الأحد 17 رجب / 24 مارس 2019
11:40 ص بتوقيت الدوحة

موقع بازفيد نيوز الأميركي:

أبوظبي استعانت بمرتزقة أميركيين لاغتيال شخصيات سياسية ودينية يمنية

241

الدوحة - بوابة العرب

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018
أبوظبي استعانت بمرتزقة أميركيين لاغتيال شخصيات سياسية ودينية يمنية
أبوظبي استعانت بمرتزقة أميركيين لاغتيال شخصيات سياسية ودينية يمنية
كشف موقع "بازفيد نيوز" الأميركي أن الإمارات استأجرت مرتزقة أميركيين لاغتيال شخصيات سياسية ودينية يمنية.

وقال "بازفيد نيوز" في تقرير ترجمته العرب إن شركة أمريكية خاصة استأجرتها الإمارات العربية المتحدة لتوريد مقاتلين مرتزقة ممن لديهم سنوات من التدريب في صفوف الجيش الأميركي بهدف تنفيذ عمليات اغتيال بحق معارضين ورجال دين وسياسة في اليمن.

وأوضح موقع "بازفيد نيوز" أن بعض الجنود الأميركيين الأكثر تدريباً عملوا في مهمة مرتزقة ذات شرعية غامضة لقتل رجال دين بارزين وشخصيات سياسية إسلامية.

وأضاف التقرير أن مجموعة تسمى "إيه كيه 47" نفذت عملية فاشلة صورت بطائرة دون طيار كانت تتجول بسيارة دفع رباعي مدرعة في ليلة يوم 29 ديسمبر 2015 شوارع مدينة عدن المظلمة وكان اثنان من قوات الكوماندوز السابقين في قوات البحرية الأمريكية (مقاتلين النخبة للعمليات الخاصة الأمريكية) كانت لديهم مهمة لتنفيذ عملية اغتيال أنصاف علي مايو، الزعيم المحلي لحزب الإصلاح السياسي الإسلامي حيث تعتبر الإمارات أن "الإصلاح" هو الفرع اليمني لجماعة الإخوان المسلمين في العالم، والتي تسميها الإمارات منظمة إرهابية وهو الذي يرفضه العديد من الخبراء حول العالم حيث فاز أحد أعضائه بجائزة نوبل للسلام، ويؤكدون أنه ليس جماعة إرهابية وقالوا إن "الإصلاح" حزب سياسي شرعي يهدد دولة الإمارات ليس من خلال العنف بل بالوقوف ضد طموحاتها في اليمن.

وكشف الموقع الأميركي أن خطة المرتزقة كانت تقوم على وضع قنبلة على باب مقر حزب الإصلاح، بالقرب من ملعب كرة قدم في عدن، حيث كان من المفترض أن يدمر الانفجار المبنى ويقتل كل من فيه.

وتابع التقرير أنه عندما وصلت الساعة 9:57 في الليل، بدا الجميع هادئين. المرتزقة تسللوا من سيارات الدفع الرباعي، والبنادق على أهبة الاستعداد. حملت واحدة الشحنة المتفجرة نحو المبنى. ولكن عندما كانوا على وشك الوصول إلى الباب، فتح عضو بالفريق النار، وأطلق النار على طول الشارع الخافت، ونفذوا خطتهم المصممة بعناية.

كانت العملية ضد مايو - والتي تم الإبلاغ عنها في ذلك الوقت ولكن حتى الآن لم يكن معروفًا أنها نفذت من قبل مرتزقة أميركيين حيث تمثل نقطة محورية في الحرب في اليمن، وكان هذا التفجير أول هجوم في سلسلة من الاغتيالات التي لم تحل وأدت إلى مقتل أكثر من عشرين من قادة الجماعة.

وأكد التقرير أن الشركة التي استأجرت الجنود ونفذت الهجوم هي مجموعة عمليات "سبير"، التي تأسست في ولاية ديلاوير (تقع في الجزء الأوسط من الولايات المتحدة) وأسسها أبراهام جولان، وهو قاتل أجير من المجر جذاب يعيش خارج بيتسبرغ وهو من قاد عملية الفريق ضد أنصاف مايو ضمن مخطط اغتيال مستهدف في اليمن.

وأشار التقرير أن الإمارات تكاد تكون الدولة الوحيدة التي تستخدم المرتزقة في تنفيذ عملياتها، منوها إلى أن الولايات المتحدة هي التي ساعدت في ذلك من خلالها السماح لعناصر الجيش السابقين بتأسيس شركات للقيام بالعديد من المهام التقليدية أو  الحراسة.

وتشترط الولايات المتحدة ألا يستأجر المرتزقة لتنفيذ هجمات أو الانخراط مباشرة في حروب لكن هذا الأمر يمكن أن يصبح ضبابيًا حيث توفر الشركات الخاصة خدمات أمنية مدججة بالسلاح لحماية الدبلوماسيين في مناطق الحرب أو ضباط الاستخبارات في الميدان حيث يمكن لمثل هؤلاء المتعاقدين الدخول في معارك بالأسلحة النارية ، مثلما فعلوا في بنغازي ليبيا، عندما توفي اثنين منهما في عام 2012 دفاعًا عن موقع تابع لوكالة الاستخبارات المركزية. لكن رسميا كانت مهمتهم الحماية وليس الحرب.

وجاء في التقرير أيضا أنه خارج الولايات المتحدة، يعد توظيف المرتزقة للقيام بمهام قتالية أمراً نادراً، على الرغم من حدوثه. في نيجيريا  حيث تحركت قوة ضاربة بقيادة المرتزقة الجنوب أفريقيين البارزين إيبين بارلو بنجاح ضد جماعة بوكو حرام المتشددة في عام 2015. وقد أسندت شركة بارلو التي أسستها ، Executive Outcomes ، إلى سحق قوة متمردي الجبهة المتحدة الثورية المدمرة في سيراليون التي مزقتها الحرب في العام 1990.

ونوه التقرير أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تقودان تحالفًا في اليمن، حيث يخوضون حربًا بالوكالة ضد إيران وتساعدهم في ذلك الولايات المتحدة من خلال توفير الأسلحة والمعلومات الاستخباراتية وغيرها من أشكال الدعم.

وقال الموقع الأمريكي أن المكتب الصحفي لسفارة الولايات المتحدة في الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى شركة هاربر جروب التابعة لشئونها العامة في الولايات المتحدة رفضا الرد على مكالمات هاتفية ورسائل بريد إلكتروني متعددة للتعليق على الأمر. 

وأضاف أن الكشف عن عملية اسئجار دول في الشرق الأوسط المرتزقة الأمريكيين لتنفيذ الاغتيالات يأتي في لحظة يركز فيها العالم على قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي من قبل المملكة العربية السعودية، وهو نظام له علاقات وثيقة مع كل من الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة. (لم ترد السفارة السعودية في الولايات المتحدة على طلب للتعليق. وقد نفت الرياض أنها قتلت خاشقجي ، رغم أن تقارير إخبارية تشير إلى أنها تفكر في إلقاء اللوم على وفاته في استجواب فاشل).

وقال آلان جولان لـ "بازفيد نيوز" إنه خلال فترة تعاون شركته في اليمن، كان فريقه مسؤولاً عن عدد من الاغتيالات البارزة في الحرب، رغم أنه رفض تحديد أي منها. وأردف "أنا فقط أريد أن يكون هناك نقاش" ، قال. "ربما أنا وحش. ربما يجب أن أكون في السجن. ربما أنا شخص سيئ لكنني على حق".

وتمثل مهمة الاغتيال الخاصة التي تقوم بها مجموعة عمليات الرمح بالتقاط ثلاثة تطورات في طريقة تغيير طريقة الحرب في جميع أنحاء العالم وتحولت مكافحة الإرهاب الحديثة بعيداً عن الأهداف العسكرية التقليدية - مثل تدمير المطارات ، أو مواقع المدافع ، أو الثكنات - لقتل أفراد معينين ، وإعادة تشكيل الحرب إلى حد كبير في الاغتيالات المنظمة.

لقد أصبحت الحرب مخصخصة بشكل متزايد، مع قيام العديد من الدول بالاستعانة بمصادر خارجية لخدمات الدعم العسكري للمقاتلين المرتزقة، مما جعل القتال في الخطوط الأمامية بمثابة الوظيفة الوحيدة التي لم تتعاقد فيها الولايات المتحدة والعديد من الجيوش الأخرى مع المشاريع الربحية.

واعتمدت الحروب الأمريكية الطويلة في أفغانستان والعراق بشكل كبير على القوات الخاصة النخبوية ، مما أنتج عشرات الآلاف من الكوماندوس الأمريكيين المدربين تدريبا عاليا والذين يمكنهم المطالبة بمرتبات عالية من القطاع الخاص للتعاقدات الدفاعية أو العمل المرتزق الصريح.

ومع مهمة مجموعة عمليات المزتزقة في اليمن، تقاربت هذه الاتجاهات في أعمال جديدة ومحرقة: القتل العسكري، الذي نفذه المقاتلون الأمريكيون المهرة.

وقال خبراء إنه من غير المتصور أن الولايات المتحدة لم تكن تعلم أن الإمارات التي تدربها الولايات المتحدة وتسلحها على كل المستويات تقريبا، أنها استأجرت شركة أمريكية يعمل بها قدامى المحاربين الأمريكيين لتنفيذ برنامج اغتيال في حربها باليمن.

وأشار التقرير إلى أن أحد المرتزقة، وفقاً لثلاثة مصادر على دراية بالعملية، كان معتادًا على العمل مع "الفرع الأرضي" التابع لوكالة المخابرات المركزية، وهو ما يعادل الوكالة الخاصة بالقوات العسكرية الخاصة بالجيش. وآخر كان رقيب بالقوات الخاصة في الحرس الوطني لجيش ولاية ماريلاند. و آخر، وفقا لأربعة أشخاص الذين عرفوه ، كان لا يزال يخدم في قوات الاحتياط البحري وكان لديه تصريح سري للغاية. لقد كان أحد المخضرمين في فريق SEAL 6 ، أو DEVGRU ، حسبما أخبرت المصادر BuzzFeed News. حيث وصفت صحيفة نيويورك تايمز ذات مرة وحدة النخبة، الشهيرة بقتل أسامة بن لادن ، "كآلية إبادة بشرية عالمية مع إشراف خارجي محدود".

وقالت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إنه ليس لديها أي معلومات عن برنامج الاغتيال المرتزقة ، ورفضت قيادة الحرب الخاصة بالبحرية التعليق. وأخبر مسؤول سابق في وكالة المخابرات المركزية عمل في الإمارات العربية المتحدة في البداية "BuzzFeed News" أنه لا سبيل إلى السماح للأمريكيين بالمشاركة في مثل هذا البرنامج. ولكن بعد التحقق من ذلك 

وكشف مهمة اغتيال أنصاف مايو مشكلة أكثر مركزية حيث قال جولان أنه قتل فقط الإرهابيين الذين حددتهم حكومة الإمارات العربية المتحدة، حليف الولايات المتحدة. لكن من هو الإرهابي ومن هو السياسي؟ ما هو شكل جديد من أشكال الحرب وما هو مجرد القتل من الطراز القديم للتأجير؟ من له الحق في اختيار من يعيش ومن يموت - ليس فقط في حروب الملكية السرية مثل دولة الإمارات العربية المتحدة، بل أيضاً في ديمقراطية مثل الولايات المتحدة؟

وكشف "BuzzFeed" القصة الكاملة لهجوم المرتزقة على مقر حزب الإصلاح، والصفقة التي جلبت المرتزقة الأمريكان إلى شوارع عدن حيث تم اللقاء مع جولان وأحد عناصر المرتزقة خلال وجبة غداء في أبو ظبي، في مطعم إيطالي في نادي الضباط في إحدى القواعد العسكرية الإماراتية، وكان مضيفهم حينها محمد دحلان، رئيس الأمن السابق في السلطة الفلسطينية ومستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وجولان الذي يقول إنه ولد في هنغاريا لأبوين يهوديين، يحافظ على علاقات طويلة الأمد في إسرائيل بسبب عمله الأمني??، حسب مصادر عدة، ويقول إنه عاش هناك لعدة سنوات. وقد شاركت الجولان مرة في لندن مع رئيس الموساد السابق داني ياتوم ، وفقا لمقال صدر عام 2008 عن الأم جونز ، وكان تخصصه "توفير الأمن لعملاء الطاقة في أفريقيا". وكان أحد عقوده ، وفقا لثلاثة مصادر ، لحماية السفن في الحفر. حقول النفط البحرية النيجيرية من التخريب والإرهاب.

وأكدت مصادر أمريكية أن محمد دحلان، المستشار الأمني لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، أشرف شخصيّاً على جلب المرتزقة الغربيين، وعلى رأسهم الكولمبيون والنيباليون للعمل لحساب الإمارات في اليمن.

ويرى محلّلون أن هناك مشروعاً إسرائيلياً متكاملاً في الحُديدة تقوده الإمارات، تهدف من خلاله إلى استكمال سيطرة أبوظبي على الحديدة لفرض وصايتها على البحر الأحمر، وهو ما يفسّر أن السعودية تستخدم أسلحة إسرائيلية.

وتتقاطع المعلومات التي سرّبتها مصادر مقرّبة من لجنة الاستخبارات بالكونغرس الأمريكي، أن هناك مشاركة إسرائيليّة خفيّة في حرب اليمن من بوّابة التحالف السعودي-الإماراتي، وكشفت عن استخدام القوات السعودية لأسلحة إسرائيلية الصنع في حملتها العسكريّة على اليمن، على غرار الهجوم على مدينة الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقالت المصادر: "إن إسرائيل زوّدت سلاح الجو السعودي بقنابل وصواريخ محرّمة دوليّاً استخدمها في قصفه المحافظات اليمنية الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي؛ بهدف تجربتها والوقوف على قدرتها التدميرية ومدى تأثيرها على البشر".

وأشارت إلى أن "القوات الجوية السعودية تسلّمت هذه الأسلحة الإسرائيلية باعتبارها أسلحة أمريكية، خوفاً من كشف الخبر وتسريبه إلى وسائل الإعلام".


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.