الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
11:17 ص بتوقيت الدوحة

عبارات عابرة

الاستنارة

110
الاستنارة
الاستنارة
تُشكر وزارة الثقافة والرياضة بدولة قطر لاحتضانها عدة مراكز لخدمة المجتمع، تختلف في رسالتها ما بين المركز والآخر، ولكن وبلا شك فإنها مراكز أثبتت وجودها على الرغم من حداثة إنشائها، من تلك المراكز على سبيل المثال لا الحصر، مركز نوماس، ومركز سيفنث هيفين للفنون، ومركز الوجدان الحضاري. مقالي لهذا الأسبوع سأخصصه لتناول مصطلح عنونت فيه أسطري، إذ تمكنت من التعرف عليه من خلال محاضرة ألقاها مدير مركز الوجدان الحضاري الباحث والمفكر القطري الدكتور جاسم سلطان في المكتبة الوطنية بالمدينة التعليمة.
ومن الجدير بالذكر أولاً تبيان أن مهمة المركز هي نشر ثقافة القيم في المجتمع، وتوصيلها للأجيال، مع بيان الوجه الصحيح لها، مع العمل على زيادة الوعي بأهميتها، كنت محظوظة جداً لوجود مقعد شاغر في ذلك اليوم لأحضر وأستمع إلى تلك الشروحات والأطروحات الفكرية الراقية، وأعجبني جداً مصطلح «الاستنارة» الذي استخدمه محدثنا، ووجهنا لنكون أشخاصاً مستنيرين، والذي يعني أن عقل الإنسان قادر على الوصول إلى قدر من المعرفة ينير له كل شيء أو معظم الأشياء والظواهر، ويعمق من فهمه للواقع ولذاته.
أعزائي القراء.. أودّ أن أوجّه لكم دعوة للاستزادة من العلم والمعرفة والفكر الفلسفي لما له من عظيم وبالغ الأثر في الرقي الفكري، وزيادة البصيرة، وتفسير ما يجري من حولنا، وفهم أوضح لواقعنا من جراء تحليلات لجوانب عديدة. ويمكنكم ذلك عبر قراءة كتاب، أو حضور محاضرة، أو مناقشة ذوي العقول والناشطين والحقوقيين، للاستفادة من المرافق العديدة المتوافرة بالدولة. أخيراً نعي جميعاً أن مرتكزات الأمة هي وعيها وأفكارها وقيمها ومشاعرها، ومجتمعاتنا تسعى إلى النهوض من أوضاعها المعاصرة فكونوا يداً بيد، لتحقيق واقع أفضل، ومستقبل لما تطلعنا لحصوله.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

طاقة نسوية إيجابية

18 مارس 2019

يوم المرأة العالمي

11 مارس 2019

عشنا وشفنا

04 مارس 2019

غيرتي على الوطن

25 فبراير 2019

إيميل

18 فبراير 2019

سوّ رياضة!

11 فبراير 2019