الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
08:48 ص بتوقيت الدوحة

الخاطر: منهج الرياضيات يرتقي الى طموحنا بإعداد طلابنا للقرن 21

186

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 18 نوفمبر 2018
. - الخاطر
. - الخاطر
في إطار المتابعة الحثيثة للميدان التربوي ، والاطلاع على سير العملية التعليمية ، ودعم المدارس فيما يتعلق بالمناهج ومصادر التعلم، نظّم قطاع شؤون التعليم في وزارة التعليم والتعليم العالي جلسة نقاشية مع فريق من معلمات ومنسقات مادة الرياضيات لصفوف التعليم المبكر من المدارس الابتدائية ، وذلك في مبنى روضة عاتكه  مقر إدارة المناهج ومصادر التعلم .

وقد التقت السيدة  فوزية عبد العزيز الخاطر الوكيل  المساعد للشؤون التعليمية في وزارة التعليم والتعليم العالي بفريق التركيز ، بحضور الفاضلة ريما أبو خديجة  مدير إدارة المناهج ومصادر التعلم ، والفريق التنفيذي لمشروع مراجعة المنهج التعليمي لدولة قطر .

وقد تواجد في اللقاء فريق الموجهين واختصاصيي المناهج الذي عمل على مراجعة وتنقيح كتب الرياضيات و ممثلين من شركة بيرسون التعليمية التي أعدت كتب الرياضيات للعام 2018 – 2019 .

واستمعت الخاطر خلال اللقاء الى آراء وملاحظات معلمات ومنسقات مادة الرياضيات وتم مناقشة مصادر التعلم الجديدة التي بدأ تدريسها اعتباراً من العام الأكاديمي الحالي 2018/2019م، والتحديات التي تواجه المعلمات والمنسقات في المدارس في تدريس الكتب الجديدة، وتقبل الطلاب وأولياء الأمور واستيعابهم للمنهج الجديد.

وأكدت السيدة فوزية الخاطر خلال اللقاء ان الوزارة حريصة كل الحرص على رصد التغذية الراجعة من الميدان والاستماع الى كافة أطراف العملية التعليمية، ومن ثم تذليل الصعوبات ان وجدت، وتوفير الدعم والتدريب اللازم للمعلمات، من أجل الوصول الى أفضل تطبيق للمناهج الجديدة. ووصفت منهج الرياضيات الجديد بأنه منهج عالمي ومن أكثر المناهج طموحاً، ويلبي تطلعات دولة قطر في بناء نظام تعليمي عالي الجودة، ويتفق ورؤية قطر 2030. وطالبت المعلمات ببذل المزيد من الجهد الذي يتطلبه تدريس المنهج، من أجل تهيئة لعصر مختلف، وإعداد أبنائنا وبناتنا واكسابهم المهارات والكفاءات الجديدة، للقرن الواحد والعشرين. 

مؤكدة أن المنهج تجريبي ويمكن إعادة النظر فيه أو إجراء تعديلات عليه، ولكن لا عودة الى الوراء، وأن كانت هناك تحديات فعلينا أن نواجهها و نذللها.  

وأجمعت المعلمات والمنسقات على أن المناهج ومصادر التعلم ممتازة وتمد الطالب بمهارات متقدمة في الرياضيات تؤهلهم لاستكمال دراستهم الجامعية بيسر وسهولة، على الرغم من وجود بعض التحديات، والتي تعتبر أمراً طبيعياً لا سيما عند تدريس مصادر التعلم في عامها الأول.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.