السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
07:21 ص بتوقيت الدوحة

بلومبيرج : الفشل يواجه برنامج الخصخصة السعودي

94

ترجمة - العرب

الجمعة، 21 سبتمبر 2018
بلومبيرج : الفشل يواجه برنامج الخصخصة السعودي
بلومبيرج : الفشل يواجه برنامج الخصخصة السعودي
ذكر موقع بلومبيرج الإخباري الأميركي أن برنامج الخصخصة الذي يريده ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، أصبح يواجه الفشل، لافتاً إلى أن البرنامج يتباطأ، وأضاف أن ذلك يثير أسئلة حول التزام حكومة الرياض بالإصلاح، وعما إذا كانت الأهداف التي وضعتها واقعية أم لا.
أشار الموقع -في تقرير له- إلى أن البرنامج كان جزءاً من خطة بن سلمان المزعومة التي تسمى «رؤية 2030»، والقائمة على تغيير شكل الاقتصاد، وبيع حصص من الموانئ والمطارات والسكك الحديدية والمنشآت الخدمية، وذلك عندما كان سعر برميل النفط 40 دولاراً للبرميل قبل 3 سنوات. لكن ومع ارتفاع سعر الخام -يتابع الموقع- فإن الحاجة الملحة للخصخصة صارت أقل حتى مع توصية صندوق النقد الدولي في يوليو الماضي بتسريع العملية، لكن جاءت أخبار وقف بيع «أرامكو» كأحدث وأهم إشارة على أن بن سلمان ومسؤولي حكومته يبطئون من خطواتهم.
ونقل الموقع عن جين بول بيجات -رئيس قسم الأبحاث في مؤسسة لايات هاوس- قوله: «لا شك أن جدول الخصخصة في السعودية قد تأخر عما كان مخطط له في البداية». وسعت السعودية إلى
دعم العائدات غير النفطية، من خلال بيع أصول في شركات حكومية وغيرها من منشآت، مثل مطار الملك خالد
الدولي، الذي أوقفت خطط بيع حصص منه وفق مسوؤلين تحدث إليهم الموقع
الإخباري الأميركي، بالإضافة إلى محطة طاقة «رأس الخير»، التي تنتج كهرباء وماء محلياً.
ولفت الموقع إلى أن بيع «أرامكو» يعكس التعقيدات التي تواجهها حكومة الرياض في بيع القطاع العام، الأمر الذي يوحي بأن عملية الخصخصة لن تكون سريعة.
ونقل «بلومبيرج» عن ستيفين هرتوج -الأستاذ بكلية لندن للاقتصاد- قوله: إن برنامج الخصخصة السعودي قد تباطأ، إلى جانب وجود مشكلات في الإطار القانوني، ونقص في الهياكل التجارية. وثمة مشكلة أخرى تحدث عنها الموقع، تتثمل في أن الخصخصة ستخلق مشاكل فيما يتعلق بحقوق العمال السعوديين، الذين سيكونون بحاجة لحمايتها.
وأضاف أن التوظيف في القطاع العام نقطة ساسية في العقد الاجتماعي السعودي مع النظام، ومن شأن عملية الطرد أن تكون صعبة من الناحية السياسية، إذا ما بدأت المؤسسات في طرد العمال نتيجة الخصخصة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.