الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
03:57 ص بتوقيت الدوحة

مسؤولون يؤكدون أن فريق القتل استخدم دواء لتخثّر الدم

مصدر تركي: أنقرة أُبلغت رسمياً قبل أيام بتقييم «سي. آي. أيه»

216

وكالات

الأحد، 18 نوفمبر 2018
مصدر تركي: أنقرة أُبلغت رسمياً قبل أيام بتقييم «سي. آي. أيه»
مصدر تركي: أنقرة أُبلغت رسمياً قبل أيام بتقييم «سي. آي. أيه»
قال مصدر تركي لقناة «الجزيرة»، إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي. آي. أيه» أبلغت أنقرة رسمياً قبل أيام بالتقييم الذي توصلت إليه، والذي يؤكد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو المسؤول عن عملية قتل الصحافي جمال خاشقجي.

فيما نقلت مصادر صحافية تركية عن مسؤولين في الأمن والقضاء التركيين، أن فريق اغتيال جمال خاشقجي استخدم دواء لتخثر الدم تجنباً لتناثره أثناء تقطيع الجثة، ومواد كيميائية لتدمير آثار الحمض النووي للقتيل.

وذكر الصحافي التركي طويغون أتيللا، أن مسؤولين أتراك رفيعي المستوى أكدوا أن التسجيلات الصوتية تدل على أن أفراد فريق الإعدام السعودي كانوا يتحدثون مع بعضهم البعض عن دور كل واحد منهم في عملية قتل خاشقجي، وأن مسؤولين من أرفع الدرجات في الدولة السعودية كانوا على علم بالعملية قبل حدوثها.

وبحسب المسؤولين الأتراك، فإن فريق الإعدام السعودي حقن جثمان خاشقجي بدواء مخثر للدم، لمنع تناثره أثناء تقطيع الجثة، كما يشير المسؤولون الأتراك إلى عدم صحة الرواية السعودية، بأن مقتل خاشقجي جاء بجرعة مخدر زائدة، مع تأكيدهم على أن مقتله كان نتيجة عملية خنق باستخدام كيس، وهو ما تؤكده التسجيلات الصوتية التي يمتلكها الأمن التركي.

وبحسب المسؤولين أنفسهم، فإن جثمان خاشقجي تم محوه بمواد كيميائية دمرت معلومات الحمض النووي «دي. أن. أيه» لخاشقجي، وقد اكتملت نتائج فحص الحمض النووي لخاشقجي، حيث قارن الأمن التركي آثار الحمض النووي الموجودة على متعلقات خاشقجي وأغراضه الخاصة، بما عثرت عليه في القنصلية السعودية ومنزل القنصل، بالإضافة إلى سيارات القنصلية.

ويشير تقرير البحث إلى أنه لم يتم العثور على بقايا حمض نووي للصحافي القتيل، وهو ما يتماشى مع استنتاجات سابقة للأمن التركي، بأن الأحماض المستخدمة في تدمير جثمانه أدت إلى تدمير بقايا الحمض النووي الخاصة به أيضاً.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.