الثلاثاء 12 رجب / 19 مارس 2019
11:02 ص بتوقيت الدوحة

نجاة قيادي بـ «الإصلاح» اليمني من محاولة اغتيال بعدن

70

وكالات

الجمعة، 21 سبتمبر 2018
نجاة قيادي بـ «الإصلاح» اليمني من محاولة اغتيال بعدن
نجاة قيادي بـ «الإصلاح» اليمني من محاولة اغتيال بعدن
نجا قيادي بارز في حزب «الإصلاح» اليمني، أمس الخميس، من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة وضعت في سيارته بمحافظة عدن.
وقال رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح خالد حيدان، لوكالة الأناضول للأخبار، إن دبوان غالب، عضو المكتب التنفيذي للحزب في عدن، ورئيس دائرة النقابات فيه، نجا من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة وضعت بسيارته، في مدينة المعلا بمحافظة عدن.
وأضاف: وضع مجهولون عبوة ناسفة تحت مقعد سيارة القيادي دبوان بينما كانت متوقفة أمام منزله، إلا أنه اكتشف وجودها عند تفقده للسيارة قبل أن يستقلها.
وتأتي محاولة الاغتيال، بعد يومين فقط من مقتل القيادي في حزب الإصلاح والمقاومة الشعبية، علي الدعوسي.
وتشهد عدن، منذ منتصف يوليو 2015، عمليات تفجير واغتيال واختطاف تستهدف مقاراً أمنية وحكومية وخطباء وأئمة مساجد وضباطاً في الأمن والجيش والمقاومة الشعبية ورجال قضاء، وقد حملت مصادر يمنية الميليشيات التابعة للإمارات مسؤولية العديد من محاولات التي شهدتها عدن، وعلى الأخص التي استهدفت قيادات الإصلاح وأئمة المساجد.
ومن أبرز العمليات التي استهدفت الإصلاح في عدن، استهداف مقر الإصلاح بعدن كريتر بسيارة مفخخة عقب تفجير بوابة المقر على يد مسلحين كانوا على متن مدرعتين وسيارة مصفحة في 29 ديسمبر 2015.، واغتيال القيادي الإصلاحي ورئيس المكتب التنفيذي الأسبق الشيخ صالح حليس برصاص مسلحين يستقلون دراجة نارية بالمنصورة، يوم 15 أغسطس 2016. ومحاولة اغتيال للقيادي الإصلاحي الشيخ محمد علي الناشري بمديرية دار سعد، بزراعة عبوة ناسفة بسيارته، ويشغل الناشري خطيب مسجد الرحمن باللحوم، يوم 22 أكتوبر 2017، واغتيال عضو هيئة شورى إصلاح عدن الشيخ فايز فؤاد وإمام مسجد عبدالرحمن ابن عوف بمدينة التقنية بالمنصورة برصاص مسلحين يستقلون طقماً أمنياً، يوم 12 ديسمبر 2017، واغتيال القيادي الإصلاحي الشيخ شوقي كمادي عضو المكتب التنفيذي وعضو المجلس المحلي برصاص مسلحين يستقلون دراجة نارية أمام مقر عمله في مديرية المعلا، يوم 13 فبراير 2018
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.