الأحد 17 رجب / 24 مارس 2019
06:23 م بتوقيت الدوحة

جهتان تعلنان المسؤولية عن هجوم الأهواز.. وطهران تتهم الرياض

106

وكالات

الأحد، 23 سبتمبر 2018
جهتان تعلنان المسؤولية عن هجوم الأهواز.. وطهران تتهم الرياض
جهتان تعلنان المسؤولية عن هجوم الأهواز.. وطهران تتهم الرياض
توعد الرئيس الإيراني حسن روحاني برد «حازم»، بعد أن قتل مسلحون 29 شخصاً على الأقل بينهم نساء وأطفال، في هجوم السبت على عرض عسكري إيراني في الأهواز جنوب غرب إيران. وأعلنت جهتان مسؤوليتهما عن الهجوم، الأولى تنظيم الدولة، والثانية حركة النضال العربي لتحرير الأهواز، فيما اتهم مسؤولون إيرانيون «نظاماً أجنبياً» مدعوماً من الولايات المتحدة بالوقوف ورائه، فيما حمّل المتحدث باسم رئاسة الأركان الإيرانية العميد أبوالفضل شيكارجي، 3 دول إقليمية وعالمية هي الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية، مسؤولية الهجوم.
من جانبه، قال روحاني إن «رد الجمهورية الإسلامية في إيران على أدنى تهديد سيكون حازماً وقاطعاً»، كما ورد على موقعه الإلكتروني الرسمي، وأضاف الرئيس الإيراني -الذي تحدث في وقت سابق في طهران بمناسبة إحياء طهران ذكرى بدء الحرب مع العراق «1980-1988»- أن «على الذين يقدّمون الدعم الإعلامي والمعلوماتي للإرهابيين أن يتحمّلوا المسؤولية».
وفي رسالة تعزية رسمية، اعتبر المرشد الإيراني الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي، أن الاعتداء يشكّل «استمراراً لتآمر حكومات المنطقة لصالح الولايات المتحدة، سعياً إلى نشر انعدام الأمن في بلادنا».
وقال مجتبى ذو النوري -العضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني- وفق ما نقل عنه تلفزيون «العالم» الناطق بالعربية: «خلّف هذا الهجوم الإرهابي حتى الآن 29 شهيداً و57 جريحاً».
وأوردت وكالة «أعماق» الدعائية عبر حسابات على تطبيق تليجرام: «انغماسيون من الدولة الإسلامية يهاجمون تجمعاً للقوات الإيرانية في مدينة الأهواز جنوب إيران»، ويأتي الاعتداء في أجواء من التوتر الشديد بين إيران والولايات المتحدة، التي تستعد لتشديد عقوباتها على الجمهورية الإسلامية مطلع نوفمبر المقبل.
وقع الهجوم قرابة الساعة 09:00 «05:30 ت ج» بحسب وكالة الأنباء الطلابية «إسنا» شبه الرسمية في الأهواز -كبرى مدن ولاية خوزستان- وغالبية سكانها من العرب، وذكرت وكالة «إرنا» الرسمية، أن بين القتلى والجرحى نساء وأطفالاً ممن كانوا يشاهدون العرض العسكري.
وكتب وزير الخارجية محمد جواد ظريف في تغريدة: «تم تجنيد الإرهابيين وتدريبهم وتسليحهم وتمويلهم بواسطة نظام أجنبي، هاجموا الأهواز، ومن بين الضحايا أطفال»، وأضاف أن «إيران تحمّل رعاة الإرهابيين الإقليميين وأسيادهم الأميركيين مسؤولية الهجمات الإرهابية»، وكان الحرس الثوري اتهم المهاجمين بأنهم مرتبطون بمجموعة انفصالية عربية تدعمها السعودية، وأضاف ظريف أن «إيران سترد بسرعة وبحزم للدفاع عن أرواح الإيرانيين».
تموّلهم السعودية
ونقلت وكالة «إسنا» عن المتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف: «الذين فتحوا النار على الناس والقوات المسلحة ينتمون للحركة الأهوازية»، وأضاف شريف أن هذه «تتغذى من السعودية، وتحاول أن تغطي على عظمة العرض العسكري للقوات المسلحة».
ووقع الهجوم في اليوم الوطني للقوات المسلحة، التي تحيي في 22 سبتمبر من كل عام ذكرى إعلان بغداد الحرب على طهران «1980-1988».
وكانت خوزستان إحدى أكثر المناطق الإيرانية تضرراً من الحرب العراقية الإيرانية، وكان صدام حسين يعوّل على أن يستقبل السكان العرب لهذه المحافظة جنوده كمحرّرين، إلا أنهم أبدوا ولاء لإيران، وشهدت إيران في السنوات الأخيرة هجمات عدة استهدفت خصوصاً الحرس الثوري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.