الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
09:02 ص بتوقيت الدوحة

بالتعاون مع غرفة قطر والبورصة

«التنمية» يكرّم 50 شركة مدرجة في «قائمة التميّز 2018»

113

ماهر مضيه

الخميس، 15 نوفمبر 2018
«التنمية» يكرّم 50 شركة مدرجة في «قائمة التميّز 2018»
«التنمية» يكرّم 50 شركة مدرجة في «قائمة التميّز 2018»
كرّم بنك قطر للتنمية، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة قطر وبورصة قطر، أمس الأربعاء، 50 شركة صغيرة ومتوسطة تم إدراجها في «قائمة التميّز» للشركات الصغيرة والمتوسطة 2018، ضمن حفل خاص أُقيم بهذه المناسبة. وقد جرت مراسم حفل تسليم الجوائز للشركات المدرجة في «قائمة التميز 2018» تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وبحضور سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي. هذا، ويُمثّل برنامج «قائمة التميز» حاضنة مهمة للشركات الصغيرة والمتوسطة، تتيح لها عرض منتجاتها وخدماتها المختلفة وتساهم في إنجاح أعمالها. كما يقوم البرنامج بتكريم الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تتميز بأدائها وبما تمتلكه من مقومات تمكّنها من التطور والنمو، إلى جانب تقديم جميع أوجه الدعم والمساندة لها.
نمو
وخلال كلمته الافتتاحية، قال عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة -الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية- إن برنامج قائمة التميز شهد خلال نسخته الحالية زيادة في عدد الطلبات بنسبة 40% مقارنة بعام 2016، ما يعكس الاهتمام بالبرنامج من قِبل الشركات الصغيرة والمتوسطة.
وأضاف: «هذا الأمر يعزز مصداقية البرنامج ويرفع مستوى التنافسية، كما انضمت 32% من الشركة التي أُدرجت في السابق ضمن القائمة إلى قائمة هذا العام، ما يعكس قوة وثبات معايير التقييم والجهود المتواصلة التي تبذلها الشركات الصغيرة والمتوسطة للحفاظ على تميزها».
وبيّن أن 20% من أفضل 50 شركة تعمل في مجال التصدير الذي يوليه بنك قطر للتنمية اهتماماً كبيراً بما يتماشى مع خطط الدولة التنموية، لافتاً إلى تطوير معايير التقييم في هذه النسخة بناء على معايير مالية وتقنية، مثل روح الابتكار وتبنّي التكنولوجيا الحديثة وروح ريادة الأعمال والتوجه الدولي، والقدرة على التصدير وتقييم التميز الإداري؛ لافتاً إلى أن البنك أضاف في العام الحالي معيار تحقيق جزء من الاكتفاء الذاتي.
اختيار
وأوضح الرئيس التنفيذي أنه تم اختيار 50 شركة، بعد ملاحظة ارتفاع إجمالي في الدخل الذي تحققه بنسبة 86% مقارنة بعام 2016، وهذا المؤشر ينسجم إلى حدّ كبير مع الخطط الوطنية الحالية الساعية إلى دعم المنتج المحلي أكثر من أي وقت مضى، ودعم القطاع الخاص والكفاءات المحلية ما يعود بالنفع على الدولة واقتصادها.
ولفت إلى أن الشركات التي تم تكريمها منذ عامين حصلت على فرص عمل مميزة مع المؤسسات الكبرى والاستفادة من الإرشادات المقدمة من قِبل فريق التقييم المستقل، وترشيح تلك الشركات للمرة الثانية يتيح التعرف على كيفية تطوّر ونمو أعمالها ونجاحها في نيل تقييم أفضل عاماً بعد عام، أما في حالة تدنّي تقييمها فإنها ستستفيد من فرصة التعرف على نقاط الضعف لديها والعمل على تطويرها.

خليفة بن جاسم: المشاريع الناشئة
تدعم عجلة النمو والازدهار

قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني -رئيس غرفة قطر- في تصريحات على هامش حفل تكريم الشركات الفائرة بقائمة التميّز 2018: «إن المشاريع الصغيرة والمتوسطة أثبتت قدرتها على حفظ التوازن في بيئة الأعمال والاستمرار في النمو وخلق فرص العمل، وأصبحت محركاً مهماً من محركات عجلة النمو والازدهار في أوقات انتعاش الاقتصاد وفي فترات الركود والأزمات الاقتصادية».
وأشار إلى الجهود الحكومية التي فتحت المجال لجميع المبادرات الداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، بداية من بنك قطر للتنمية، مروراً ببرنامج «صلتك»، والذي أُطلق عام 2008 وشكّل نموذجاً فريداً لتبنّي أفكار ورؤى الشباب، وعمل على تطويرها والارتقاء بها للمشاركة الإيجابية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وشدد سعادته على أن غرفة قطر، وباعتبارها بيت التجار، كانت -ولا تزال- داعماً قوياً لتوجهات الدولة في هذا الصدد، انطلاقاً من التزامنا بمبادئ وركائز رؤية قطر 2030، والتي تؤكد على أهمية التنويع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على الطاقة كمصدر وحيد للدخل؛ حيث نظمت الغرفة دورتين من مؤتمر غرفة قطر للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والذي تم خلاله عرض تجربتين رائدتين في مجال تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وزيادة مساهمتها في الاقتصاد المحلي في كل من تركيا وألمانيا.
ونوّه بأن الغرفة ساعدت أيضاً أصحاب المشاريع الصغيرة من الأسر المنتجة وأصحاب المشاريع المنزلية في عرض منتجاتهم من خلال معرض «صنع في قطر»، والمعارض الأخرى التي تشارك فيها الغرفة أو تنظمها مع جهات أخرى سواء داخل الدولة أو خارجها.

الشرقي: اختيار هذه الشركات تم بناء
على معايير واضحة

أعرب السيد صالح بن حمد الشرقي -مدير عام غرفة قطر- عن تهنئته للشركات التي أُدرجت ضمن قائمة التميّز للشركات الصغيرة والمتوسطة، لافتاً إلى أن اختيار هذه الشركات تم بناء على معايير واضحة تتعلق بالجانبين الفني والمالي، وقال إن هذه الشركات أظهرت قدرة كبيرة على الابتكار وريادة الأعمال والقدرة على التصدير، وغيرها من الأسس التي وضعتها ضمن قائمة التميز.
وأشار الشرقي، في تصريحات صحافية، إلى أن هذه هي النسخة الثانية من برنامج قائمة التميز الذي أطلقه بنك قطر للتنمية بشراكة استراتيجية مع غرفة قطر، وانضمت إليه هذا العام بورصة قطر؛ حيث تهدف هذه المبادرة إلى تطوير أداء الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتطوير دورها في التنمية وتعزيز مساهمتها في بناء اقتصاد متنوع ومستدام.
وأضاف الشرقي أن برنامج قائمة التميّز يعتبر منصة لهذه الشركات المتميزة بما يساعد في انطلاقها إلى العالمية، موضحاً أن الهدف الأساسي من وراء هذه القائمة هو تحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة على تطوير أدائها وجودة الخدمات والمنتجات التي تقدمها، وتعزيز الابتكار والإبداع لديها، بما يمكّنها في نهاية الأمر من المنافسة ليس محلياً فحسب، بل وعلى الصعيدين الإقليمي والعالمي، مؤكداً حرص غرفة قطر على دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتحسين أدائها.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.