السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
09:11 م بتوقيت الدوحة

"الحكايات الشعبية القطرية وارتباطها بالبحر" محور جلسة الثلاثاء التراثية بوزارة الثقافة

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018
"الحكايات الشعبية القطرية وارتباطها بالبحر" محور جلسة الثلاثاء التراثية بوزارة الثقافة
"الحكايات الشعبية القطرية وارتباطها بالبحر" محور جلسة الثلاثاء التراثية بوزارة الثقافة
خصصت جلسة الثلاثاء التراثية التي تنظمها إدارة المكتبات العامة والتراث أسبوعيا، جلسة اليوم لمناقشة الحكاية الشعبية القطرية وارتباطها بالبحر في الوجدان الشعبي.
وتحدثت خلال جلسة اليوم الكاتبة القطرية الدكتورة كلثم بنت علي الغانم أستاذة علم الاجتماع في جامعة قطر، حول علاقة الحكاية الشعبية في قطر بالبحر من خلال استعراض كتابها "حمدة وفسيكرة" والذي يعتبر معالجة خليجية للقصة العالمية الشهيرة "سندريلا".
وتدور أحداث قصة "حمدة"، وهي بمثابة سندريلا الخليج، على شاطئ البحر، حيث تأتي سمكة الفسيكرة السحرية لتنقذ حمدة المسكينة من زوجة الأب.. لافتا إلى أن القصة توضح وجود تلاقح ثقافي بين مختلف الثقافات، حيث توجد القصة بشكل او بآخر في كل ثقافة تقريبا.
وقالت الدكتور كلثم الغانم، إن هناك خصوصية للمجتمع القطري والخليجي بشكل عام، وهي الارتباط بالبحر، حيث كان الغوص على اللؤلؤ مصدرا رئيسيا للرزق، وبالتالي كان البحر مصدرا للحكايات والأمثال وكذلك الأساطير لتحدث علاقة تفاعلية بين المجتمع القطري والبحر.. مشيرة إلى جهود سابقة لجمع تراث الحكاية الشعبية منذ أكثر من أربعين عاما، حيث تعاون على عملية جمع هذا التراث عدد من الهيئات الحكومية والأهلية علاوة على جهود بعض الأفراد، فضلا عن جهود مركز التراث الشعبي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجهوده البحثية والميدانية في توثيق التراث الخليجي.
ودعت الغانم، خلال الجلسة التي أدارها الإعلامي صالح غريب، إلى استلهام التراث القطري والحكايات الشعبية في الأدب والانتاج الفني ليكون له مكانته في تشكيل الهوية القطرية بدلا من الاعتماد على ثقافات وافدة.. لافتة إلى أن لها كتابا آخر بعنوان "غصون أخت الغزال" تم فيه ايضا الاعتماد على الحكاية الشعبية والتي تهدف في تجربتها الخاصة إلى إثراء القيم الايجابية نحو البيئة في قطر.
وردا على سؤال لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ حول كفاية الجهود السابقة لجمع الحكاية لشعبية في قطر أم ما زال هناك مخزون آخر يجب التنقيب عنه، قالت بالفعل التراث القطري غني وثري بالحكايات الشعبية وكذلك الأساطير، سواء تلك المرتبطة بالبحر أو غيرها، ويحتاج إلى جهود مؤسسية تدفع جامعي التراث إلى القيام بهذا العمل الضخم خاصة انه يعتمد على التواصل الشفاهي.. موضحة ان هذا الأمر له اهميته في تعزيز الهوية القطرية.
وقد شهدت الجلسة مناقشات واطروحات مختلفة من الحضور من موظفي وزارة الثقافة والرياضة والمهتمين بالتراث.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.