الإثنين 21 صفر / 21 أكتوبر 2019
12:45 ص بتوقيت الدوحة

ا?بن سلمان لن يشارك

«الإندبندنت»: الأمير أحمد يحضّر لاجتماعات لبحث مستقبل السعودية

وكالات

الجمعة، 02 نوفمبر 2018
«الإندبندنت»: الأمير أحمد يحضّر لاجتماعات لبحث مستقبل السعودية
«الإندبندنت»: الأمير أحمد يحضّر لاجتماعات لبحث مستقبل السعودية
كشفت مصادر مقربة من العائلة المالكة في السعودية، عن بدء الأمير أحمد بن عبدالعزيز وزير الداخلية الأسبق والشقيق الأصغر للعاهل السعودي، اجتماعات مع اثنين من إخوانه غير الأشقاء لمناقشة مستقبل المملكة.

ونقلت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية عن المصادر قولها إن الأمير أحمد -الذي عاد للسعودية يوم الثلاثاء بعد غياب طويل في لندن- اجتمع مع الأمير طلال والأمير مقرن في منزل العائلة.

قال أمير وصفته الصحيفة بأنه من سلالة منافسة في العائلة المالكة: «من المقرر في الأيام المقبلة أن يعقدوا اجتماعات ملكية لمناقشة الموقف السياسي الحالي ومستقبل السعودية، ومحمد بن سلمان لن يكون حاضراً».

وأضاف: «سمعت أن (الأمير أحمد) أُوصِيَ به ليكون ملكاً، ليس فقط عن طريق العائلة المالكة، بل أيضاً عن طريق (مسؤولين) أوروبيين. إنه يحظى بشعبية كبيرة الآن بين دوائر العائلة المالكة».

وذكر الأمير أنهم قد يعقدون جلسة

لـ «هيئة البيعة»، التي تشكلت قبل أكثر من 10 سنوات بهدف إعلان الخلافة على العرش، ولكن لم يعد لها وجود كبير منذ عام 2012، عندما أُعلِن الملك سلمان ولياً للعهد لأول مرة دون عقدها.

وأيد مصدرٌ آخر -وهو معارض سعودي يقيم في أوروبا لديه علاقات وثيقة مع أفراد من العائلة المالكة- هذه المزاعم.

وقال المصدر للصحيفة: «أعلم أن (الأمير أحمد) قد عاد، وأعلم أنه حصل على نوع من الحماية من الأوروبيين، ولا أعلم كيف قدموا إليه هذه الحماية، لكني أعلم أن عدداً من أفراد العائلة المالكة تقرَّبوا منه لاتخاذ إجراء من أجل بدء مبادرة لمواجهة محمد بن سلمان. هذه حقائق مؤكَّدة».

وأضاف: «لسنا على يقين بشأن مدى نواياه، ولكن هناك شائعات قوية (بوجود محادثات) تتجه نحو تعيين الأمير أحمد ليكون ملكاً أو ولياً للعهد، وتشير إلى أنه سيعمل بقوة مع أخيه الأمير مقرن، نظراً إلى أنهما آخر أبناء الملك عبدالعزيز الأصحاء».

وأوضح المصدر: «نعلم أن هناك مقابلاتٍ ما ستُجرى، وأن أوروبا تدعمه».

وكانت 3 مصادر قد أكدت أن الأمير أحمد بن عبدالعزيز -وهو أخ أصغر للملك سلمان- وصل يوم الثلاثاء بعدما أمضى شهرين ونصف الشهر في الخارج، في الوقت الذي تتصدى فيه المملكة لتداعيات قتل الصحافي جمال خاشقجي.

وذكر دبلوماسي عربي كبير أن الأمير أحمد طلب تطمينات من الملك قبل السفر، وقال مصدر سعودي على صلة بالأسرة المالكة إنه حصل على التطمينات فيما يبدو. وأردف المصدر السعودي: «أعتقد أنه لا بد أن بعض التفاهمات المسبقة قد جرت. حدث تبادل للرسائل، وعندما تم توضيح الأمور قرر العودة».

وعلى الرغم من عودة الأمير أحمد بعيداً عن وسائل الإعلام، أكدت مصادر لرويترز أن محمد بن سلمان كان في استقباله، على الرغم من أن الأمير أحمد كان من المعارضين للإطاحة بالأمير محمد بن نايف من ولاية العهد.

ويرى محللون أن الأمير محمد بن سلمان، يريد أن يبعث بإشارة على عودة التوقير التقليدي لكبار أعضاء الأسرة المالكة.

جدير بالذكر أن الأمير أحمد -الذي يُعْتَقَدُ أن الأوروبيين يفضلونه، ولكن ليس من الضرورة أنه يحظى بدعم من مسؤولي إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذين تجمعهم علاقات وثيقة بمحمد بن سلمان- يُعَد أحد السديريين السبعة، وهو تحالفٌ قوي يضم أبناء الملك الراحل عبدالعزيز آل سعود من زوجته الأميرة حصة بنت أحمد السديري، وقد تولَّى اثنان من هؤلاء السبعة مُلك السعودية، وهما الملك فهد بن عبدالعزيز والملك سلمان بن عبدالعزيز.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.