السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
09:31 م بتوقيت الدوحة

القسم استقبل 704 حالات أمس.. د. يوسف الطيب:

رفع جاهزية «طوارئ حمد العام» بسبب الأمطار

حامد سليمان

الأحد، 21 أكتوبر 2018
رفع جاهزية «طوارئ حمد العام» بسبب الأمطار
رفع جاهزية «طوارئ حمد العام» بسبب الأمطار
أكد الدكتور يوسف الطيب -استشاري طب طوارئ بمؤسسة حمد الطبية- أن طوارئ حمد العام استقبل أمس 704 حالات، من بينها 19 حالة حوادث سيارات من بسيطة إلى متوسطة، وجميعها لبالغين، لافتا إلى أن أغلب حالات الحوادث قد تلقّت العلاج المناسب وغادرت قسم الطوارئ بحالة جيدة، مشيراً إلى أن طوارئ حمد الطبية قد رفع جاهزيته لاستقبال من 1200-1500 مراجع، من خلال زيادة عدد الطاقم الطبي والتمريضي.
وشدد الدكتور الطيب في تصريحاته على ضرورة أن يتوخى قائدو المركبات الحيطة والحذر خلال استخدام الشارع، واتباع قواعد الأمن والسلامة، لا سيّما في مثل هذه الأجواء للحفاظ على سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق، وترك استخدام الهاتف أثناء القيادة.
وناشد الدكتور الطيب الأهالي بالتزام منازلهم وأطفالهم إلا للضرورة القصوى، وتجنيب أطفالهم اللهو في مياه المطر حفاة، لما قد تحمله من شوائب قد تصيبهم بالضرر، فضلاً عن أن تركهم في الشوارع قد يؤثر على سلامتهم.
وأكد الدكتور الطيب ضرورة أن يتجنب الجمهور التواجد في أماكن المرتفعات كأسطح المنازل أو إلى جوار أعمدة الكهرباء أو الجلوس إلى جانب الأشجار لتجنّب الصعق الكهربائي الذي قد ينتج بسبب البرق مسبباً حالات وفاة لا قدّر الله.

«الإسعاف» تستقبل 800 بلاغ

قال السيد علي درويش -مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف- أن الخدمة استقبلت قرابة 800 بلاغ، من الساعة السادسة صباحاً وحتى السادسة مساء أمس، مشيراً إلى أن جيمع الحالات بسيطة إلى متوسطة، وليس من بينها أي بلاغات لحالات خطيرة. ولفت إلى أن أغلب الحالات هي لانقطاع في الشوارع، وتكون في حاجة أكبر لتدخل الشرطة والدفاع المدني، أكثر من تدخل الإسعاف.
وأوضح درويش أن خدمات الإسعاف التابعة لـ «حمد الطبية»، حرصت على زيادة عدد السيارات أمس، ليصل إجمالي السيارات إلى 100 سيارة، من أجل تغطية جيمع البلاغات التي تلقتها الخدمة.
ونوّه إلى أن كوادر الإسعاف بذلت جهوداً كبيرة؛ حيث حرص العاملون في الوردية الصباحية على استكمال العمل مع زملائهم في الوردية المسائية لتحقيق أسرع وصول لجميع البلاغات.
وأشار إلى أن خدمات الإسعاف استعانت بسيارات نقل المرضى من أجل التعامل مع الحالات الحرجة، إضافة إلى خدمة الطبيب المتنقل «Momile Doctor»، لافتاً إلى أن الإسعاف الطائر قامت بثلاثة طلعات أمس. وأضاف درويش: «حرصاً منا على سير العمل على أكمل وجه، قامت الإدارة بعمل دورات تفتيشية؛ حيث قام مسؤولو خدمات الإسعاف بجولات على الكوادر والسيارات للتأكد من سير العمل بصورة متميزة»، موضحاً أن الزيارات كانت لعدة مناطق في الدوحة. وتقدم مساعد المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف بالشكر لمركز القيادة الوطني، لما يقدمه من دعم مستمر لخدمة الإسعاف، وذلك عن طريق إيصال البلاغات بسرعة كبيرة، وتقدم بالشكر أيضاً لإدارة الدفاع المدني لما قدّموه من مساعدة لسيارات الإسعاف في الوصول للبلاغات مستعصية الوصول.

د. العامري:
«طوارئ الأطفال» يستقبل 960 حالة

قال الدكتور محمد العامري -استشاري طوارئ الأطفال مساعد مدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية- إن أقسام طوارئ الأطفال استقبلت أمس خلال الفترة من السادسة صباحاً حتى السادسة مساء أكثر من 960 مراجعاً، لافتاً إلى أن الأقسام شهدت تراجعاً واضحاً في استقبال المراجعين أمس خاصة خلال فترة هطول الأمطار.
وأضاف أن طوارئ السد للأطفال استقبلت 520 مراجعاً، أما طوارئ الريان فاستقبلت 250 مراجعاً، في حين استقبلت طوارئ المطار 120 مراجعاً، أما طوارئ الظعاين فاستقبلت 70 مراجعاً، كما استقبلت طوارئ الشمال 10 مراجعين فقط.
وتابع أن الغالبية العظمى من الحالات تركزت على ارتفاع درجات الحرارة والرشح والزكام والإنفلونزا والتهابات اللوزتين، موضحاً أنه لم يتم إدخال أية حالة إلى العناية المركزة أو تحويلها إلى مستشفى حمد العام؛ ولكن جميع الحالات تم تقديم الرعاية الطبية لها وغادرت الطوارئ في اليوم نفسه.
ونصح الدكتور العامري بضرورة حرص أولياء الأمور خلال ساعات المطر وتوخي الحذر خوفاً من حدوث أي حوادث أو إصابات نتيجة للطقس السيئ، لافتاً إلى أنه ينصح أيضاً بضرورة عدم اصطحاب الأطفال المرضى إلى الطوارئ إلا إذا كانت الحالة تستدعى ذلك.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.