السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
06:07 ص بتوقيت الدوحة

أول زيارة لرئيس رواندي بعد عام من العلاقات الدبلوماسية

الدوحة وكيجالي تطمحان إلى دفعة قوية للعلاقات الثنائية

210

اسماعيل طلاي

الخميس، 15 نوفمبر 2018
الدوحة وكيجالي تطمحان إلى دفعة قوية للعلاقات الثنائية
الدوحة وكيجالي تطمحان إلى دفعة قوية للعلاقات الثنائية
تُعدّ الزيارة الرسمية لفخامة بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي، اليوم إلى دولة قطر، هي الأولى من نوعها في تاريخ العلاقات «الفتيّة» الثنائية، بعد نحو عام ونصف العام من تأسيس العلاقات الدبلوماسية.
ويُرتقب أن يلتقي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، اليوم، فخامة الرئيس بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي، بالديوان الأميري، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء القطرية (قنا).
وسوف يبحث سمو الأمير المفدى وفخامة الرئيس الرواندي العلاقات الثنائية، وسبل دعمها وتطويرها، وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى استعراض مجالات التعاون بين دولة قطر والاتحاد الإفريقي، وأوجه تنميتها.
وسبق أن التقى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فخامة الرئيس بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا ورئيس الاتحاد الإفريقي، والوفد المرافق، بمقر إقامة سموه في مدينة نيويورك، وذلك على هامش انعقاد الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، في سبتمبر 2018.
وجرى خلال المقابلة استعراض سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها في مختلف المجالات، لا سيما في الاقتصاد والاستثمار والسياحة. كما استعرض صاحب السمو وفخامة الرئيس أبرز القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى جهود دولة قطر في دعم الأمن والاستقرار في دول الاتحاد الإفريقي.

اتفاقيات ثنائية ثقافية ورياضية

على الرغم من حداثة العلاقات الدبلوماسية بين قطر ورواندا، فقد نجح البلدان في تحقيق انطلاقة واعدة، بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية.
وفي مارس 2018، وافق مجلس الوزراء على مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الثقافة بين حكومة دولة قطر وحكومة جمهورية رواندا، ومشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الرياضة.
وكانت قطر ورواندا قد وقّعتا في مايو 2015 خطاب نوايا بشأن التعاون في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية. ووقّع خطاب النوايا وقتها عن الجانب القطري العميد أحمد خليفة الكواري مدير إدارة مكافحة المخدرات بوزارة الداخلية، وعن الجانب الرواندي السيد توني كولامبا مساعد مفوض الشرطة.
وجاء التوقيع على خطاب النوايا على هامش فعاليات ملتقى قطر الدولي لمكافحة المخدرات، بحضور ممثلين عن الحكومات والمنظمات والهيئات الإقليمية والدولية المعنية بمكافحة المخدرات.

رهان على السلام العالمي

بتاريخ 7 مايو 2017، تم في مقر بعثة الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة بنيويورك، مراسم التوقيع على إقامة علاقات دبلوماسية بين دولة قطر وجمهورية رواندا. ووقّعت سعادة السفيرة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني المندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة نيابة عن دولة قطر، وسعادة السفيرة فالنتين روغوابيزا المندوب الدائم لجمهورية رواندا لدى الأمم المتحدة نيابة عن دولتها. وأكد الطرفان على الرغبة في تقوية وتطوير علاقات الصداقة والتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والعلمية والتكنولوجية والثقافية، وكذلك في إقامة علاقات ثنائية وفق مبادئ ميثاق الأمم المتحدة. وأعرب الجانبان عن ثقتهما بأن إقامة علاقات دبلوماسية ستساهم في تطوير التعاون الثنائي وتوطيد السلام العالمي.

خط طيران مباشر

اهتمت دولة قطر برواندا حتى قبيل تأسيس علاقات دبلوماسية بين البلدين، حيث أطلقت شركة الخطوط القطرية رحلات منتظمة من الدوحة إلى كيجالي عام 2012، ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى توفير خدمات جوية للأسواق الإفريقية، التي لا تحظى بالاهتمام الكافي من قبل شركات الطيران العالمية.

أيادي الخير القطرية تمتد إلى رواندا

امتدت أيادي الخير القطرية إلى رواندا التي أنهكتها الحرب لسنوات طويلة، وبتمويل من بعض المحسنين القطريين نفذت منظمة الدعوة الإسلامية 248 مشروعاً مدراً للدخل في رواندا، يستفيد منها أكثر من 25 ألف شخص بصورة مباشرة وغير مباشرة، وتنفيذ 197 مشروعاً في بوروندي، يستفيد منها أكثر من 15 ألف شخص.
كما سبق أن نظمت مؤسسة الشيخ عيد الخيرية حملة قطرية لنشر الإسلام، أثمرت عن هداية 3500 شخص في رواندا.

«جورجتاون» تدعم التبادل في مجال التعليم

حرصت قطر على دعم التبادل في مجال التعليم مع رواندا، حيث شاركت مجموعتان من طلاب جامعة جورجتاون -كلية الشؤون الدولية في قطر- في تجارب تعليمية مختلفة للغاية خلال فترة عطلتهم الدراسية، حيث سافر الطلاب الذين التحقوا ببرنامج «مناطق الصراع ومناطق السلام» لمدة أسبوع كامل لزيارة رواندا، في يونيو 2013.
وتركزت الرحلة حول الإبادة الجماعية التي وقعت إبان عام 1994، وإحياء ذكرى هذا الحادث الأليم.
وخلال الرحلة، أتيحت للطلاب فرصة التعرّف على كيفية تعافي هذا المجتمع من جروحه، وذلك من خلال زيارتهم للأماكن التي تحمل ذكرى هذا الحادث وملاجئ الأطفال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.