السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
05:39 م بتوقيت الدوحة

السفير السعودي بتونس يحتجز صحافيَين بسبب خاشقجي

277

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018
السفير السعودي بتونس يحتجز صحافيَين بسبب خاشقجي
السفير السعودي بتونس يحتجز صحافيَين بسبب خاشقجي
لا يزال صدى فضيحة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول تطارد الرياض وممثليتها الدبلوماسية في الخارج، التي ساءت سمعتها وباتت ترتبط بعمليات القتل والاختطاف والتعذيب، وكان آخر الضحايا صحافيَين داخل سفارة المملكة في تونس احتُجزا وسُحبت هواتفهما وتم تهديدهما وترهيبهما.
ورفع توفيق العوني -رئيس تحرير صحيفة الحرية التونسية- قضية ضد السفير السعودي في تونس ومدير مكتبه، بسبب قيامهما باحتجازه ومصور، وتفتيش هواتفهما النقالة، وترهيبهما، في الثالث والعشرين من أكتوبر الماضي، بعد حوار صحافي بشأن المغدور به جمال خاشقجي.
وذكر نشطاء تونسيون أن السفير السعودي رفض الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بقضية جمال خاشقجي، فحدث تعنيف للصحافي التونسي توفيق العوني والمصور وجدي بلغيث من قبل مدير مكتب سفير المملكة فهد المنصور، وتعمّد التوجه نحو الكاميرا وغلق شاشتها وسحب الميكروفون بطريقة همجية ومتعجرفة.
وبحسب موقع «حنبعل أف أم» التونسي -الذي نقل عن مصادر مطّلعة- فقد رُفعت قضية مستعجلة ضد السفير السعودي بتونس، محمد بن محمود العلي ومدير مكتبه بتاريخ 23 أكتوبر 2018، من قبل المحامي الهادي الحمدوني لصالح رئيس تحرير صحيفة الحرية توفيق العوني.
وقالت المصادر، إن التهمة الموجهة للسفير ومدير مكتبه احتجازهم الطاقم الصحافي، بعد أن تعمّد مدير مكتبه التهجم وسحب هواتفهم النقالة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.