الأحد 02 صفر / 20 سبتمبر 2020
04:41 ص بتوقيت الدوحة

إعلاميون: «الجزيرة» لا تزال وفية لمبادئها وقيمها

الدوحة - العرب

الجمعة، 02 نوفمبر 2018
إعلاميون: «الجزيرة» لا تزال وفية لمبادئها وقيمها
إعلاميون: «الجزيرة» لا تزال وفية لمبادئها وقيمها
أبرز إعلاميون من قلب شبكة الجزيرة أن الاحتفال بالذكرى السنوية لتأسيس قناة الجزيرة، هذا العام جاء منقوصا، وذلك بفقد زميل في المهنة بطريقة قتل بشعة ومروعة.

من جهة أخرى، أوضحوا أن الجزيرة لا تزال وفية لمبادئها وقيمها ورسالتها في خدمة الإنسان وتقديم الخبر دون زيف أو خوف.

آل إسحاق: المرحلة تحتاج لمزيد من العزيمة

قال الإعلامي عبدالعزيز آل إسحاق: إن الجزيرة مرت في تاريخها بثلاث مراحل؛ مرحلة التأسيس، ومرحلة رغبة الولايات المتحدة في قصفها، ثم سنة الحصار على دولة قطر. لافتاً إلى أن هذه المحطات شكّلت علامة فارقة في تاريخ هذه القناة الشامخة، وأن القائمين على الاحتفالية وفقوا هذا العام في اختيار الشعار وهو «نزداد عزماً»؛ لأن المرحلة المقبلة تحتاج لمزيد من العزيمة والقوة.

وتأسّف آل إسحاق لعدم وجود أصوات حقيقية ولمنافسين غير صوت «الجزيرة»، داعياً إلى الحفاظ على هذا الصوت وتقديم التضحيات إلى جانب ما تقدمه «الجزيرة» من تضحيات.

محمد المختار: الشبكة منحازة لقضايا الأمة

قال محمد المختار مدير مركز الجزيرة للدراسات، إن هذه الذكرى تمثل حدثاً تاريخياً مهماً للإعلام العربي، بل للإعلام العالمي الذي صار يتحدث عن مرحلة ما قبل «الجزيرة» وما بعد «الجزيرة»، مشدداً على أن قول هذا ليس افتخاراً بمؤسسة نعمل فيها، بل تقديراً لحقيقة تاريخية.

 وأوضح محمد المختار أن «الجزيرة» وهي في الذكرى الثانية والعشرين تحافظ على العهد والوعد والمصداقية والمهنية والحياد في القضايا التي تتطلب حياداً، فهناك قضايا إذاً تعلقت بالخبر، لكن «الجزيرة» منحازة لقضايا الأمة، وتقدم لها الحقيقة كما هي لتنهي إعلام التضليل.

وأضاف أن «الجزيرة» تحولت إلى شبكة، ومركز الجزيرة للدراسات هو أحد أفرع هذه الشبكة، وهو الخامس من حيث التأثير في المنطقة، وهو المركز العربي الوحيد الذي دخل قائمة النزاهة وضبط الجودة، يقدم أبحاثاً ودراسات.

حيدر عبد الحق: الرياضة جزء أساسي في القناة

أكد حيدر عبد الحق رئيس قسم الرياضة بقناة الجزيرة الإخبارية، أن القناة منذ تأسيسها في 1996 كان هدفها ـ وما زال ـ هو نشر الوعي بمختلف أنواعه، الرياضي والسياسي والاقتصادي، وكان القسم الرياضي جزءاً أساسياً في غرفة الأخبار، حيث ساهمت الجزيرة بأفضل التغطيات للبطولات المختلفة، وقدمت خدمة كبيرة للمشاهد العربي، ونقلت مختلف الدوريات العالمية، وكان هناك تفاعل كبير من قبل الجمهور.

وأوضح حيدر عبد الحق أن قناة الجزيرة تحاول أن تقدم الأفضل من خلال حقوق البث الجديدة بالتعاون مع بي أن سبورت، وأن هناك تحضيرا ت مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث حول تغطية كأس العالم 2022، حيث سنبدأ في الأشهر القليلة المقبلة بالإضافة إلى تغطيات كبيرة محلية وعالمية.

أحمد الشيخ: تفوقت على قنوات عالمية

قال الإعلامي أحمد الشيخ، إن «الجزيرة» مشروع إعلامي عربي ناجح، استطاع أن يجاري كبريات الشبكات الإعلامية العالمية، بل في كثير من الأحيان تفوق عليها في المادة الإخبارية وبشهادتهم، حتى إن هيلاري كلينتون أشادت يوماً بأخبار «الجزيرة».

وأضاف أن هذا المشروع ساهم في تغيير نمط التفكير العربي والعقيلة العربية، ويساهم في إحقاق الحق وتعزيز رسالة إعلامية تقوم على الاستقامة والنزاهة ومتابعة الحقيقة، متمنياً لها التقدم والازدهار يوماً بعد يوم، وعاماً بعد عام.

عبدالصمد ناصر: منارة لكل من ضلّت به سبل الدعاية

قال الإعلامي عبدالصمد ناصر، الذي قدم حفل الذكرى الثانية والعشرين لتأسيس شبكة الجزيرة ، إن التاريخ لا يلبث إلا أن يعيد نفسه، فها هو الزميل الصحفي جمال خاشقجي يمضي بجسده قربانا لمن ظن أنه قادر على إسكات فكرة وإخراسها بالقتل والمنشار.. وهاهم بعض العرب في القرن الحادي والعشرين بعد الميلاد، ينادون بغلق الجزيرة، ويجعلونه مطلبا .. من أجله يحاصرون، ولأجله يفبركون، لافتا إلى أن اثنان وعشرون عاما من العمل والإنجاز.. من لحظات الترقب والانتظار .. هنا بدأ زملاء لنا وهنا كانوا .. لكنها ظلت للجميع نخلة باسقة يفيئون إليها كلما أعياهم سفر.. وجزيرة يأوي إليها كل ظامئ.. ومنارة لكل من ضلّت به سبل الدعاية وضللته الروايات المتناقضة .. هكذا ولدت الجزيرة وهكذا كبرت.

إيمان عيّاد: «نزداد عزماً» لحماية رسالتنا والأقلام الحرة

قالت الإعلامية بشبكة الجزيرة الإعلامية إيمان عيّاد، إنه في الذكرى الثانية والعشرين لتأسيس الشبكة، جاء احتفال هذا العام منقوصاً، وذلك بتعرض أحد زملاء المهنة لجريمة قتل بشكل وحشي، ورسالتنا في هذا العام هي «نزداد عزماً»، ولحماية الرسالة والأقلام الحرة والوقوف مع كل الصحافيين الذين يتعرضون للأخطار، مستشهدة بما قاله سعادة الشيخ حمد بن ثامر: «إن الصحافة ليست مهنة المتاعب، بل مهنة التضحيات»، مشيرة إلى أن هذا الأمر هو الذي كان طاغياً على احتفال هذا العام.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.