السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
08:15 ص بتوقيت الدوحة

تهدف إلى زيادة حجم وجودة المنتج المحلي

«حصاد» تُطلق «محاصيل» للتسويق والخدمات الزراعية

181

هداب المومني

الإثنين، 24 سبتمبر 2018
«حصاد» تُطلق «محاصيل» للتسويق والخدمات الزراعية
«حصاد» تُطلق «محاصيل» للتسويق والخدمات الزراعية
أعلنت شركة حصاد -الرائدة في الاستثمار في القطاع الغذائي- عن تدشين شركة «محاصيل» للتسويق والخدمات الزراعية رسمياً، وذلك خلال حفل أقيم أمس الاثنين في مقر الشركة، بحضور وزارة البلدية والبيئة وغرفة قطر. وستقوم شركة «محاصيل» للتسويق والخدمات الزراعية، بتقديم الدعم للمزارعين المحليين، من خلال تسويق إنتاجهم، بالإضافة إلى تقديم خدمات زراعية أخرى متنوعة، وذلك بهدف زيادة حجم وجودة الإنتاج المحلي.
وبهذه المناسبة، قال السيد محمد بن بدر السادة -الرئيس التنفيذي لشركة حصاد- خلال حفل التدشين: «لقد قمنا بدراسة حاجة السوق المحلي، وتحديد آلية تقديم الدعم المطلوب للقطاع الخاص الزراعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي، وعليه قمنا بإنشاء شركة لتقديم خدمات التسويق الزراعي».
وأضاف: «ستبدأ شركة محاصيل في مرحلة العمليات بعد 6 أشهر، حيث نسعى إلى دعم القطاع الزراعي المحلي، وتشجيع المزارعين على زيادة إنتاجهم، لأن المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي تتصدر أهداف شركة حصاد الاستراتيجية»، موضحاً أن وزارة البلدية والبيئة ستقوم بدور المُشرع والمُنظم، حيث سيتم العمل مع المزارع المستهدفة على ثلاث مراحل، وستقوم الوزارة بتحديد المزارع والكميات والأسعار في كل مرحلة.
دعم لوجستي
وفي معرض رده على أسئلة الصحافة، ذكر السادة أن الخدمات التي ستقدمها الشركة تشمل الخدمات اللوجستية التي يمكن تقديمها لأصحاب المزارع، كتقديم خدمات التغليف والتعبئة والنقل، وغيرها من الأمور التي تخدم دعم القطاع الخاص الزراعي المنتج.
وأوضح أن الهدف الأساسي للشركة الجديدة يتمثل في دعم القطاع الخاص، بمعنى دعم مجموعة كبيرة من المزارع المسوقة والمزارع المنتجة، لأن هناك حوالي 400 مزرعة مسوقة، وليس بالضرورة أن تكون كل مزرعة منتجة مسوقة أو العكس، والشركة نفسها في عملياتها اللوجتسية ستحاول استخدام القطاع الخاص، بغرض تحقيق الفائدة المرجوة.
وأكد السادة أن دور الشركة سينصب بصورة تامة على عمليات التسويق، لأن هذه المسألة كانت المشكلة الرئيسية التي رفعها المزارعون أثناء الاجتماعات التي أجريت معهم، مبيناً أن الشركة ترغب في أن يركز المزارع على جودة المنتج وليس على الإنتاج فقط، وأن تقوم شركة «محاصيل» برفع عبء التسويق عن كاهل المزارع.
مبادرة شاملة
ولفت السادة إلى أن الشركة ستقوم بتسويق ما نسبته أكثر من 75 % من الإنتاج بشكل أفضل للمزارعين، بما يحقق عائداً مادياً مجزياً لهم، ويشجعهم على زيادة الإنتاج. وأضاف أنه قد تم تقسيم الشركة إلى ثلاث مراحل، حتى تتم تغطية تسويق ثلاثة أرباع من الإنتاج المحلي على هذه المراحل الثلاث، مشيراً إلى احتمالية أن تتم تغطية هذه النسبة في غضون العام أو العام والنصف.
وقال السادة إن مبادرة «اكتفاء» كانت في البداية بغرض تشجيع وتسويق المزارع غير المنتجة، واليوم باتت هذه المبادرة مكملة للشركة التي تم تدشينها الآن، بمعنى أن تدشين الأخيرة يعتبر مبادرة أشمل للمزارع المنتجة التسويقية وغير التسويقية، مؤكداً حرص «حصاد» على إضافة استراتيجية وزيادة التسويق والإنتاج المحلي، لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتج المحلي.
وأعرب عن أمله في أن تكون الشركة منصة يعتمد عليها للتسويق لكل المنتجات الزراعية في الوقت الحالي، ثم يتم التطور وصولاً إلى التسويق لكل المنتجات الحيوانية وغيرها.
زيادة الاستثمار
من جانبه، قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة غرفة قطر: «إن تدشين شركة محلية للتسويق والخدمات الزراعية، يعتبر خطوة مهمة لدعم القطاع الخاص القطري والمزارعين المحليين، وقيام (حصاد) بتأسيس شركة محلية للتسويق والخدمات الزراعية سيساهم في ربط المزارعين بالسوق المحلي، وبالتالي تشجعيهم على زيادة الإنتاج وتحسين جودته».
ونوّه بأن هذه الخطوة تعتبر مطلباً لكثير من المزارعين المحليين، لأنها ستساهم في الترويج للمنتج المحلي، ودعم خطط الدولة الرامية إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء والدواء، مشيداً بالجهود الحكومية الرامية إلى تعزيز مساهمة القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية، وبتوجيهات معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وبالجهود التي تقوم بها المجموعة الوزارية لدعم وتحفيز القطاع الخاص.
ولفت رئيس مجلس إدارة غرفة قطر إلى أن الشركة ستعمل على فتح المجال أمام أصحاب الأعمال والمستثمرين للدخول في كل القطاعات، موضحاً أن القطاع الخاص لعب دوراً كبيراً عقب الحصار، حيث تسارعت وتيرة الإنتاج، وبخاصة في المنتجات الغذائية والزراعية.
وقال سعادته إن غرفة قطر داعم قوي لتوجهات القيادة الرشيدة والحكومة الموقرة، مشيراً إلى أنها تشجع أصحاب الأعمال والمزارعين على زيادة استثماراتهم في كل ما يخص الأمن الغذائي، وزيادة الإنتاج المحلي، مؤكداً أن الغرفة تستضيف الكثير من الوفود التجارية المتخصصة في المجال الزراعي، ما يساعد أصحاب الأعمال القطريين والشركات القطرية في تبادل الخبرات والمعلومات مع هذه الوفود، لنقل هذه التجارب الناجحة إلى دولة قطر، والاستفادة منها في الزراعة المحلية والإنتاج الزراعي.
وأعرب رئيس مجلس إدارة غرفة قطر عن فخره بأن يكون إطلاق الشركة بالتنسيق مع الغرفة، نظراً لأنها على تواصل مستمر بالمزارعين وأصحاب الشركات المتخصصة في الإنتاج الزراعي، وملمة بكل متطلباتهم، مضيفاً أن تأسيس هذه الشركة يعد أحد هذه المطالب التي تصب في مصلحة أصحاب المزارع، وفي الترويج للمنتج القطري، وزيادة منافسته للمنتجات الأخرى في قطر.

المنتجات بجميع نقاط البيع المحلية
الكواري: تغطية %70 من المزارعين المنتجين

قال السيد علي هلال الكواري -نائب الرئيس التنفيذي لشركة حصاد- إن تأسيس الشركة جاء بعد دراسات واجتماعات مستفيضة مع المزارعين، لمعرفة الحاجة من وجود مثل هذه الشركة في هذا القطاع، وقد أعلنا التأسيس اليوم، ونتوقع خلال 6 أشهر من الآن أن تبدأ العمليات الحقيقية في الموقع.
وأوضح أن الشركة ستساعد المزارعين الذين اجتهدوا وأقاموا خطوطاً خاصة بهم، لكن هذا أخذ منهم جهد التركيز على الإنتاج، ومن هنا جاء الغرض من تأسيس الشركة لجعل المزارع أكثر تركيزاً على الإنتاج، وتعزيز جودة المنتج، بما يضيف قيمة للمنتج المحلي، ويضيف إلى تنافسيته الحالية.
وأشار الكواري إلى أن «محاصيل» لا تتنافس مع أي شركات تسويقية أخرى، بل تعمل على التكامل معها، منوّهاً بأنه سيتم توزيع المنتجات الزراعية على جميع نقاط البيع في قطر، سواء بالمولات التجارية أو الأسواق الأخرى. وأضاف أنه من المقرر أن يتم في القريب العاجل الإعلان عن منتج معين سيكون ملك شركة «محاصيل» التابعة لـ «حصاد»، مشدداً على الثقة الكبيرة في المنتجات المحلية.
توزيع المنتجات

ولفت الكواري إلى أن «محاصيل» سيكون لديها المقر الخاص بها، وسيتم تنفيذ عملية دخول المزارع في عملية التسويق مع الشركة، حيث إنه لا يمكن الدخول في العملية التسويقية بشكل كلي بصورة مباشرة، لكن الأمر يتم بصورة تتابعية، والهدف أن يتم تغطية 70 % من المزارعين المنتجين، والذين لديهم مشاكل مع عملية التسويق بحيث يتم توزيع المنتجات على كل نقاط البيع المتاحة. وأوضح أن الشركة ستكون مملوكة لـ «حصاد»، وستكون شركة لتسويق المنتجات الزراعية، والمنظم والمشرع الحكومي وزارة البلدية والبيئة، التي ستتولى مسألة اختيار المزارعين، والأنواع والكميات من المنتجات والأسعار وغيرها، لافتاً إلى أن كل هذه الإجراءات تخدم مسعى الجميع في تعزيز وتطوير أعمالهم وإنتاجهم، وهو من الأهداف المباشرة التي تسعى «حصاد» إلى القيام بها.

فالح بن ناصر: رفع عبء تسويق المنتجات
عن كاهل المزارع
أفاد سعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر آل ثاني -وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية في وزارة البلدية والبيئة- بأن ميزة شركة «محاصيل» تتمثل في أنها تعد منصة للوصل ما بين المزارعين والأسواق، بما يرفع عبء عملية تسويق المنتجات عن كاهل المزارع، ويخدم آلية ترغيب أصحاب المزراع في زيادة إنتاجهم بما يخدم تلبية احتياجات السوق المحلي.
ولفت سعادته إلى أن موضوع التسويق ليس بالفكرة الجديدة، لكن الوزارة تناقشت مع أصحاب المزارع وشركات التسويق الكبيرة في الدوحة، ووقفت على مشاكلهم التي تمثل أكبرها في صعوبة التواصل ما بين أكثر من 1300 مزرعة بالدولة ومراكز التسويق الكبيرة، ولذلك جاء دور الشركة المتمثل في تسهيل عملية التسويق والتواصل ما بين أصحاب المزارع والأسواق.
وأوضح وكيل الوزارة المساعد لشؤون الزراعة والثروة السمكية في وزارة البلدية والبيئة أن تركيز أصحاب المزارع يكون فقط على الإنتاج، فيما ستتولى «محاصيل» عمليات التسويق بما يخدم تعزيز قدرة أصحاب المزارع على زيادة الإنتاج، مشيراً إلى أن هناك حوالي ألف مزرعة عاملة ومنتجة، إلا أن هناك حوالي 400 مزرعة فقط تقوم بتسويق منتجاتها، ولذا من المقرر أن تسهل الشركة عملية تسويق المنتجات الخاصة بهم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.