الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
03:26 ص بتوقيت الدوحة

واشنطن تمنح الرياض 72 ساعة لكشف تفاصيل الاختفاء

أوروبا تعلّق الزيارات السياسية إلى السعودية

وكالات

الجمعة، 19 أكتوبر 2018
أوروبا تعلّق الزيارات السياسية إلى السعودية
أوروبا تعلّق الزيارات السياسية إلى السعودية
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده علقت الزيارات السياسية إلى السعودية بالتنسيق مع ألمانيا وبريطانيا وهولندا.
وفي سياق متصل أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الخميس، أن الولايات المتحدة منحت السعودية «بضعة أيام إضافية»، لتقديم توضيحات حول قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي، وأوضح خلال تصريحات لصحافيين بالبيت الأبيض أمس، أن الرد الأميركي سيُقرر لاحقاً، وذلك بعد يومين من لقاء جمعه وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الرياض، وأوضح وزير الخارجية أنه أطلع الرئيس دونالد ترمب على مجريات زيارته للسعودية وتركيا. ورداً على سؤال من أحد الصحافيين عن مصداقية السعوديين في إجراء التحقيق، قال بومبيو إنه ينبغي منحهم الفرصة لإنهاء التحقيق، ثم ستقرر واشنطن إذا كان يتمتع بالمصداقية أم لا.
ويأتي هذا بعد ساعات من إعلان موقع «أكسيوس» الإخباري الأميركي -نقلاً عن مصدر مطلع- أن بومبيو أخبر محمد بن سلمان خلال اجتماعهما الثلاثاء في الرياض، أن لديه 72 ساعة فقط لإكمال «تحقيقه» في مقتل خاشقجي، وأنه شدّد على أن الجدول الزمني للتعامل مع الموقف «محدود»، لأن الضغط العالمي يتصاعد.
وأضاف الموقع، أن بومبيو حذّر محمد بن سلمان من المخاطرة بتدمير مكانة المملكة على المسرح العالمي، ما لم تنهِ حالة الغموض في ملف خاشقجي، وعلق «أكسيوس» بالقول: إنه رغم الصور التي أظهرت بومبيو وبن سلمان وهما يبتسمان، فإن المحادثات بينهما كانت متوترة.
في سياق متصل، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر فيه أحد المشتبه بهم في إخفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، وهو محمد سعد الزهراني بجوار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال استقباله وزير الخارجية الأميركية يوم الثلاثاء الماضي بالرياض.
وذكرت وسائل إعلام تركية، اسم الزهراني ضمن «فرقة الاغتيال» المكوّنة من 15 شخصاً، التي قتلت خاشقجي.
وقالت وسائل إعلام تركية وأميركية، إن من بين المشتبه بهم شخصان من فريق الأمن الخاص بولي العهد السعودي، وهما: محمد سعد الزهراني، وطاهر غالب الحربي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.