الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
01:40 ص بتوقيت الدوحة

مسافتها 500 كم..

انطلاق جولة "حول قطر" على الدراجات الهوائية

176

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018
انطلاق جولة "حول قطر" على الدراجات الهوائية
انطلاق جولة "حول قطر" على الدراجات الهوائية
انطلقت اليوم من الحي الثقافي "كتارا" جولة "حول قطر" على الدراجات الهوائية التي ينظمها مركز دراجي قطر التابع لوزارة الثقافة والرياضة على مدار أربعة أيام، وبمشاركة الثنائي القطري عبدالله الحمادي والفرنسي بيار دانيال في رحلة على الدراجات الهوائية تتجاوز مسافتها 500 كلم.

وتشمل الجولة زيارة الثنائي الحمادي ودانيال للعديد من المدارس في البلاد بهدف رفع مستوى الوعي حول ضرورة مراعاة عوامل السلامة والأمن على الطرق، بالاضافة الى الفوائد الصحية المترتبة على ممارسة النشاط البدني.

وسيعتمد المغامران خلال الجولة على أنفسهما بالكامل بدون أي مساعدة من سيارة مساندة، كما سيقومان بالتخييم ليلا في ثلاثة مواقع مختلفة على مدار الرحلة، وقطع الحمادي ودانيال اليوم مسافة 60 كلم بين الدوحة والذخيرة، على أن يتوجها يوم غد الأربعاء إلى الجميلية قاطعين مسافة تبلغ 150 كلم، ثم منها إلى شارع سلوى في اليوم الثالث في رحلة مسافتها 130 كلم، على أن يكون الختام في اسباير من خلال قطع رحلة تمتد لمسافة 150 كلم.

وأعرب القطري عبدالله الحمادي البالغ من العمر 60 عاما، عن سعادته بخوض مغامرة "حول قطر بالدراجة" ، مشيرا إلى ان هدف من المشاركة في هذه الجولة هو نشر ثقافة الوعي بأهمية الرياضة خاصة لدى النشء في المدارس، فضلا عن التوعية بالسلامة المرورية واثر الرياضة على صحة الانسان.

وأوضح الحمادي أنه خاض الكثير من الجولات في قطر وخارجها ، إلا أن هذه المرة الأولى التي يسعى من خلالها لنشر الوعي من خلال المدارس، لافتا إلى أن هناك جولات أخرى في الفترة المقبلة ستركز أكثر على نشر رياضة الدراجات في البلاد. 

بدوره، أبدى الفرنسي بيار دانيال سعادته بخوض تحدي جديد في دولة قطر من خلال جولة "حول قطر بالدراجة" والتي تهدف خدمة المجتمع القطري من خلال نشر الوعي بأهمية الرياضة وحث أطفال المدارس على ممارسة الرياضة التي تعد أمرا مهما للصحة، وايضا نشر آساسيات السلامة على الطرق بما ينعكس بشكل ايجابي على المجتمع.

وشدد دانيال على حبه الكبير لدولة قطر وهو ما يظهر من خلال الفعاليات التي يشارك فيها، لافتا إلى أنه عندما قام بخوض جولة حول قطر ركضا، كان يهدف أن يثبت للجميع أن كل يمتلك بداخله إمكانيات هائلة وعليه اكتشافها وتنميتها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.