ مما يجعل بلجيكا واحدة من أهم ثلاثة شركاء أوروبيين في الدوحة، مع وجود حوالي 30 شركة بلجيكية تنشط في قطر، والعديد منهم أعضاء في نادي الأعمال البلجيكي.

وأشار إلى أن بلجيكا كانت أول بلد أوروبي يوقّع اتفاقية استيراد الغاز الطبيعي المسال من قطر في عام 2006؛ حيث تعدّ قطر المورد الرئيسي لمحطة الغاز الطبيعي المسال الحديثة في زيبروغ، والتي تعدّ بمثابة بوابة لتوزيع الغاز إلى شمال غرب أوروبا.

وتطرّق سعادة السفير إلى مواقف البلدين من التطورات في الساحة الدولية، قائلاً إن كلاً من قطر وبلجيكا تؤمنان بقوة بالنظام المتعدد الأطراف، كطريقة للتصدي للتحديات المعقدة التي لا يمكن لأي بلد التغلب عليها بمفرده؛ مستشهداً بخطاب سعادة الشيخة علياء آل ثاني الأسبوع الماضي في اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الحفاظ على السلام والأمن الدوليين؛ حيث دعت إلى حل النزاع من خلال نهج متعدد الأطراف.. وبالمثل، دافعت بلجيكا دائماً عن فكرة أن التحديات العالمية لا يمكنها إيجاد حلول عادلة وفعالة إلا في إطار متعدد الأطراف.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.