الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
08:19 ص بتوقيت الدوحة

على هامش المؤتمر الإقليمي للاتحاد الدولي بالفلبين

توقيع اتفاقية تعاون بين الهلال الأحمر القطري والجمعية الوطنية لبابوا غينيا الجديدة

102

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018
. - توقيع اتفاقية التعاون في الاستجابة لبابوا غينيا الجديدة (18)
. - توقيع اتفاقية التعاون في الاستجابة لبابوا غينيا الجديدة (18)
وقع الهلال الأحمر القطري مؤخراً مذكرة تفاهم ثنائية مع الصليب الأحمر لبابوا غينيا الجديدة، وذلك على هامش المشاركة في المؤتمر الإقليمي العاشر للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، والمنعقد حالياً في العاصمة الفلبينية مانيلا.

وقع الاتفاقية كلٌّ من سعادة السيد علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري، والسيد أوفينام روفا الأمين العام للصليب الأحمر لبابوا غينيا الجديدة، بحضور رئيسة مجلس إدارة الصليب الأحمر لبابوا غينيا الجديدة، والأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر، والدكتور فوزي أوصديق رئيس العلاقات الدولية بالهلال الأحمر القطري.

تهدف الاتفاقية إلى تعاون الجانبين في مجال الاستجابة الإنسانية لسلسلة الزلازل القوية التي تعرضت لها بابوا غينيا الجديدة خلال العام الجاري، بدأت في فبراير الماضي بزلزال قوته 7.5 ريختر في المرتفعات الجنوبية جنوبي غرب بورجيرا في مقاطعة إنغا، وبعد يومين وقعت هزة بقوة 6.2 ريختر في المنطقة ذاتها، وفي شهر أبريل وقع زلزال بقوة 6.3 خلف أضراراً بالغة في 17 منطقة تابعة لـ 4 مقاطعات، وكان آخرها زلزال بقوة 7 ريختر في مطلع الشهر الماضي.

وكان الهلال الأحمر القطري قد خصص مبلغ 100 ألف دولار أمريكي من أجل توفير المواد الإغاثية العاجلة للمتضررين من هذه الزلازل، بدعم من صندوق قطر للتنمية، وتشمل خطة التدخل الأولي توزيع مواد إغاثية مثل البطانيات والفرشات والأغطية البلاستيكية الواقية من المطر لفائدة 700 أسرة تضم حوالي 3,500 شخص، والنهوض بالنظافة الشخصية لدى 700 أسرة أخرى (3,500 شخص) عن طريق توزيع سلات النظافة العائلية ونشر التوعية بالنظافة الشخصية.

يذكر أن المؤتمر الإقليمي العاشر لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ يستمر لمدة 4 أيام في ضيافة الصليب الأحمر الفلبيني، تحت شعار "إشراك العمل الإنساني المحلي في عالم سريع التغير"، وفيه يجتمع كبار مسؤولي وممثلو الجمعيات الوطنية بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والجمعيات الوطنية المشاركة بصفة مراقب، من أجل مناقشة أبرز القضايا الاستراتيجية ذات الاهتمام المشترك وتبادل الخبرات والتجارب في مختلف سياقات العمل الإنساني.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.