الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
12:51 م بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تكرّم خريجاتها من دفعة 2018

129

الدوحة - العرب

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018
جامعة قطر تكرّم خريجاتها من دفعة 2018
جامعة قطر تكرّم خريجاتها من دفعة 2018
نظمت جامعة قطر، أمس الثلاثاء، حفل تكريم لطالباتها خريجات دفعة 2018 من كليات: التربية، والقانون، والشريعة والدراسات الإسلامية، والصيدلة، والعلوم الصحية. وقد حضر الفعالية سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس وموظفي ومسؤولي الجامعة، إضافة إلى أهالي المكرّمات والمدعوين.
قال سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم: «خلال السنوات الماضية، بذلت جامعة قطر الكثير من الوقت والجهد والمال كي تصبح جامعة متقدمة يُشار إليها بالبنان، وتمثّل نموذجاً قطرياً يُحتذى به إقليمياً، إن لم نقل دولياً. فبعد مرحلة التطوير، التي حققنا خلالها العديد من الإنجازات، بدأنا مرحلة التحول قبل سنتين، وتوّجنا ذلك بإطلاق الخطة الاستراتيجية الجديدة لجامعة قطر، التي تغطي الأعوام من 2018-2022، لتحقيق هذا (التحول) من رؤية طموحة إلى واقع ملموس على الأرض. بتخريج دفعة 2018، تكون الجامعة قد قامت بتخريج 41 دفعة من طلابها وطالباتها منذ أن تأسست في أواخر السبعينيات، لتكون منارة للعلم والنور في قطر المستقبل».
وبتخريج هذه الدفعة، يتجاوز عدد خريجي جامعة قطر 45 ألف خريج وخريجة، من بينهم ما يقارب 30 ألف قطري. منذ انطلاقتها عام 1977، كانت جامعة قطر هي مؤسسة التعليم العالي الرئيسية في قطر، وهي تقدّم اليوم تعليماً نوعياً يواكب المعايير العالمية لأكثر من 20 ألف طالب وطالبة، وملفاً بحثياً يُعدّ الأسرع نمواً في المنطقة. خلال هذه الرحلة الطويلة والرائعة، كانت جامعة قطر بمنزلة المحرك والقلب النابض للمجتمع، ومركزاً للتنوير، وساهمت بمد المجتمع بالخريجين الأكفاء والعلماء والمستشارين والباحثين من التخصصات كافة. وقامت جامعة قطر خلال السنوات الأربع الأخيرة، بتعيين أكثر من 130 عضو هيئة تدريس قطرياً جديداً، ويوجد 100 شاب قطري -من الجنسين- اختيروا بعناية وابتُعثوا إلى أفضل الجامعات العالمية، ليعودوا لاحقاً لجامعتهم محمّلين بتجارب وخبرات علمية جديدة ومتنوعة.

ممثلة الخريجات:
نعتبر أنفسنا دفعة متميزة لأننا تخرّجنا في ظل الحصار الجائر

تحدثت ممثلة الخريجات، بلقيس المرقب، خلال الاحتفال وقالت: «نحن نعدّ أنفسنا دفعة متميزة عن غيرنا من الخريجين في السنوات السابقة، حيث تخرّجنا في ظل الحصار الجائر، والذي أصبح على عكس ما أرادوه، دافعاً وحافزاً لنا للتميز والصمود، مستمدين القوة من قيادتنا الحكيمة المتمثلة في حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والحكومة الرشيدة، فكانت النتيجة كسر شوكة هذا الحصار وانطلاقة بهرت العالم». وأشارت إلى أن الشعب القطري تمكّن بمواطنيه ومقيميه من تحويل المحنة إلى منحة، وأثبتنا للعالم أن قطر كانت وستظل شامخة وأبية وعربية وأصيلة، وقالت: «قطر أيها السادة هي نقطة الشعاع وبؤرة الأمل لكثير من الشعوب وليس فقط للشعب القطري، هي كعبة المضيوم ورمز الصمود في وقت كثر فيه التهاوي والسقوط والتنكر للأهل والجيرة».

إصدار عدد جديد من مجلة
«الحرم الجامعي»

قام قسم الإعلام والنشر بإدارة الاتصال والعلاقات العامة في جامعة قطر، بإصدار مطبوعته الفصلية «الحرم الجامعي»، والتي ركزت في عددها الجديد على حفل تخريج الدفعة الـ 41 من طلبة الجامعة. وقد شمل العدد مواضيع متنوعة، من بينها جديد الشؤون الأكاديمية والشؤون الطلابية بالجامعة، وعدد من المواضيع والحوارات والتحقيقات المتنوعة عن الحرم الجامعي وجديده من خدمات. وتشكّل مجلة «الحرم الجامعي» حلقة وصل بين جميع منتسبي الجامعة، كما تعكس المشهد الجامعي للمجتمع الخارجي. وتتضمن المجلة تحقيقات وحوارات وتغطيات مفصّلة لبعض القضايا التي تحظى باهتمام المتابعين للشأن الجامعي، بالإضافة إلى أبواب منوعة ثابتة تخضع للتطوير المستمر، كما تصدر المجلة في نهاية كل فصل دراسي، وتصدر كذلك بصفتها عدداً خاصاً تزامناً مع حفل التخرج، وتُوزّع المطبوعة على الطلبة وأعضاء هيئة التدريس وبعض الجهات الخارجية المهتمة.
وحمل العدد الأخير من مجلة «الحرم الجامعي» جملة من المواضيع الجديدة والمتنوعة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.