الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
01:33 م بتوقيت الدوحة

السلطان قابوس يشارك أبناء عُمان الاحتفال باليوم الوطني

186

وكالات

الإثنين، 19 نوفمبر 2018
السلطان قابوس يشارك أبناء عُمان الاحتفال باليوم الوطني
السلطان قابوس يشارك أبناء عُمان الاحتفال باليوم الوطني
احتفلت سلطنة عُمان أمس الأحد، باليوم الوطني الثامن والأربعين، حيث تواصل مسيرة النهضة العُمانية الحديثة انطلاقها لتحقيق مزيد من التقدم والازدهار لسلطنة عُمان الشقيقة في كل المجالات، بقيادة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان.

 وحضر السلطان قابوس، العرض العسكري الذي أقيم على ميدان الاستعراض العسكري بقيادة الحرس السلطاني العُماني عصر أمس. وشاركت في الاستعراض وحدات رمزية تمثل الجيش السلطاني العُماني، وسلاح الجو السلطاني العُماني، والبحرية السلطانية العُمانية، والحرس السلطاني العُماني، وقوة السلطان الخاصة، وشرطة عُمان السلطانية، وشؤون البلاط السلطاني.

واحتفل أبناء الشعب العُماني على امتداد أرض السلطنة باليوم الوطني الثامن والأربعين المجيد، وكلّهم اعتزاز وثقة وإرادة مقرونة بالحبّ والدعوات والامتنان لباني نهضة عُمان الحديثة السلطان قابوس.

ويجسّد ما تحقق على مدى الأعوام الثمانية والأربعين الماضية في كل مجال وعلى كل شبر من أرض سلطنة عُمان، حجم الجهد والعطاء الذي تم بذله خلال مسيرة النهضة منذ اليوم الأول لانطلاقها.

وقد استطاعت عُمان دولة ومجتمعاً وموطناً الانتقال مما كانت عليه عام 1970م إلى آفاق القرن الحادي والعشرين، والإسهام النشط والإيجابي لصالح السلام والأمن والاستقرار لها ولكل دول وشعوب المنطقة من حولها، مرتكزة على إنجازات اقتصادية واجتماعية، وعلى ازدهار وتطور كبير لمستوى معيشة المواطن العُماني بكل جوانبها.

وقد جسّد النظام الأساسي للدولة وتعديلاته كل هذه الجوانب، بما يحقق دولة المؤسسات وحكم القانون والتعاون الواسع والعميق بين المؤسسات التنفيذية والتشريعية، في إطار المساواة وحكم القانون واستقلال القضاء وتيسير العدالة للمواطنين.

وعلى الصعيد التنموي، تنطلق مسيرة التنمية العُمانية الحديثة بخطى واثقة، لتحقيق مزيد من التقدم والازدهار للمواطن العُماني وتحسين مستويات المعيشة له بشكل دائم ومتواصل، مع توفير كل ما يمكّن الاقتصاد العُماني من تحقيق الأهداف المحددة له من حيث النمو وتنويع مصادر الدخل والحد من الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للإيرادات الحكومية، وتنفيذ المشاريع في القطاعات الرئيسية المعتمدة في الخطة الخمسية التاسعة «2016-2020» والبرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي «تنفيذ»، والاستعداد لاستراتيجية رؤية مستقبلية «عُمان 2040»، للانطلاق بالاقتصاد العُماني إلى آفاق أرحب وتحويل السلطنة إلى مركز إقليمي لوجيستي متطور، خاصة مع استكمال مشروعات المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم خلال الفترة المقبلة.

وبينما تم افتتاح مطار مسقط الدولي الجديد يوم 11 نوفمبر 2018م، وافتتاح مطار الدقم للتشغيل التجاري في 17 سبتمبر الماضي، فإنه يتم الإعداد لتدشين عدة مشروعات منها مشروع مصفاة النفط والصناعات البتروكيماوية، ومشروع المدينة الصينية باستثماراته الكبيرة، ومشروع المدينة الذكية التي تم الاتفاق بشأنها مع كوريا الجنوبية في شهر يوليو الماضي.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.