السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
07:45 م بتوقيت الدوحة

في تقريرها السنوي لعام 2017

الخارجية الأميركية تشيد بجهود قطر في مكافحة الإرهاب

قنا

الجمعة، 21 سبتمبر 2018
الخارجية الأميركية تشيد بجهود قطر في مكافحة الإرهاب
الخارجية الأميركية تشيد بجهود قطر في مكافحة الإرهاب
أشادت وزارة الخارجية الأميركية، بالجهود التي بذلتها دولة قطر في مكافحة الإرهاب وتمويله على مدى العام الماضي، منوهة بأن قطر كثفت تعاونها مع الولايات المتحدة الأميركية في مكافحة الإرهاب في عام 2017، كما أنها تعد شريكاً مهماً ونشطاً في هذا المجال مع كل من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية، بجانب قيامها بتنفيذ استراتيجية لمكافحة التطرف العنيف عبر النهوض بالتعليم في المجتمعات الفقيرة.
أوضحت الوزارة -في تقريرها السنوي عن الإرهاب لعام 2017، الذي نشرته على موقعها الإلكتروني- أن دولة قطر كثفت تعاونها مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب خلال ذلك العام، بموجب «مذكرة التفاهم لمكافحة تمويل الإرهاب»، التي وقعت بين سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، ووزير الخارجية الأميركي السابق ريكس تيلرسون، في يوليو من العام الماضي.
وأشارت إلى أن دولة قطر والولايات المتحدة حددتا في مذكرة التفاهم عدة وسائل متفق عليها، لزيادة تقاسم المعلومات، ووقف تدفق تمويل الإرهاب، وتكثيف أنشطة مكافحة الإرهاب، موضحة أن حكومتي البلدين أكدتا 8 نوفمبر 2017 تحقيق تقدم في تنفيذ مذكرة التفاهم، وشددتا على التزامهما بتوسيع التعاون الثنائي في مجال مكافحة الإرهاب.
وأضافت أن قطر تعتبر شريكاً نشطاً في التحالف الدولي لهزيمة تنظيم داعش، كما أنها تنشط في جميع مجموعات العمل الأخرى التابعة لهذا التحالف الدولي، مشيرة إلى أن قطر قدمت دعماً كبيراً في تسهيل العمليات العسكرية الأميركية في المنطقة.
وأكدت الخارجية الأميركية -في تقريرها- أن الأجهزة الأمنية في دولة قطر حافظت على قدرتها على رصد وتعطيل الأنشطة الإرهابية، وأشادت بمرسوم القانون رقم (11) لسنة 2017 بتعديل بعض أحكام القانون رقم (3) لسنة 2004 بشأن مكافحة الإرهاب، والذي أصدرته حكومة دولة قطر في شهر يوليو من العام الماضي، حيث حدد التعديل تعريفاً للأنشطة المتعلقة بالإرهاب، ونص على عقوبات على الجرائم المتعلقة بالإرهاب، وأنشأ قائمتين لتسمية الإرهابيين والكيانات الإرهابية. وأضافت أن الأجهزة الأمنية في دولة قطر حافظت على موقف صارم تجاه مراقبة الأنشطة الداخلية للمتطرفين والإرهاب، وقالت إن وزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي في وضع جيد للاستجابة للحوادث، مع قوات رد سريع تشارك بشكل منتظم في التدريبات والعمليات المنظمة لمكافحة الإرهاب، كما أن مكتب النيابة العامة مكلف بمقاضاة جميع الجرائم، بما في ذلك أي جريمة لها علاقة بالإرهاب، ويلعب دوراً مهماً في التحقيقات المتعلقة بالإرهاب.
وأوضح التقرير أنه بفضل مذكرة التفاهم لمكافحة تمويل الإرهاب، زادت دولة قطر والولايات المتحدة بشكل ملحوظ من تبادل المعلومات، بما في ذلك هويات الإرهابيين المعروفين والمشتبه بهم، كما ازداد تبادل المعلومات عن أمن الطيران، حيث تمت الموافقة على بروتوكولات جديدة وتم إقرارها.

تعزيز التعاون مع أميركا في مكافحة تمويل الإرهاب
فيما يخص مكافحة تمويل الإرهاب، أكد التقرير أن دولة قطر عززت التعاون مع الولايات المتحدة في مكافحة تمويل الإرهاب خلال عام 2017، مشيراً إلى أنه في أكتوبر 2017، انضمت قطر إلى الولايات المتحدة وأعضاء آخرين في مركز استهداف تمويل الإرهاب، الذي تأسس في مايو 2017 بعد القمة الخليجية الأميركية في الرياض كنهج تعاوني لمواجهة المخاطر الجديدة والمتطورة لتمويل الإرهاب، في التسميات المحلية المنسقة للأفراد والكيانات المرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» في شبه الجزيرة العربية.

الدوحة نجحت في مكافحة التطرف العنيف عبر النهوض بالتعليم
فيما يخص مكافحة التطرف العنيف، أشاد التقرير باستراتيجية دولة قطر في مكافحة التطرف العنيف عبر النهوض بالتعليم، منوهاً بأن قطر حافظت على استثمارها المكثف في مجال التعليم من خلال 45 كياناً يشكلون «مؤسسة قطر»، التي تقود جهود الدولة الرامية إلى تحقيق الريادة في التربية والتعليم والعلوم والفنون وتنمية المجتمع في المنطقة وخارجها.
وأضاف التقرير أن مبادرة «التعليم فوق الجميع» وفرت فرصاً تعليمية عديدة للمجتمعات التي تعاني من الفقر أو الأزمات، سواء في إفريقيا أو آسيا أو أميركا اللاتينية أو الشرق الأوسط، وقد كان لها أثر إيجابي على قرابة 10 ملايين طفل حول العالم منذ عام 2013.

.. وعضو فاعل في مجموعة العمل المالي
نوه التقرير بأن دولة قطر عضو فاعل في مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد بدأت في عام 2017 تحضيرات للتقييم المتبادل للمجموعة في عام 2019، بما في ذلك إنشاء مجموعة عمل مشتركة بين الوكالات، وإضفاء الطابع الرسمي على التعاون مع صندوق النقد الدولي، وتكثيف التعاون مع النظراء في الولايات المتحدة، كما أشار إلى أن قطر عضو في مجموعة مكافحة تمويل «داعش» المنبثقة عن التحالف الدولي.

.. وشريك مهم ونشط
أشار التقرير، في ختام الجزء الخاص بدولة قطر، إلى أن قطر تعد شريكاً مهماً ونشطاً في كل من الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية فيما يخص أنشطة مكافحة الإرهاب، لافتاً أيضاً إلى أن قطر هي عضو مؤسس للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.
وأضاف أن دولة قطر كانت شريكاً نشطاً في أنشطة مجلس التعاون الخليجي، إلا أن الأزمة الخليجية التي بدأت في يونيو 2017 جمدت أغلب مشاركاتها الواسعة في مجلس التعاون.

إشادة بمبادرة «الفاخورة» لدعم التعليم للشباب الفلسطيني والسوري
أشاد تقرير وزارة الخارجية الأميركية بمبادرة «الفاخورة» لدعم التعليم وتوفير المنح التعليمية للشباب الفلسطيني والسوري، مؤكداً أن هذه المبادرات، وغيرها كثير، مصممة لتسهيل الفهم والتعليم، وكذلك ردع الانعزالية وكراهية الأجانب والفكر والأيديولوجيات المتطرفة.
وأوضح التقرير أن دولة قطر واصلت دعمها المالي القوي لـ «الصندوق العالمي للمشاركة والصمود المجتمعي»، كما واصلت تمويل مبادرة «التعليم من أجل العدالة»، وهو برنامج لمكافحة التطرف العنيف يركز على العدالة الجنائية ومنع الجريمة، ينفذه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.