الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
03:26 م بتوقيت الدوحة

7 رموز وجوائز نقدية للفائزين اليوم

جماهير كبيرة في افتتاح مهرجان قطر للأصايل

58

الدوحة - العرب

الأحد، 18 نوفمبر 2018
جماهير كبيرة في افتتاح مهرجان قطر للأصايل
جماهير كبيرة في افتتاح مهرجان قطر للأصايل
فاز حمدان القريني بالقلعة الذهبية وجائزة مالية قدرها 200 ألف ريال، ضمن منافسات الفترة المسائية لليوم الأول لمهرجان قطر للأصايل، الذي انطلقت نسخته الـ 14، أمس، في لبصير بالشحانية، تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية، وتنظيم اللجنة المنظمة لسباقات الهجن برئاسة سعادة الشيخ حمد بن جاسم بن فيصل آل ثاني، ويستمر المهرجان حتى 27 الحالي، وحضر المنافسات جمهور غفير من محبي الهجن.
حقق القريني الرمز وناموس المفاريد بكار عبر «شقرة»، وحصل راشد السعيدي على المركز الثاني عبر «تكريم الخليج»، وفاز حافظ بن جمعة الحكماني بالقلعة الذهبية و150 ألف ريال، بعد فوز «الحذرة» بشوط المفاريد بكار تلاد، وحل الشيخ جاسم بن عبد الرحمن بن سعود آل ثاني ثانياً عبر «مصيحة»، وفاز تميم الراشدي بالشداد الذهبي و100 ألف ريال في شوط المفاريد قعدان، تلاه ناصر جمعة السنيدي.
وفي منافسات الفترة الصباحية، فاز صالح سلطان الهديفي بناموس المفاريد بكار (عام)، عبر «مهيبة»، التي أهدته القلعة الفضية و200 ألف ريال، وحل ثانياً فهد سلطان الحوسني عبر «رمز»، وفي المركز الثالث جاء علي مبارك البادي النعيمي عبر «أم المعارك».
وفي شوط البكار (محلي)، منحت «غير» مالكها سعد بن نهار النعيمي القلعة الفضية الثانية و150 ألف ريال، وحل ثانياً محمد سالم بخيت الراشدي عبر «بغداد»، تلاه خليفة السند الهاجري عبر «بطولة». كما منح «كيف» راشد غانم النعيمي القلعة الفضية و150 ألف ريال في شوط المفاريد بكار (تلاد محلي)، وحلت «بشاير» لسيف البوسعيد الخيارين ثانية، تلتها «الذيبة» لعبد الله طوار الكواري. وأهدى «مياس» خليفة مبارك الهاجري الشداد الفضي و100 ألف ريال، بعد فوزه بشوط المفاريد قعدان (محلي)، وحل ثانياً «مثير» لطلال مبارك البوسعيد الخيارين، تلاه «عفرين» لعلي سعيد القريصي، وحصل الثاني والثالث في كل شوط على 40 ألف ريال و30 ألف ريال، كما حصل بقية الفائزين حتى المركز العاشر على جوائز مالية متفاوتة.
7 رموز
وتقام اليوم 7 أشواط صباحاً ومساءً في فئة الحقايق لأشواط إبل أبناء القبائل، وإبل أصحاب السمو والسعادة الشيوخ، وفيها سيكون التنافس على 7 رموز، بالإضافة إلى جوائز مالية.

الشهواني: الجوائز أكثر في النسخة الحالية

قال حمد مبارك الشهواني -نائب رئيس المهرجان للشؤون الفنية- إن النسخة الحالية تتميز برصد جوائز للفائزين العشر الأوائل، عكس المواسم الماضية، عندما كانت الجوائز تمنح للثلاثة الأوائل فقط. وأشاد الشهواني بالحضور الجماهيري في اليوم الأول للمهرجان، مؤكداً أن المشاركة فيه مفتوحة لجميع أبناء الخليج، وأوضح: «نتطلع في الأيام المقبلة إلى أفضل السلالات وهي تنافس على المراكز الأولى، ونؤكد أن المشاركة في المهرجان مفتوحة أمام جميع ملاك الإبل في دول الخليج دون استثناء، وفي النسخة الحالية هناك مشاركات كويتية وعمانية، والجميع هنا يجد معاملة رائعة، لأنهم أشقاء ونرحب بهم دوماً».

مدير البطولة: الرميحي جاهز منذ بداية الموسم

نفى علي الرميحي -مدير البطولة- أن يكون حصول الفارس مبارك يوسف الرميحي على 5 ألقاب من أصل 9 في البطولة، نتيجة لضعف مستوى المنافسة، وقال الرميحي إن مبارك كان موفقاً وجاهزاً بدنياً ونفسياً. وأضاف في تصريح صحافي: «المستوى الفني كان جيداً، وبرز أكثر من فارس مثل حمد العطية وراشد تويم المري، لكن لم يوفقوا.
وأعتقد أن تفوق مبارك يعود إلى أنه جاهز منذ بداية الموسم، إضافة إلى أن الخيل التي شارك بها كذلك كانت جاهزة»؛ مشيراً إلى أن ظروفاً كثيرة تلعب دوراً في فوز الفرسان بالألقاب.
وأوضح: «جواد مبارك كان سريعاً، إضافة إلى أنه متأقلم معه، وهناك بعض الفرسان شاركوا بخيل جديدة تحتاج إلى وقت لتتأقلم مع فرسانها.
كما أن مسارات كل منافسة قد تخدم البعض، ولا ننسى أن بطولة هذاب كذلك زادت من جاهزية مبارك وغيره من الفرسان».

البطل: خططت للفوز بأكثر من لقب

اعتبر الفارس مبارك الرميحي فوزه بالجائزة الكبرى و4 منافسات أخرى في البطولة بأنه «توفيق من الله»، وقال إنه جهّز خيله للفوز بأكبر عدد من الأشواط في البطولة. وأضاف: «شاركت بثلاثة جياد، ووُفّقت في الفوز بالجائزة الكبرى، رغم أن حصاني سريع ومعروف أن الخيل السريعة تواجه صعوبة في القفز لارتفاعات عالية»، في إشارة إلى الجواد «فيفالدي كي».
ومدح الرميحي مستوى الفرسان المشاركين، وعبّر عن أمله في أن يحظوا بفرصة المشاركة في جولات لونجين العالمية؛ التي رُشح لها مبارك ومن المتوقع مشاركته فيها مستقبلاً.
وقال الرميحي إن تألقه في البطولة سيجعله أكثر جاهزية لبطولة قطر الدولية التي تنطلق الخميس المقبل.

الدرويش متفائل بالمستقبل

عبّر بدر بن محمد الدرويش -أمين السر العام لاتحاد الفروسية- عن تفاؤله بمستقبل رياضتي القفز والترويض في قطر، مؤكداً أن اتحاده وبدعم من اللجنة الأولمبية وضع خططاً للاهتمام بكل عناصر الفروسية لتطويرها وزيادة قاعدة ممارسيها، ودمج قدامى الفرسان مع الجدد.
ومدح الدرويش تعاون الاتحاد والشقب في الارتقاء بالفروسية. وأضاف، في تصريح على هامش اليوم الختامي للبطولة: «قرر رئيس الاتحاد تعيين عبدالله المري مديراً للمنتخبات، ويعاونه فريق كفء مثل فهد العامري وراشد العذبة وخالد حمد، ونأمل رؤية فرسان جدد في منتخباتنا».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.