الثلاثاء 16 رمضان / 21 مايو 2019
05:59 ص بتوقيت الدوحة

أيها المعلم.. كفى صراخاً

أيها المعلم.. كفى صراخاً
أيها المعلم.. كفى صراخاً
يا معشر المعلمين والمعلمات، طبتم في كل حين، نقدركم ونبارك جهودكم جميعاً، فوالله أنتم ركائز الصرح التعليمي ودعاماته المتينة، وأنتم خير من يعطي، وخير من يجود بنفسِه ووقته وعمله. فمهنة المعلم مهنة عظيمة، ليست كأية مهنة، فهو يعلم من سيصبح طبيباً، أو مهندساً، أو مذيعاً، أو عالماً، أو إماماً، أو شرطياً، أو مديراً، أو وزيراً، أو أميراً... إلخ؛ فلو تأملنا المهن من حولنا لوجدنا على سبيل المثال أن الطبيب لا يتعامل إلا مع المريض، وأن المهندس لا يتعامل إلا مع عملائه فحسب، ولكن المعلم يتعامل مع المجتمع بكل من فيه، فيعلم ويربّي ويرشد ويوجّه ويخرِّج، فهو صانع الجيل الواعد، وهو المحطة التي لا بدّ من المرور بها.

لذلك، وجب علينا لزاماً أن نتيقن من أن هذه المهنة خطِرة جداً، ومن المهن التي يجب أن تمارَس بسعة صدر، وأناة وصبر، وإدراك أن المهم ليس الوصول إلى المعرفة وتطبيق المهارة، فليست هذه هي الغاية فحسب، بل إن الأهم من ذلك هو بناء الذات وتربيتها وصقلها، وتحقيقُ البصمة الإنسانية. وهيهات هيهات ما نراه في بعض المدارس من أسلوب التعامل مع الطلبة، والصراخ الذي يزلزل الأرض.. والله شيء فظيع يكاد لا يصدّق.
إن هذا المعلم يريد أن يجد طالباً مكتوف اليدين وهادئاً، لا يتحرك أبداً، ولا يتحدث مع زميله، وفي الوقت نفسه يريد أن يشرح الدرس كما ورد في خطة التحضير، ولا يريد أن يسمع همساً ولا رمساً! هل هذا هو الهدف المنشود؟!

هل تعلم أن صراخَك يزيد الطين بلة؟ هل تعلم أن أسلوبك الفظّ سيحولك إلى إنسان مشتعل يحرِق مستقبل الطالب ويحرقك أنتَ أيضاً؟ والمؤسف أن المعلم «يتحلطم» عندما يعود إلى زملائه المعلمين، متحدثاً عن الطلبة، ما يؤدي إلى تسرب الأخبار، فينتشر في أوساطهم أن فلاناً مشاغب، وأن فلاناً مستهتر، وأن فلاناً يفعل كذا ولا يفعل كذا.. وهنا تبدأ الحكاية الأخرى، وهي التهمة التي تلتصق بالطالب حتى يصبح حديثَ المدرسة والمنطقة بأسرها.

توقفوا الآن عن الغضب وأسلوب الردع الذي يزيد الموقف سوءاً، وتوقفوا عن النظرة السلبية إلى أبناء جيل اليوم، فما ذنبهم أنهم نضجوا نضجاً مختلفاً عن نضج زماننا، وكبروا وفق نمط لا يشبه نمط حياتنا، فهم ليسوا كما نريد، ولكنهم ليسوا سيئين، فلو كانوا يحتاجون منا إلى ما يتواكب مع طبيعتهم، فهذا لا يعدّ عيباً. وهنا يأتي دورنا في ترويضهم والإتيان بما يتماشى مع طبيعتهم.

أدرك تماماً أن بعضهم قد يصدر منه ما لا يليق، ضع عذراً مفاده أن من ارتكب هذا الخطأ قادم من بيئة أنت لا تعلمها، وربما ظروف معينة شكّلته تجهل قساوتها، وهو في السياق نفسه ضيفك العابر، وذكرياتك وتاريخك الذي سيصنفك إلى معلم رائد أو وحش مدمر.. لذلك:
فكّر كيف تستطيع ضبط الفصل وإدارته، تأمّل واقع الطالب وادمج درسك بنمط حياته، لا تكرر على مسامعه: «عندما كنا صغاراً، كنا أفضل منكم»، و»أنتم عيال آخر زمن، وما منكم فايدة»! لا تضيعوا الوقت بالتوبيخ واصفحوا عن زلاتهم، وجدِّدوا علاقتكم بهم يومياً، ولا تركزوا فيهم، بل ركزوا فيما يجب أن يكون ليحقق الجميع الأمن والسلام والتعلّم والتعليم والتربية القويمة.

كل معلم يريد أن يستثمر شهادته، ويسعى إلى إكساب الطلبة المعلومات، ويعطيهم الواجبات، وينتهي من المنهج، ويرضي المسؤول؛ ليتم تقييمه بامتياز.

لكن أنصحك بأن تضع في الحسبان منظومة قيمية واحدة فحسب، تقوم على العلاقة الطيبة بينك وبين الطالب.

وأخيراً أقول: «أيها المعلم لن تجد أمامك إلا طالب، فهو في مرحلة الطلب يطلب علمك وتربيتك وأخلاقك وردود فعلك، فكن له خير معين وخير ذكرى، سيكون لك خير سلف، يذكر صبرك قبل علمك، وحلمك قبل درسك، فكن على موعد مع شهادة حق من جيل واعد أنت حاديه وأنت ناصيته».. وطبتم جميعاً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

«الدعاء سهام»

19 مايو 2019

الصيام والحرمان

12 مايو 2019

رمضان أقبل

05 مايو 2019

عيوب حميدة

21 أبريل 2019