السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
09:54 م بتوقيت الدوحة

وزير البلدية والبيئة: قطر حققت طفرة كبيرة في الإنتاج الزراعي واكتفاء ذاتيا من الألبان والدواجن

الدوحة- قنا

الخميس، 18 أكتوبر 2018
. - DpxHk2WW4AETLph
. - DpxHk2WW4AETLph
تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، كرمت وزارة البلدية والبيئة اليوم، أصحاب المزارع ومربي الثروة الحيوانية والسمكية والصيادين والشركات الزراعية تقديرا لدورهم في تحقيق طفرات كبيرة في الإنتاج خلال الفترة الماضية.
وأكد سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة في كلمته التي ألقاها خلال حفل التكريم على اهتمام دولة قطر الكبير بالقطاع الزراعي باعتباره القطاع المنوط به تحقيق الأمن الغذائي بالدولة.. منوها بأن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وجه بالعمل على تعظيم دور المزارع والشركات الزراعية القطرية للمساهمة في زيادة الإنتاج المحلي وتقليل الواردات لتعزيز الأمن الغذائي، خاصة في ظل ظروف الحصار الجائر المفروض على الدولة.
كما أشار سعادة وزير البلدية والبيئة إلى أن معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية قام بمتابعة دقيقة للمعوقات والصعوبات التي تواجه زيادة الإنتاج الزراعي القطري، وأصدر التوجيهات اللازمة للتغلب على هذه المعوقات .
وذكر سعادته أن القطاع الزراعي القطري شهد خلال الفترة التي تلت الحصار تطوراً كبيراً بفضل المساندة الفعالة من جميع قطاعات الدولة، كما ساهم المنتجون الزراعيون القطريون في إحداث طفرة كبيرة في مجال الإنتاج الزراعي، وتم التغلب على جميع المشكلات والمعوقات التي واجهتهم في ظل الحصار الجائر .
وأوضح أن الجهود التي بذلت لمواجهة تلك المعوقات أحدثت طفرات كبيرة للإنتاج الزراعي بالدولة، حيث زاد إنتاج الخضروات المحلية من حوالي 50 ألف طن خلال عام ما قبل الحصار إلى حوالي 65 ألف طن بعد الحصار بزيادة قدرها 30 بالمائة، كما حققت دولة قطر الاكتفاء الذاتي الكامل من الألبان والدواجن الطازجة.
وأشار في هذا السياق إلى أن إنتاج دولة قطر من الألبان ومنتجاتها زاد من 60 ألف طن في السنة قبل الحصار، إلى حوالي 220 ألف طن العام الجاري بزيادة تتجاوز 265 بالمائة.. فيما زاد إنتاج الدواجن الطازجة من 10 آلاف طن في السنة إلى حوالي 22 ألف طن في السنة حالياً، بنسبة زيادة قدرها 120 بالمائة، وزاد الإنتاج من بيض المائدة من 4 آلاف طن قبل الحصار إلى حوالي 10 آلاف طن، بزيادة نسبتها تتجاوز 150 بالمائة .
وأفاد بأنه تم تخصيص موازنة مالية قدرها "105" ملايين ريال قطري لتقديم الدعم للمنتجين الزراعيين بالدولة، وذلك في ظل توجه الدولة لمساندة ودعم المنتجين الزراعيين.. مبينا أنه تم توجيه هذه المبالغ لدعم كل من المزارعين ومربي الثروة الحيوانية وصيادي الأسماك.
وأضاف أنه سيتم دعم المزارع المسجلة بالدولة بالبيوت المحمية ومستلزمات الإنتاج الزراعي والتي تشمل البذور والأسمدة والمبيدات والعبوات الخاصة بالخضروات والتمور، وتوزيع خلايا عسل النحل بمشتملاتها على المزارع المسجلة في حين سيتم دعم مربيي الثروة الحيوانية عبر دعم الأعلاف الحيوانية المركزة، ودعم مستلزمات الإنتاج الحيواني مثل مكائن جز الصوف والمعالف وغيرها ودعم اللقاحات للطيور البلدية.
وبشأن الدعم الموجه لصيادي الأسماك، أوضح سعادة وزير البلدية والبيئة أنه سيتم دعم هذا القطاع بثلاجات حفظ الأسماك والثلج.. مؤكدا أن الوزارة تقوم حالياً بإعداد الكشوف اللازمة لتوزيع الدعم على المنتجين الزراعيين وجميع المستفيدين خلال الفترة القليلة المقبلة .
وذكر سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي أنه تم العمل على إنشاء شركة متخصصة في التسويق الزراعي ستقوم باستلام الإنتاج من المزارعين وإجراء العمليات التسويقية اللازمة عليه حتى وصوله للمستهلك بجودة عالية.. وتوقع أن تساهم الشركة بفعالية في رفع الكفاءة التسويقية للمنتجات الزراعية القطرية وزيادة ربح المزارع القطري .
وفي ختام الحفل قام سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة، وسعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية بتسليم شهادات التقدير للمتميزين من أصحاب المزارع ومربي الثروة الحيوانية والسمكية والصيادين والشركات الزراعية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.