الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
12:47 ص بتوقيت الدوحة

قطر تجدد التزامها الراسخ بدعم الأشخاص المصابين بالتوحد

135

قنا

الأحد، 18 نوفمبر 2018
قطر تجدد التزامها الراسخ بدعم الأشخاص المصابين بالتوحد
قطر تجدد التزامها الراسخ بدعم الأشخاص المصابين بالتوحد
نظمت سفارة دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأمريكية حفلها السنوي الخيري الثاني لدعم الأشخاص المصابين بالتوحد، بالتعاون مع جمعية التوحد الأمريكية ( (ِAutism Society، تحت شعار "تمكين مرضى التوحد بكل أطيافهم"، بمشاركة مسؤولين قطريين وأمريكيين وأعضاء من الكونغرس وممثلين عن مؤسسات فنية وإنسانية وثقافية وتجارية بارزة بالولايات المتحدة.

وشهد الحفل الذي أقيم في مبنى أندرو ميلون Andrew Melon Auditorium الشهير وسط العاصمة الأمريكية واشنطن، مشاركة سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع، وسعادة السيد ستيفن منوشين وزير الخزانة الأمريكي، وأعضاء الكونغرس، وحضور عدد من الدبلوماسيين ورجال الأعمال والصحفيين والفنانين البارزين، وكذلك ممثلون عن أكبر منظمات المجتمع المدني الأمريكية.

وعرفت الأمسية مشاركة الكوميدي الشهير تريفور نواه، مقدم البرنامج الكوميدي الأمريكي (ذا ديلي شو) وعرضا موسيقيا لكريستوفر دوفلي، المغني الشاب الذي لم تمنعه إصابته بالعمى والتوحد من إبهار الحضور بموهبته في الغناء والعزف.

ويعتبر الحدث الأبرز الذي طبع هذا الحفل الخيري هو الكشف عن اللوحة البانورامية للدوحة التي رسمها الفنان البريطاني المعروف ستيفن ويلتشير، الذي منحه مرض التوحد ذاكرة فوتوغرافية حادة، وذلك بعد زيارته للدوحة أوائل الشهر الحالي وقيامه بجولة بالطائرة الهليكوبتر.

وسلط سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، سفير دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأمريكية في كلمة له الضوء على الجهود الرائدة التي بذلتها قطر على مدار السنين لنشر الوعي والمعرفة عن التوحد ودعم المصابين بهذا الاضطراب وعائلاتهم، مذكراً بالدور الرئيسي الذي لعبته دولة قطر في تبني قرار بالأمم المتحدة من أجل اختيار تاريخ 2 إبريل من كل سنة كيوم عالمي للتوعية بمرض التوحد.

كما نوه سعادة السفير بالجهود الهامة التي تبذلها العديد من المؤسسات الصحية ومراكز الأبحاث القطرية مثل مؤسسة قطر وأكاديمية ريناد ومركز الشفلح وسدرة للطب ومؤسسة حمد الطبية لمساعدة الآباء والأمهات في تشخيص مرض التوحد في وقت مبكر، وتحسين اندماج الأشخاص المصابين بالتوحد في مجتمعاتهم المحلية، وكسر الصور الجاهزة عن اضطرابات التوحد، وتغيير سلوكيات المجتمع تجاه المصابين به.

وأضاف الشيخ مشعل:" لقد كنت شاهداً على التأثير الإيجابي لهذه التغيرات في سلوك المجتمع القطري تجاه الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالتوحد وحظيت بشرف المساهمة في الجهود الرامية لتعزيز التأثير الإيجابي لهذا التحول على مستوى العالم".

وخلال الحفل الخيري تم تكريم عدد من الشخصيات عرفاناً بالعمل الذي تقوم به للتعريف بالتوحد، وتغيير الصور النمطية عن هذا الاضطراب، وتمكين المصابين به من الاندماج في المجتمع.

وقد تم في هذا الصدد تكريم كل من السناتور مايكل إنزي، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية وايومنغ، اعترافاً بالجهود التي قام بها في رفع مستوى الوعي بخصوص اضطراب التوحد في إطار التحالف الفدرالي التابع لمجلس الشيوخ، والسناتور بوب كيسي من ولاية بنسلفانيا لمساهمته الفعالة في دعم أسر المصابين بالتوحد، والدفاع عن التشريعات التي تشجع على تطوير البحث العلمي لإيجاد طرق للتنبؤ بهذا المرض وإيجاد علاج له.

كما تم منح "الجائزة الإنسانية" الدكتورة تمبل غراندين، الأستاذة الجامعية بجامعة كولورادو والناشطة البارزة في مجال مرض التوحد، و"جائزة العمل الخيري" للسيد ويليام بيلي فيرست وزوجته السيدة جينيفر فيرست المعروفين بالتبرع بسخاء للمؤسسات التي تعمل على مساعدة الأشخاص المصابين بالتوحد في تطوير قدراتهم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.