الثلاثاء 16 رمضان / 21 مايو 2019
05:48 ص بتوقيت الدوحة

ترمب يلمح إلى احتمال تخلي وزير الدفاع عن منصبه

ا.ف.ب

الأحد، 14 أكتوبر 2018
ترمب يلمح إلى احتمال تخلي وزير الدفاع عن منصبه
ترمب يلمح إلى احتمال تخلي وزير الدفاع عن منصبه
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مقابلة تبث الأحد أن وزير دفاعه جيم ماتيس "ربما" يغادر منصبه، مشيرا إلى أنّ الأخير "ديموقراطي بشكل أو بآخر".

ويعتبر ماتيس احدى الشخصيات الموثوقة في إدارة ترامب، لكنه أيضا شخصية مستقلة قادرة على إحداث التوازن للتخفيف من وطأة طريقة تعامل ترامب الفظة مع حلفاء واشنطن. 

وفي مقابلة تبث الأحد في برنامج "60 دقيقة" على محطة "سي بي اس"، سُئل ترامب إذا كان ماتيس يريد أن يغادر منصبه.

وقال ترامب "ربما يكون كذلك. إذا أردت أن تعرف الحقيقة، أعتقد أنه ديموقراطي بشكل أو بآخر"، حسب مقتطفات نشرتها المحطة.

وتابع "لكن الجنرال ماتيس رجل جيد. تفاهمنا بشكل سريع. ربما يغادر. اعني في وقت ما كل شخص سيغادر".

وأوضح ترامب أنّه تناول الغداء مع ماتيس قبل يومين، وأنّ ماتيس لم يبلغه نيته مغادرة منصبه.

ويأتي الحديث عن مغادرة ماتيس منصبه بعد أن المح ترامب إلى تغييرات مقبلة في حكومته التي شهدت الأسبوع الفائت تقديم سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي استقالتها.

وقال ترامب إنه "يغير بعض الأشياء" من حوله.

وأوضح "اعتقد أنّ لدينا حكومة عظيمة. انا غير سعيد ببعض الاشخاص. انا غير متحمس لاشخاص آخرين فيما هناك بعض الاشخاص الذين اتحمس لهم للغاية".

وكان ماتيس صرح لصحافيين في البنتاغون الشهر الماضي ردا على سؤال "بالطبع لا أفكر في المغادرة. أحب هذا المكان".

وتأتي تعليقات ترامب في الوقت الذي يتطلع فيه إلى تغيير وزاري آخر.

والأسبوع الماضي، أعلنت نيكي هالي، سفيرة بلادها لدى الأمم المتحدة استقالتها التي ستدخل حيز التنفيذ نهاية العام.

ولم تعط سببا لهذه الخطوة المفاجئة، لكن المراقبين لاحظوا أن صعود جون بولتون مستشارًا للأمن القومي ومايك بومبيو كوزير للخارجية قد ساهما في تغيير آليات السلطة ضمن فريق الأمن القومي لدى ترامب.

ويبدو أن الجنرالات الذين كانوا يهيمنون على السياسة الأمنية بدأ عددهم يتقلص مع ترامب.

فقد حل بولتون مكان الجنرال إتش. آر. ماكمستر في أبريل، في حين تفيد تقارير اعلامية أن جون كيلي، رئيس الأركان في البيت الأبيض وهو جنرال متقاعد مع أربع نجوم، فقد نفوذه لدى الرئيس الذي يتغير مزاجه بسرعة.

ويظهر ماتيس حرصا على تجنب النزاع علنا مع ترامب لكنه مع ذلك يتبع سياسة تتناقض بشكل حاد مع رئيسه مع دفاعه عن التزام الولايات المتحدة ازاء حلف شمال الاطلسي ومهاجمته روسيا.

ففي وقت سابق من هذا الشهر، عندما أعلن حلف شمال الأطلسي عن اجراء أكبر مناوراته العسكرية منذ الحرب الباردة، طمأن ماتيس الحلفاء حيال التزام واشنطن "الصلب" بتحالف يبلغ من العمر 69 عامًا.

ويتخذ بولتون وبومبيو موقفا متشددا تجاه روسيا، الا ان ترامب يعبر عن رغبته في تحسين العلاقات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.