الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
09:20 ص بتوقيت الدوحة

استقالة مسؤولة أميركية ضغطت لإدراج القحطاني ضمن العقوبات

192

الأناضول

الإثنين، 19 نوفمبر 2018
استقالة مسؤولة أميركية ضغطت لإدراج القحطاني ضمن العقوبات
استقالة مسؤولة أميركية ضغطت لإدراج القحطاني ضمن العقوبات
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن كريستين فونتينروز -المسؤولة عن تنظيم السياسات المتعلقة بعلاقة الولايات المتحدة الأميركية مع السعودية- استقالت من عملها في البيت الأبيض.

ونقلت «نيويورك تايمز» عن مسؤولين اثنين أن فونتينروز قدمت استقالتها من عملها الجمعة الماضي، مضيفة أن فونتينروز لعبت دوراً مهماً في فرض الولايات المتحدة الأميركية عقوبات على عدد من السعوديين على خلفية قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول مطلع أكتوبر الماضي.

ولفتت الصحيفة أيضاً إلى أن فونتينروز أجرت زيارة إلى السعودية قبل فترة قصيرة، وهي من المؤيدين لتشديد العقوبات على الضالعين في مقتل خاشقجي. وقالت إن مواقف فونتينروز الصارمة تجاه السعوديين ولدت استياءً لدى البعض داخل البيت الأبيض.

وذكرت الصحيفة الأميركية نقلاً عن مصدرين مطلعين على المحادثات التي أجرتها فونتينروز، أنها دعت إلى إضافة سعود القحطاني -أحد كبار مستشاري ولي العهد محمد بن سلمان- إلى قائمة الأشخاص الذين فرضت عليهم الإدارة الأميركية عقوبات، لصلتهم بمقتل جمال خاشقجي.

ولفتت الصحيفة إلى أن ظروف استقالتها غامضة، ومن غير الواضح ما إذا كانت دعوتها إلى الرد المتشدد على قتل خاشقجي أثارت غضب البعض في البيت الأبيض.

وأوضحت أن ما حدث قبل مغادرتها يرجح هذا الاحتمال، فعندما عادت فونتينروز من الرياض إلى واشنطن، وقع خلاف مع مديريها في مجلس الأمن القومي، وفقاً لما نقلته الصحيفة الأميركية عن مصدرين. ورفض ممثل للمجلس التعليق على الحادثة، كما لم تردَّ السيدة فونتينروز على الرسائل التي تطلب التعليق.

وأعلنت واشنطن، الخميس الماضي، فرض عقوبات على 17 سعودياً على خلفية جريمة قتل خاشقجي، وشملت سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد، والقنصل السعودي العام في اسطنبول محمد العتيبي، وماهر المطرب، وهو مسؤول رفيع المستوى متهم بتنسيق عملية القتل.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.