السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
07:40 ص بتوقيت الدوحة

حسن العتيبي نجم الريان السابق لـ «العرب»:

الكفة «مب» متساوية والسد قوته 500%

202

علاء الدين قريعة

الجمعة، 21 سبتمبر 2018
الكفة «مب» متساوية والسد قوته 500%
الكفة «مب» متساوية والسد قوته 500%
يضع الجمهور الرياني يده على قلبه في لقاء «الكلاسيكو» المنتظر أمام الزعيم السداوي المنتشي آسيوياً، وهو يعلم جيداً أن رفاق الإسباني تشافي لن يدعوا الرهيب يمر بسهولة من محطة «الكلاسيكو». الريان الذي يعاني من الإصابات في اثنين من محترفيه فييرا وجوناثان، سيعاني الأمرين أمام القوة الهجومية الضاربة للزعيم، وسيحاول رفاق تاباتا ألا يفسدوا الليلة على أنصارهم.

حسن العتيبي -نجم منتخبنا والكرة الريانية السابق، والمحلل في برنامج المجلس- حلّ ضيفاً على «العرب»، وقلّبنا معه أوراق «الكلاسيكو» وحظوظ من أقرب.
كابتن، مباراة «الكلاسيكو» بين السد والريان، الكل يعرف قيمتها، ونكهتها لا تفارق أي رياني أو سداوي قبيل أيام من موعدها، فكيف تجد الحظوظ فيها مع وصول السد لنصف نهائي الأبطال وتصدر الريان؟
? الأجواء تبدو «بالورقة والقلم» مثالية، والجماهير والأوساط الكروية تتوقع أن ترتقي المباراة إلى حجم الأرقام الموجودة، ولكن ثمة تساؤلات تطرح في الجانب الرياني، وهي: هل الريان اليوم هو نفسه الذي بدأ الموسم، والظروف الراهنة التي تخيّم على الريان تختلف عن الفترة السابقة، فهو يعاني من غياب 3 محترفين مؤثّرين، بعكس السد الذي يعيش أفضل أيامه معنوياً وفنياً، ووصوله إلى نصف نهائي «أبطال آسيا» سيصعّب المهمة على الريان، وتميل الكفة لصالح السد، وهذه ستكون أمور إيجابية لصالح السد، وسلبية للريان بواقعية.

إذاً، أنت ترجّح كفة السد أم ماذا؟
? الريان يعاني من غياب مدافعه فييرا، الذي لن يكون جاهزاً لخوض المباراة، فضلاً عن البرازيلي لوكا بورجيس، مع إصابة جوناثان الذي لم يشارك سوى في 20 دقيقة، وسابقاً عندما كان الريان جاهزاً كان يخسر بالخمسة أمام السد، فما بالك اليوم في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر على الريان؟ والنشوة العارمة التي تسود أجواء السد، والكفة «أنا أشوفها مب متساوية».

وماذا عن التغريدة التي نشرتها عبر حسابك الشخصي في «تويتر»، عن توجيه سهام الانتقادات إلى مستشفى سبيتار، بعد الإصابة التي تعرض لها محترف الريان جوناثان، بعد دخوله لأول مرة بـ 20 دقيقة؟
? أي لاعب محترف قبل انضمامه وتسجيله، لا بد من خضوعه للكشف الطبي الذي يضمن حق النادي في عدم وجود أية إصابة سابقة أو مرضه في البيت، و«سبيتار» هو الفيصل في منح اللاعب إذن اللعب، ورسالتنا لهم: «كيف اجتاز اللاعب جوناثان الفحص الطبي وأصيب في أول 20 دقيقة، والمدرب تعامل مع اللاعب بلغة المنطق، وفضّل الاحتفاظ به إلى آخر 20 دقيقة، وخلالها أصيب، الأمر الذي يدعونا للقول: «وينكم يا سبيتار؟» فنحن لسنا مركزاً طبياً أو جهة متخصصة، ولدينا معدات للكشف لمعرفة إن كان اللاعب مصاباً من قبل أم لا، والنادي يعتمد على تقريركم.

إذاً، أنت ترى أن نادي الريان مظلوم في هذه الجزئية.
? بالطبع، لأنه -وببساطة شديدة- النادي خسر جهود لاعب في وقت صعب، كما أننا نتحدث عن الرواتب التي سيدفعها النادي للاعب، والمستحقات التي سينالها وهو لن يشارك، ولو فرضنا مثلاً أن اللاعب سيغيب لـ 3 أشهر، فالريان سيستبدل اللاعب وفقاً لأنظمة اتحاد الكرة التي تسمح باستبدال اللاعب المصاب، ولكن من سيتكفل بمستحقات 5 محترفين، لا سيما أن الأندية تمر بأزمات مادية، وحتى تصل الدور العاشر لا بد من أن تمر بالدور الأول، وهذه التساؤلات كلها، لا بد من إيضاحات مهمة من مستشفى سبيتار.
وهل يمكن أن نلوم نادي الريان في عملية الاختيار؟
? لا يمكن أن نلوم النادي دون أن نرى اللاعب في أرض الملعب، وعندما يمنح الفرصة ويشارك في قسم واحد يتم الحكم عليه، وطالما أن اللاعب لم يشارك فكيف لي أن ألوم النادي في التعاقد معه.

وغياب حسن الهيدوس عن صفوف السد، هل سيكون ورقة في صالح الريان؟
? «يتنهد».. السد لا يتأثر بغياب أي لاعب، وحالياً السد قوته 500 %، والهيدوس لاعب مؤثّر وقوة ضاربة، ولكن إن فرضنا أن نسبة الفاعلية له 400 %، فالسد لا يزال فوق المعدل، وهو ما يعني أن صفوفه وعنفوانه في كل الخطوط يعطيه الأفضلية.

وأين تكمن خطورة السد؟
? السد مزعج في كل المراكز، بداية من دفاعه الذي سيحكم قبضته على سيبستيان، وكذلك وسطه المدجّج بالنجوم، الذي سيشكّل قلقاً للريان، ويعطّل البناء الهجومي لديه بقيادة الكوري جونج وجابي وتشافي، وخطه الأمامي بوجود بغداد بونجاح وأكرم عفيف، وهذا يتقاطع مع غياب فييرا ووجود لاعب شاب كموفق عوض وموسى هارون، الذي لم يشارك بصفة أساسية في أغلب لقاءات الموسم الماضي.

وهل تنصح الأرجنتيني أروابارينا أن يلعب على التعادل، ليكون بطعم الفوز في ظل الظروف التي يمر بها فريقه؟
? لا شك أن التعادل أمام السد سيكون بطعم الفوز للريان، كما كان أمام الدحيل، لأن التعادل سيوقف خصماً عنيداً ومنافساً مشتركاً على اللقب، خاصة في هذه الظروف.

وما نصيحتك للأرجنتيني أروابارينا؟
? نحن نلومه في حالة واحدة، وهي ألا يستخدم الأدوات الموجودة في حوزته، وآمل أن يستخدم كل الأوراق التي يمتلكها.

لكن جمهور الريان لا يرضى في هذا النوع من المباريات بغير الفوز، خاصة أمام السد، وهو «كلاسيكو» تاريخي، فهل سيشفع لمدربه أو يقدّم له العذر إن وقع التعادل؟
? بالتأكيد «الكلاسيكو» يمثّل تاريخاً بالنسبة لجمهور الريان، وأنا أرى أن التعادل -إن حدث- فسيكون نتيجة مقنعة ومفرحة لنا، ومحزنة بالمقابل للسد، وستكون طامة عليه أكثر من الريان.

ما بين عقلية أروابارينا الواقعية، وتفكير لاودروب من الأنسب للريان؟
? لاودروب يعتمد على 3 محاور في الارتكاز، ويلعب بمبدأ الحذر، بالمقابل أروابارينا يلعب بثقة هجومية كبيرة، ويعتمد على رأسي حربة، ويلجأ إلى الأطراف، وليس لديه أسماء كبيرة، والأكثر جاهزية هو من يحجز مكانه في التشكيلة، بعكس لاودروب الذي اعتمد على تشكيلة واحدة طوال الموسم، ولم يضخ دماء جديدة.
وعموماً، لا يمكن الحكم إلا من خلال النتائج، والتي تصب في صالح المدرب الحالي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.